مهرجان «كناوة» بالصويرة يختتم فعالياته بحوار موسيقي مغربي جزائري

مهرجان «كناوة» بالصويرة يختتم فعالياته بحوار موسيقي مغربي جزائري

الدورة الـ 18 جمعت فنانين من كل القارات.. ودعت إلى إنصاف نساء أفريقيا
الأربعاء - 2 شعبان 1436 هـ - 20 مايو 2015 مـ
عروض فنية رائعة جمعت فنانين من ثقافات وحساسيات موسيقية مختلفة («الشرق الأوسط»)

على مدى أربعة أيام، استمتع أهل الصويرة وزوارها بحفلات موسيقية تألق خلالها فنانون من مختلف أطراف العالم، جعلوا من موسيقى «كناوة» ذريعة للمزج بين مختلف الاختيارات والأشكال الموسيقية العالمية.
ومع الحفل المشترك الذي جمع المغربي حميد القصري بالأفغاني هومايون خان، خلال حفل الافتتاح، انتهاء بالمغربي محمود غينيا والجزائري كريم زياد. كما شكل حفل فرقة «السفراء» المالية، أحد أجمل الفقرات التي حظيت بمتابعة جماهيرية لافتة، تم خلالها تقديم أغان تحمل استلهامات تقليدية ممزوجة بنفحة الفونك وإيقاعات من أميركا اللاتينية، تألق خلالها كل من سليف كيتا والشيخ تيديان سيك وأمدو باكايوكو، وهم نجوم بارزون في الساحة الفنية الأفريقية، حققوا مشوارا فنيا متألقا بشكل فردي، قبل أن يؤسسوا، في السبعينات، فرقتهم، التي تتغنى بأفريقيا والسلام العالمي. وكرست دورة هذه السنة من مهرجان الصويرة، عبر برنامجها، الذي جمع متعة الموسيقى بفضيلة النقاش الاجتماعي والثقافي والاقتصادي السياسي، لذلك قدمت التظاهرة فنانين طبعوا ببصمتهم موسيقى تنهل من معين الثقافة الأفريقية الذي لا ينضب، مع الانفتاح على موسيقى باقي العالم، بشكل يحتفي بتلاقح الثقافات ويعكس روح المهرجان.
كما عرفت التظاهرة إقامة «شجرة الكلمات»، في دورتها العاشرة، التي تتغيا التعريف بالتقاليد «الكناوية»، وإبراز المواهب الجديدة في هذه الموسيقى، حيث شكلت هذه الفقرة خشبة مفتوحة مليئة بالأنغام وفضاء للقاءات والحوار ومرآة للحفلات الموسيقية، جمعت فنانين محترفين وهواة، وموسيقيين مشاركين في المهرجان، فضلا عن برمجة عروض في الفنون التشكيلية والفوتوغرافية بعدد من أروقة العرض بالمدينة، خاصة برواق العرض التابع لبرج باب مراكش التاريخي، الذي احتضن معرضا جماعيا في الفنون التشكيلية لسبعة فنانين مغاربة، أغلبهم صويريون، وفضاء العرض بـ«دار الصويري»، الذي احتضن معرضا للصور الفوتوغرافية للفنان صابر الموكيل، قدم فيه أعمالا تجسد وترصد الحركات العجيبة لفناني «كناوة».
ومع تنوع وثراء برنامج الدورة الـ18، التي اختتمت فعالياتها ليلة أول من أمس، بـ«حوار موسيقي» مغربي جزائري، تجاورت خلاله إيقاعات «كناوة» ذات العمق الأفريقي بالجاز الأميركي، بدت المدينة كما لو أنها قصيدة تستعصي على الأوزان والقراءة الواحدة، بينما أكد تدفق عشاق المدينة وموسيقى «كناوة» بالآلاف على ساحات المدينة أهمية المراهنة على الثقافة لتحقيق التنمية في مختلف أبعادها. ويحسب لمهرجان «كناوة»، تفرده في الجمع بين جمهور متعدد الطبقات واللغات والأعراق والديانات والاختيارات السياسية، حيث يتماهى مع أجوائه الوزراء والسفراء ورجال الفن والمال والأعمال والسياسة والعاطلون عن العمل والطلبة والأطفال والآباء والأمهات، بينما تبقى غالبية هذا الجمهور من الشباب الحالم، الذي يتميز بلباسه وتسريحة شعره الخاصة، وفي أغلب الأحيان بضفائر طويلة وحقائب صغيرة، كما لو أنها بيوت متنقلة، يضعونها على ظهورهم، معطين الانطباع، وهم يذرعون الأزقة والساحات، كما لو أنهم في رحلة لا تنتهي للبحث عن شيء ما في مكان ما، كل هذا، فيما يترك أصحاب المقاهي والمطاعم وتجار المدينة انطباعا بأنهم يتمنون لو أن أيام السنة كلها مهرجان «كناوة»، بينما يراهن القائمون على التظاهرة على ألا تنحصر قيمة هذا الموعد السنوي في تنشيط أو مشاهدة حفل فني، بل أن تصير الثقافة طريقة حياة ورافعة لتنمية المدينة، بينما تلامس مختلف مجالات عيش السكان.
ولا يخفي المنتخبون بالمدينة سعادتهم بالقيمة المضافة التي منحتها المهرجانات الفنية لـ«مدينة الرياح»، ويعترفون بأنه «مع الرقي المتواصل لمهرجان (كناوة)، بشكل خاص، ارتقت المدينة، فأطلقت بها استثمارات ضخمة غيرت من وجهها بشكل جذري». وكانت خلاصات دراسة أنجزت لتقييم الأثر الاجتماعي والاقتصادي للمهرجان على المدينة، خلال الفترة ما بين 1998 و2013، قد أبرزت أن 60 في المائة من المستجوبين يربطون الصويرة بالفن، وبمهرجان «كناوة»، بينما يرى 89 في المائة أن المهرجان مهم للمدينة، كما بينت الدراسة أن كل درهم استثمر في المهرجان عاد بالنفع على المدينة بقيمة 17 درهما.
وبينما يبحث زوار المدينة عن راحة البال ومتعة الاستجمام والموسيقى، ويقتنص الموسيقيون هذا الموعد السنوي لتعميق اختياراتهم الفنية، لم يكن أمام أهل الصويرة، للسنة الثامنة عشرة على التوالي، وفي نفس التوقيت، تقريبًا، إلا أن يغيروا عادة التوجه، مساءً، نحو شاطئ المدينة ليتأملوا زرقة البحر ومشهد غروب الشمس، بينما أبصارهم تحدق في ظلمات المحيط، كما لو أنهم يستعيدون حكاية السلطان العلوي، سيدي محمد بن عبد الله، الذي رسم مدينتهم، قبل نحو ثلاثة قرون، متجهة نحو البحر والغرب.


اختيارات المحرر

فيديو