كبير المفاوضين الإيرانيين: دول طلبت تعاوننا في الالتفاف على العقوبات

كبير المفاوضين الإيرانيين: دول طلبت تعاوننا في الالتفاف على العقوبات

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
باقري كني خلال اجتماع مع المنسق الأوروبي بطهران في يناير الماضي (أ.ف.ب)

قال كبير المفاوضين النوويين في إيران، علي باقري كني، أمس، إن دولاً طلبت من إيران الحصول على سبل «إجهاض العقوبات»، مشيراً إلى أن بلاده جدية في مفاوضات فيينا الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي بالقدر نفسه الذي «لا تثق معه بالأعداء»
ودافع باقري كني عن سياسة «إجهاض العقوبات»، بينما تجري إيران مفاوضات غير مباشرة مع الولايات المتحدة منذ أكثر من عام من أجل رفع العقوبات.
ويصر المرشد الإيراني، علي خامنئي، على تطبيق سياسة «إجهاض العقوبات» أو إبطال مفعول العقوبات، للحيلولة دون تأثير العقوبات الحالية أو المستقبلية على إيران.
وأفاد باقري كني، في تصريحات للصحافيين على هامش «معرض النفط والغاز والبتروكيماويات» في طهران أمس، بأن «السياسة الاستراتيجية لإجهاض العقوبات إلى جانب المبادرة الذكية لرفع العقوبات، أحبطت خدعة الأعداء في وقف قطار التنمية الشاملة للبلاد».
وبذلك؛ قدم المفاوض الإيراني تفسيره الخاص لما سماه «علم إجهاض العقوبات»، متحدثاً عن 3 مراحل لمواجهة العقوبات الأميركية في مجال الطاقة، وقال إن بلاده تابعت «فن الالتفاف على العقوبات» لمواجهة «العقوبات الذكية» في زمن الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش (الابن)، وأشار أيضاً إلى «تكنولوجيا مواجهة العقوبات المتشددة في زمن باراك أوباما»، قبل أن تأتي مرحلة «إجهاض العقوبات الناجمة عن حملة (الضغوط القصوى) من (الرئيس الأميركي السابق) دونالد ترمب».
وقال باقري إن «دولاً أخرى خاضعة للعقوبات تسعى الآن للحصول على (علم إجهاض العقوبات)» من إيران. وفي إشارة ضمنية إلى المفاوضات، قال: «صمود رفع العقوبات مرهون بالحفاظ والارتقاء بالطاقات الناعمة والصعبة في إجهاض العقوبات». وأضاف: «الجمهورية الإسلامية جدية في آلية المفاوضات والعمل بالالتزامات الدولية في قضية رفع العقوبات، بالقدر نفسه لـ(عدم الثقة بالأعداء) و(عدم الاعتماد على الأجانب) في تجنب العقوبات».
والشهر الماضي، كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن وثائق حول تمكن إيران من التحايل على العقوبات، عن طريق إنشاء نظام مصرفي ومالي سري يتألف من حسابات في البنوك التجارية الأجنبية، والشركات الوكيلة المسجلة خارج البلاد، والشركات التي تنسق التجارة المحظورة وغرفة مقاصة المعاملات داخل إيران، ويمكنها من نقل عشرات المليارات من الدولارات.
ورأي باقري أن «العقلانية الثورية تتطلب استخدام كل طاقات الساحة الدبلوماسية من أجل تأمين المصالح الوطنية من خلال عدم الثقة بالعدو وعدم الاعتماد على الأجانب».
هذه أول تصريحات من باقري كني بعد المفاوضات التي أجراها على مدى يومين مع المنسق الأوروبي لمحادثات فيينا، إنريكي مورا، وذلك بعد نحو شهرين من تعثر مفاوضات ذات وتيرة بطيئة تستضيفها فيينا.
وقال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن مهمة مورا جرت «أفضل مما كان متوقعاً». وأضاف أن ما أعاق تقدم المحادثات على مدى شهرين هو «الخلافات حول ما يجب فعله حيال (الحرس الثوري)»، مضيفاً «الجواب كان إيجابياً بما يكفي». ولفت الى أن «هذا النوع من الأمور لا يمكن حله بين ليلة وضحاها. لنقل إن الأمور كانت معطلة وأعيد فتحها».
ويؤيد الرئيس الأميركي جو بايدن عودة بلاده إلى الاتفاق الذي انسحب منه سلفه دونالد ترمب، الا إن مطالب إيران أصابته بالإحباط.
وأعرب متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية عن تقديره زيارة المبعوث إنريكي مورا، لكنه أشار إلى أن «الاتفاق في هذه المرحلة ما زال غير مؤكد».
وقال المتحدث في بيان للصحافيين: «على إيران أن تقرر ما إذا كانت تتمسك بشروط لا علاقة لها» بالنووي «أو ما إذا كانت تريد بلوغ اتفاق سريعاً». وأضاف: «نحن وشركاؤنا لا نزال مستعدين منذ وقت غير قصير. الكرة في ملعب إيران». وحذر بأن الولايات المتحدة تستعد لجميع السيناريوهات؛ بما في ذلك عدم العودة إلى الاتفاق.


إيران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

فيديو