«بنات أفكاري» يناقش «تناقضات» المرأة برؤية سريالية

«بنات أفكاري» يناقش «تناقضات» المرأة برؤية سريالية

معرض قاهري لخضر مصطفى يضم 43 عملاً فنياً
الأحد - 14 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15874]
جسّد عطاء المرأة اللامحدود

ما بين السريالية بما تجسده من أحلام وأفكار متنوعة، والتجريدية بكل ما تتضمنه من خيال وعناصر تم إعادة تصويرها بأشكال تختلف عن الواقع، قدم الفنان التشكيلي المصري خضر مصطفى، مجموعة أعماله الفنية الجديدة عبر معرض بعنوان «بنات أفكاري»، الذي تحتضنه حالياً قاعة زياد بكير، بدار الأوبرا المصرية (وسط القاهرة).

يسلط المعرض الضوء على سيكولوجية المرأة وتجسيد كل ما تحمله من تناقضات ومشاعر إنسانية كالحب والحنان والتمرد والغضب وغيرها من الحالات وانفعالاتها المختلفة، إلى جانب تصويره لمجموعة من القضايا الإنسانية العامة، وذلك من خلال 40 لوحة زيتية و3 قطع نحتية، يقول خضر مصطفى لـ«الشرق الأوسط»، «اخترت التركيز على عالم المرأة موضوعاً لعدد كبير من اللوحات لما تحمله من معانٍ جمالية وقيم إنسانية كبيرة، فهي جزء مهم من المجتمع، وهي تمثل جمال الحياة ذاتها»، لافتاً إلى أن الحياة لا يمكن تخيلها من دون المرأة.

أحاط الفنان المرأة في لوحاته بهالة سريالية محطماً القيود الفيزيقية للمشهد، ومن ثم أعاد ترتيبه من جديد في بناء حدسي ثري لا يخلو من مؤثرات الأسطورة الشعبية، يتابع قائلاً: «تعبر الغالبية العظمى من الأعمال عن أحاسيس المرأة، وقد حاولت ترجمة هذه المشاعر بلغة تشكيلية تسكنها البهجة والتطلع إلى السعادة، مازجاً ما بين الألوان الساخنة والباردة لعكس الصراع الداخلي المستمر داخل الأنثى، وللسبب نفسه تنقلت ما بين الأسلوبين، السريالي والتجريدي».

بعض الأعمال تعكس صورة المرأة بسريالية طاغية معتمدة على اللاوعي والعقل الباطن، وكأنه انتقل بها إلى عوالم أخرى لا تسكنها سوى الأحلام والخيال، وأحياناً الرومانسية الحالمة، يقول: «الأحلام تعبير عن مكنونات الإنسان ومكبوتاته، فهي تجسد ما يدور داخله في اليقظة، ولذلك فإن بعض أعمالي حتى تلك التي تمثل فيها المرأة دور البطولة هي تجسيد للإنسانية كلها، لا الأنثى وحدها».

ويواصل قائلاً: «إن الصراعات في اليقظة تواجه الإنسان بقوة أثناء النوم في شكل الأحلام، والأحلام هي الداعم أو العنصر الرئيسي للسريالية كما هو معروف». ويرى أن «الأحلام تحتمل أكثر من معنى، فهناك المعنى الباطن، والمعنى الرومانسي، وأعتقد أن ترجمة الأحلام إلى الواقع في حالة تشكيلية جميلة هي التي تُعلي من قيمة الفن السريالي، وهي التي تضفي في النهاية طابعاً حداثياً على اللوحة تخرجها من الحالة الكلاسيكية القديمة إلى آفاق جديدة جميلة، ولأن المرأة أكثر ميلاً للرومانسية والأحلام والغموض فقد اخترت ما يتفق معها ويشبهها تماماً وهي السريالية».




ويتابع خضر مصطفى قائلاً: «قد شاهدنا ذلك في أعمال كبار الفنانين السرياليين، في مقدمتهم سلفادور دالي، وبالنسبة لي من المهم للغاية التعبير من خلال السريالية لأنها الأنسب والأكثر قدرة على الوصول باللوحات إلى المعاني المقصودة، كما أن السريالية جزء من شخصيتي، وحتى من قبل أن أتعمق في هذا الجانب كنت أراها جسراً رومانسياً جميلاً يبعث على الحياة والخيال، وهو أمر بالنسبة لي مشوق للغاية؛ لأنني أحب أن تتضمن لوحاتي دوماً شيئاً من البهجة والتجديد والابتكار».

في السياق ذاته، تتمتع اللوحات بألوان صارخة قوية، وعن ذلك يقول: «استخدمت في المعرض الألوان الزيتية الصادحة؛ لأن الزيت له بصمة في مشواري الفني؛ فهو بطبيعته لين طيع، سهل التعديل والتغيير، ويكسب اللوحات المعاني التي أريدها».

إلى هذا يتضمن المعرض أيضاً العديد من اللوحات التجريدية، بعضها تصعب قراءته إلا للمتخصصين، وبعضها الآخر يمكن للشخص العادي فهمها بسهولة، بما تتضمنه من شخوص وعناصر، ومن ذلك لوحة يصارع فيها الإنسان مشكلاته وأوجاعه، ويبدو كما لو أنه يقاوم الغرق، بينما تبدو السماء ملبدة بالغيوم، وتعبر لوحات أخرى عن الإنسان حين يتجرأ ويسير عكس التيار، إذ يظهر حشد من الناس يسيرون في الطريق، بينما يسير أحد الشخوص وحده في الطريق المقابل له، مؤمناً أنه الطريق الصحيح.

وفي إطار حرصه على التنوع، جاء عملان من منحوتاته الثلاثة بأسلوب تجريدي معبرين عن الرجل والمرأة معاً، بينما تمتع العمل الثالث بتجريدية خالصة.

للفنان معارض فردية سابقة، وشارك في العديد من المعارض الجماعية، وله الكثير من التكريمات الرسمية وغير الرسمية، كما كان يرأس تحرير مجلة «مبدعون» المتخصصة في الفن التشكيلي، وإلى جانب التصوير الزيتي، فإن له العديد من أعمال النحت والمجالات الفنية الأخرى، مثل جذوع الأشجار. والفنان خضر مصطفى هو مؤسس مبادرة «لوحة لكل حي»، التي تضم مجموعة متميزة من الفنانين المصريين، وذلك لنشر الفن التشكيلي في المدارس والنوادي الرياضية والجامعات، بهدف الوصول بالفن التشكيلي إلى الجميع.


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو