لبلبة لـ«الشرق الأوسط»: أنتقد نفسي أثناء مشاهدة أعمالي

لبلبة لـ«الشرق الأوسط»: أنتقد نفسي أثناء مشاهدة أعمالي

اعتبرت أن آراء البسطاء مقياس مُهم لتقييم ما تقدمه
السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]
لبلبة تتوسط صلاح عبد الله (يسار) والمخرج مجدي الهواري في لقطة من كواليس «دايما عامر»

قالت الفنانة المصرية لبلبة إن مسلسل «دايما عامر» الذي لعبت بطولته أمام مصطفى شعبان وصلاح عبد الله، وعرض خلال شهر رمضان الماضي، لم يكتف بعرض مشكلة التعليم في مصر، بل قدم حلولاً لاقت تجاوباً من مسؤولين، وأشارت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى أنها تعتبر آراء البسطاء مقياساً مهماً لتقييم ما تقدمه على الشاشة، لافتة إلى أن النجاح لا يخضع للصدفة، بل لا بد من توافر الموهبة والاجتهاد حتى يحقق الإنسان نجاحاً يفخر به... وإلى نص الحوار:

> منحك مسلسل «دايما عامر» مساحة واسعة للتمثيل واستفاد من موهبتك الغنائية... هل كانت شخصية «زهرة» مكتوبة خصيصاً لك؟

ـ لا، الفكرة كانت موجودة، ورأى المخرج مجدي الهواري أنني الأنسب لها، لكن لم يكن متوفراً سوى حلقتين فقط من السيناريو، وكنت مترددة بقبول الدور بسبب ذلك، لأنه معروف عني بأنني لا أوافق على المشاركة في أي عمل سوى في وجود سيناريو متكامل، وعودني على ذلك الفنان عادل إمام، الذي شاركته في مسلسلي «صاحب السعادة»، و«مأمون وشركاه»، فقبل التصوير بثلاثة أشهر، كان السيناريو كاملاً بين أيدينا، وحتى مسلسل «الشارع اللي ورانا» الذي صورته مع المخرج مجدى الهواري كان السيناريو معي قبل التصوير بشهرين ونصف، إذ أؤمن بأن النجاح يعتمد على مستوى التجهيز والاستعداد والبروفات، ما جعلنا نبذل مجهوداً مضاعفاً لتحقيق ذلك.

> رغم جدية شخصية «زهرة» فإنها فجرت الضحك في مواقف عدة... هل قصدت ذلك؟

ـ «زهرة» شخصية جادة، والدور ليس كوميديا، ولم أقدمه بشكل كوميدي، وإذا ضحك الجمهور، فقد يكون هذا مجرد رد فعل، لكن لم يكن ذلك متعمداً مني، هي حازمة في إدارتها ولديها مشروع تعمل عليه، لكنها أضاعت فرصاً عديدة للزواج، وظلت تنتظر الشخص المناسب طويلاً لكنه لم يأت.



لبلبة في لقطة من مسلسل {دايماً عامر}


> يؤمن البعض بأن الفن لا يقدم حلولاً، ويكتفي بتسليط الضوء على الأزمات، لكن متابعون أكدوا أن المسلسل طرح حلولاً لأزمة التعليم، ما تعليقك؟

ـ كان لا بد أن يطرح مسلسلنا حلولاً، وقد فعل ذلك ضمن أحداثه الدرامية، ومنها مبادرة «علم واتعلم» التي دعت لبناء جسر من التواصل بين أقسام المدرسة، وقد جذبني العمل لأنه يناقش قضية التعليم، وهي قضية المستقبل كله، لا شك أن التعليم اختلف عن ذي قبل، هناك متغيرات عديدة دخلت حياتنا والمسلسل يعرض لهذا الجيل الجديد وطريقة تفكيره وشقاوته، وكيف تسيطر مواقع التواصل على حياته.

> هذا هو العمل الثاني الذي يجمعك مع المخرج مجدي الهواري، كيف كانت كواليس العمل معه؟

- قدمنا معا مسلسل «الشارع اللي ورانا» من قبل، وكان من أصعب أعمالي، كنت أجسد فيه شخصية روح امرأة متوفية، والهواري مخرج متميز وشاطر، وكانت الكواليس جميلة، وفريق العمل متناغم.

> بدأتم التصوير قبل رمضان بثلاثة أشهر إلا أنه تواصل حتى قبل العيد بيومين، ما سبب هذا التأخير؟

ـ قمنا بتصوير المسلسل في ثلاث محافظات ولا شك أن السفر أخذ وقتا، فقد سافرنا إلى الأقصر وأسوان والغردقة، كما أن الأغاني والاستعراضات أخذت وقتا أطول، وكان أصعب ما واجهني أننا كنا نكمل التصوير لليوم التالي من دون نوم، ندخل البلاتوه 10 صباحاً ونخرج صباح اليوم التالي، وكنت أنسى تناول طعامي، حتى أنني فقدت سبعة كيلوغرامات من وزني خلال تصوير «دايما عامر».

> في رأيك كيف يمكن حل مشكلة التأخير في تصوير الأعمال الرمضانية؟

ـ حل المشكلة ببساطة يكمن في العودة إلى القواعد التي تربينا عليها، فلا يتم بدء التصوير إلا والسيناريو جاهزاً تماماً.

> هل لاحظت وجود أطفال موهوبين خلال العمل؟

ـ هناك نحو 10 أطفال سيكونون نجوم المستقبل، لأنهم يملكون الموهبة ويجتهدون، هذا الاجتهاد يظل مطلوباً من الممثل، سواء كان كبيراً أو صغيراً حتى يحقق النجاح الذي لا يأتي صدفة.

> بسبب طول أيام التصوير لم تتمكني من متابعة أحداث المسلسل، ما هي طريقتك في التعرف على مدى نجاح العمل؟

ـ أطمئن على العمل من بسطاء الناس في الشارع، ذات مرة كنت عائدة لبيتي في وقت مبكر من الصباح، ففوجئت بعامل قمامة يقول لي: «صباح الخير يا مس زهرة»، وأكد لي ذلك أن العمل قد وصلهم، كما أنني حين أطالع نفسي على الشاشة أنتقدها، وأقول إنه كان من الممكن أن يكون أدائي أفضل من ذلك، فأنا مثل الراحل أحمد زكي كان لا يحب مشاهدة أعماله، وإذا دخل مضطراً لافتتاح فيلم له، كان يغادر الصالة قبل أن ينتهي الفيلم، وكان ينتقد نفسه بقسوة ويخاف ألا يعجب الناس، لكنني بذلت مجهوداً كبيراً ولا يمكن أن أشيد بنفسي أبداً.

> كونك نجمة سينمائية بالدرجة الأولى، هل تجدين ما يلائمك فيها؟

ـ في الفن إذا لم يعجبني عمل أرفضه، عندي قوة الرفض، أنا فنانة لدي تاريخ كبير، حتى لو لم أقدم جديداً، لقد تربيت مع جمهوري وكبرت معه، وبدأت وعمري خمس سنوات، ولم أتوقف عن التمثيل في أي وقت، ومنذ طفولتي أدركت معنى أن يجتهد الإنسان وأهمية أن يخلص لعمله، ويحترم جمهوره ويعمل له ألف حساب، أمي علمتني ذلك رحمها الله، وقد انتهيت مؤخراً من تصوير فيلم «الجواهرجي» مع محمد هنيدي ومنى زكي.


مصر دراما سينما ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو