غروندبرغ لتجاوز التحديات القائمة وتمديد هدنة اليمن

غروندبرغ لتجاوز التحديات القائمة وتمديد هدنة اليمن

نوه بشكل خاص بالدعم السعودي ودعا إلى ترتيبات أكثر استدامة
الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15877]

أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ أمس الثلاثاء أن الوضع «لا يحتمل العودة» إلى ما قبل الهدنة التي بدأت قبل ستة أسابيع، والتي تنتهي بعد نحو أسبوعين، مؤكداً أنه «يتفاعل» مع كل الأطراف لـ«تخطي التحديات القائمة وضمان تمديد الهدنة»، بموازاة العمل على «إطلاق عملية جامعة متعددة المسارات» من أجل التوصل إلى «ترتيبات أكثر استدامة وتسوية سياسية».
وكان غروندبرغ يتحدث عبر دائرة تلفزيونية داخل جلسة مغلقة لمجلس الأمن في نيويورك فأشار إلى هدنة الشهرين التي بدأت في الثاني من أبريل (نيسان) الماضي، مضيفاً أنه في الأسابيع الستة الماضية، شهدنا» تأثيراً إيجابياً ملحوظاً على الحياة اليومية للكثير من اليمنيين». ورأى أنه قبل أشهر «ربما ظن الكثيرون أن تحقيق هذه الخطوة هو أمر مستحيل». وإذ هنأ الأطراف على اتخاذهم «خطوة شجاعة باتفاقهم على الهدنة لإعطاء الأولوية لتخفيف معاناة اليمنيات واليمنيين»، عرض لتطورات تنفيذ الهدنة، فاعتبر أن «الأمر الأكثر أهمية» هو أن الهدنة «لا تزال متماسكة عسكرياً»، مشيراً إلى انخفاض عدد الضحايا في صفوف المدنيين «بشكل ملموس». وكذلك انخفضت وتيرة القتال «بدرجة كبيرة»، ولاحظ أنه «لم تسجل أي هجمات جوية عابرة للحدود من اليمن ولم تكن هناك ضربات جوية مؤكدة داخل اليمن»، علماً بأن «كل الجبهات في كل أنحاء اليمن شهدت هدوءاً ملحوظاً». وتحدث عن «تقارير تفيد بزيادة القدرة على الوصول إلى المساعدات الإنسانية بما شمل مواقع على الخطوط الأمامية كان من الصعب للغاية الوصول إليها قبل الهدنة». لكنه أكد في الوقت ذاته وجود تقارير أخرى «مقلقة» في شأن استمرار القتال ما أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف المدنيين في عدة مناطق بما فيها تعز والضالع. ولفت أيضاً إلى الرحلة التجارية الجوية الأولى منذ ست سنوات، والتي انطلقت من مطار صنعاء الدولي ووصلت الأردن الاثنين الماضي، بالإضافة إلى رحلة أخرى محملة بركاب يمنيين عادت من العاصمة الأردنية إلى صنعاء. وشكر للمملكة الأردنية «دعمها القيم في تيسير» الرحلتين. وكذلك شكر للحكومة اليمنية «ما أبدته من تعاون بنّاء ولإعلائها حاجات اليمنيين». وأكد أن «العمل جارٍ الآن مع جميع المعنيين لضمان انتظام الرحلات الجوية من مطار صنعاء وإليه خلال مدة الهدنة»، علماً بأن هناك سعياً إلى «بحث آليات مستدامة لإبقاء المطار مفتوحاً أمام المسافرين». وهناك رحلة ثانية من المقرر إقلاعها اليوم الأربعاء.
وقال غروندبرغ أيضاً إن «الحكومة اليمنية سمحت بدخول 11 سفينة محملة بالوقود إلى ميناء الحديدة حتى الآن»، موضحاً أن ذلك «يفوق كمية الوقود التي وصلت الميناء طوال الأشهر الستة التي سبقت الهدنة». وأكد انحسار أزمة الوقود التي كانت تهدد قدرة المدنيين على الحصول على السلع والخدمات الأساسية في صنعاء والمحافظات المحيطة بشكل كبير. وتطرق إلى التزام عقد اجتماع حول فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى، مشيراً إلى أن الحكومة اليمنية حددت مسؤولين لحضور اجتماع في هذا الشأن برعاية الأمم المتحدة في عمَّان «في أقرب وقت ممكن فور «تعيين الحوثيين لممثليهم»، مؤكداً أن «هذه أولوية بالنسبة لي ولمكتبي». وقال إن «الوعد الذي تقدمه الهدنة للمدنيين هو وعد بقدر أكبر من الأمن وتحسين القدرة على الوصول إلى السلع والخدمات الأساسية وتحسين حرية التنقل داخل اليمن ومنه وإليه». وأضاف أن «اليمن لا يحتمل العودة إلى وضع ما قبل الهدنة من تصعيد عسكري وجمود سياسي»، مؤكداً أنه «سيستمر في التفاعل مع الأطراف والتحاور معهم لتخطي التحديات القائمة وضمان تمديد الهدنة المقرر انتهائها بعد أسبوعين». وإذ عبر عن امتنانه للدعم المستمر والقوي من المجتمع الدولي في مناصرته لتنفيذ الهدنة وتمديدها، نوه «بشكل خاص بالدعم الذي قدمته المملكة العربية السعودية».
واعتبر المبعوث الأممي أن الهدنة «لحظة تاريخية»، ذكر بأنها «تتكون من مجموعة إجراءات موقتة واستثنائية تحتاج أن تدعم بعملية سياسية تساعد على استمراريتها». وأعلن أنه يواصل العمل على «إطلاق عملية جامعة متعددة المسارات، لتكون بمثابة منصة تعالج من خلالها الأطراف وغيرهم من اليمنيين قضايا حرجة الأهمية من أجل التوصل إلى ترتيبات أكثر استدامة وتسوية سياسية». وأكد أنه «سيكون لدعم المنطقة والمجتمع الدولي المستمرين دور حاسم في تحقيق ذلك».


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو