منفذ «مجزرة بوفالو» نشر بياناً عنصرياً من 180 صفحة قبيل الهجوم

منفذ «مجزرة بوفالو» نشر بياناً عنصرياً من 180 صفحة قبيل الهجوم

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ
أجواء من الحزن تخيم على مدينة بافالو بعد المجزرة (أ.ب)

يتجمع السكان منذ أول من أمس (السبت) خارج سوبر ماركت في مدينة بافالو بولاية نيويورك حداداً على من فقدوا بعد إطلاق نار جماعي أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين.

وحسب تقرير نشرته قناة «سي أن أن»، عمّق الإحساس بالألم الذي يشعر به المجتمع البيان العنصري الذي يُزعم أنه كتبه المشتبه به البالغ من العمر 18 عاماً بعد سفره 200 ميل من منزله لمهاجمة حي تقطنه غالبية من الأميركيين من أصول أفريقية.

يُزعم أن المشتبه به يشرح بالتفاصيل في البيان كيف أصبح متطرفاً من خلال قراءة المناشير على الإنترنت، ووصف نفسه بأنه متعصب للبيض. كما أيد نظرية «الاستبدال العظيم» وهو الاعتقاد الخاطئ بأن الأميركيين البيض «يتم استبدالهم» بأشخاص من أعراق أخرى.


وقال قائد شرطة مقاطعة إيرا جون سي غارسيا إن إطلاق النار كان «جريمة كراهية بدوافع عنصرية مباشرة من شخص خارج مجتمعنا»، مضيفاً أن «المشتبه به بايتون س أصبح في عهدة الشرطة».

فتح المسلح النار خارج متجر توبس فريندلي ماركتس بعد ظهر يوم السبت، وقتل عدة أشخاص في ساحة انتظار السيارات قبل دخول المبنى. تبادل إطلاق النار مع حارس أمن مسلح وأطلق النار على أفراد آخرين بالداخل، ثم خرج واستسلم للشرطة. وبث المسلح الهجوم مباشرة على الإنترنت إلا أن الفيديو أزيل بعد أقل من دقيقتين من بدء العنف.

وقال مسؤولون إن من بين 13 شخصاً أصيبوا بالرصاص 11 من السود. ويقول السكان المحليون إنهم يعملون على معالجة التظلمات وعدم تصديق مثل هذه الجريمة المروعة القائمة على العداء العنصري.

من جانبها، قالت ليز بوسلي للشبكة: «أنا حزينة... لم أعتقد أن هذا سيحدث هنا في مدينة بافالو».


وتحدث رئيس بلدية بافالو بايرون براون إلى المصلين في إحدى الكنائس، أمس، عن أحبائهم الذين فقدوا، وقال: «يجب أن نحب أكثر، علينا أن نهتم ببعضنا بعضاً أكثر لأننا لا نفعل ذلك لا أعرف متى يحين وقتنا». وقال إن أولئك في السوبر ماركت «كانوا يمضون في حياتهم اليومية، وغادروا في الصباح وكانوا يتوقعون أنهم سيعودون إلى المنزل في الليل مع عائلاتهم».

يسعى المسؤولون المحليون بالإضافة إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى الحصول على معلومات إضافية حول تفاصيل إطلاق النار بالإضافة إلى نية المسلح.

وأوضح مفوض شرطة بافالو جوزيف غراماغليا إن السلطات «ستبحث في المنصات الرقمية وأجهزة الكومبيوتر والهواتف والكاميرات وأي شيء آخر يساعد التحقيق». وأضاف أن «الأدلة التي اكتشفناها حتى الآن تؤكد أن هذه جريمة كراهية عنصرية مطلقة. ستتم مقاضاتها كجريمة كراهية. هذا هو الشخص الذي يكره في قلبه وروحه وعقله».


يتضمن أحد الأدلة المحتملة بياناً من 180 صفحة منسوباً إلى المشتبه به وتم نشره على الإنترنت قبل الهجوم مباشرة. حصلت الشبكة على الوثيقة بشكل مستقل بعد وقت قصير من إطلاق النار وقبل أن تفرج السلطات عن اسم المشتبه به. وقالت مصادر أمنية للشبكة إن وصف البيان للأسلحة يتطابق مع الأسلحة التي استخدمها المشتبه به.

ويواجه المشتبه به عقوبة بالسجن مدى الحياة دون الإفراج المشروط إذا أدين.


أميركا عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو