ماسك: المساهمات المالية السياسية تعد شرطاً ليكون لك صوت في حكومة الولايات المتحدة

ماسك: المساهمات المالية السياسية تعد شرطاً ليكون لك صوت في حكومة الولايات المتحدة

السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]

> إذا كان إيلون ماسك يعمل على إحداث ثورة في الفضاء، عبر شركة «سبايس أكس»، وثورة في وسائل النقل على الأرض، من خلال شركة «تسلا» لصناعة السيارات الكهربائية، فقد يكون يحضر لثورة أخرى في مجال العالم الرقمي، عبر شركة «ستارلينك».
لقد بدا أنه يعد لتقديم منتج جديد للفضاء الإلكتروني، عبر احتكار شبكة الإنترنت في العالم وسيطرته اللاحقة على تدفقات الشبكة العنكبوتية ومنصاتها الاجتماعية، التي قد لا تقوى على مواجهة طموحاته، رغم أنها تضم اليوم عمالقة كبار، مثل «فيسبوك» و«غوغل» و«آبل» و«أمازون».
وهو ما سلط الضوء على أن ماسك قد قرر استغلال «أزمة» الليبرالية، التي شعر مريدوها بأن الثقة في أن التغييرات التكنولوجية الرئيسة في القرن الحادي والعشرين، ستجعل العالم مكانا أكثر ليبرالية، عبر الربط بين التكنولوجيا والسياسة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، قد تراجعت. وحقا، منذ صعود الرئيس السابق دونالد ترمب وتطويعه لاتجاهات هذه الأدوات، تضاءلت هذه الثقة أو انهارت. ومع تصاعد القيود التي تفرضها تلك المواقع والمنصات الاجتماعية، التي يهيمن عليها الليبراليون، بدا أن نظرتهم تتغير نحو الإنترنت بشكل متزايد، بعدما تحولت إلى منصات للمعلومات المضللة، ويمكن التلاعب بها بسهولة من قبل الديماغوجيين، وأرض خصبة «للمتمردين».
وفي الوقت نفسه، فإن القيم الكامنة وراء الديناميكية التي أوجدتها تلك المنصات، للتفكير الحر وحرية التعبير، باتت هي أيضا موضع شك أكبر لدى الليبراليين أنفسهم. وتزايدت الدعوات لإيجاد نظم جديدة حول الثقافة والاقتصاد، واتخاذ مواقف تجاه تداول الأفكار التي يحتمل أن تكون خطرة، وتجديد الإيمان بمؤسسات السلطة العلمية والفكرية.
قد لا يكون الافتراض بأن ماسك يريد جني الأموال من وراء استحواذه على «تويتر»، موضع شك. إلا أن مقاومته لميل الليبراليين للتخلي عن تلك الديناميكية، والعودة إلى التنظيم ومراقبة النشر، يطرح تساؤلا عن قدرته على تحقيق أهدافه، وهذا، بينما يصرح بأن تحولات مقبلة ستطرأ على السياسات التي تنظم عمليات النشر في هذا الموقع الذي يعد ساحة رقمية أساسية ومكانا مشغولا بشكل خاص من قبل الليبراليين المتعلمين، بحسب تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز».
وبالتالي، إذا تمكن ماسك من النجاح في إقرار نهج أقل تشددا في إدارة محتوى «تويتر»، فقد يتمكن من منظور ديناميكي في تحقيق هدفين في وقت واحد: الحفاظ على مساحة مهمة للنقاش الحر، وفرض بصمة خفيفة مقبولة من الليبراليين والتقدميين الذين يشكلون غالبية شاغلي المنصة، لحضهم على العودة إلى رهاناتهم ومعتقداتهم السابقة حول الانفتاح، وأن الأفكار يمكن أن تعمل من دون الإشراف والقيود الآيديولوجية.
سياسياً، رغم تصريح ماسك الأخير، بأنه سيعيد تفعيل حساب ترمب على منصة تويتر، فإنه لطالما ردد بأنه كان «مانحا مهما للديمقراطيين» (وإن لم يكن من الدرجة الأولى)، لكنه أيضا يتبرع بكثافة للجمهوريين. وفي عام 2015 قال ماسك إن المساهمات المالية السياسية تعد شرطا «ليكون لك صوت في حكومة الولايات المتحدة». ورغم ذلك انتقد ماسك ترمب بسبب انسحابه من «اتفاقية المناخ»، واستقال من المجلسين الاستشاريين اللذين شكلهما ترمب في 2017 احتجاجا. وفي حين انتقد اقتراحات الديمقراطيين لزيادة الضرائب على المليارديرات، تعرض للانتقادات بعدما سخر من السناتور اليساري بيرني ساندرز على تويتر، الذي نشر تغريدة قال فيها «يجب أن نطالب الأثرياء للغاية بدفع نصيبهم العادل»، ليجيب ماسك: «نسيت أنك ما زلت على قيد الحياة».
وفي سبتمبر (أيلول) 2021، بعد اعتماد قيود الإجهاض الصارمة في تكساس، صرح حاكم تكساس غريغ أبوت أن ماسك و«سبايس إكس» يدعمان «السياسات الاجتماعية» في الولاية. ورداً على ذلك، قال ماسك «بشكل عام، أعتقد أن الحكومة نادراً ما تفرض إرادتها على الناس، وعند القيام بذلك، يجب أن تطمح إلى تحقيق أقصى قدر من السعادة التراكمية. ومع ذلك، أفضل البقاء بعيداً عن السياسة».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو