لبنانيون يلوحون بـ«الصوت الانتقامي»

لبنانيون يلوحون بـ«الصوت الانتقامي»

البابا ألغى زيارته لأسباب صحية
الثلاثاء - 9 شوال 1443 هـ - 10 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15869]
من مظاهرة لبنانية قبالة مرفأ بيروت بعد انفجاره (رويترز)

لوح لبنانيون تحدثوا إلى «الشرق الأوسط» بـ«الصوت الانتقامي» من السلطة الحاكمة في الانتخابات النيابية التي ستجرى داخلياً الأحد المقبل، بعدما أجريت في الخارج في الأيام الأخيرة.

ويعتزم العديد من الناخبين معاقبة الطبقة الحاكمة ككل والانتخاب ضدهم عملًا بالشعار الذي رفع إبان «ثورة أكتوبر (تشرين الأول)»، وهو «كلن يعني كلن»، في حين يعبر السواد الأعظم من اللبنانيين التغييريين عن اتجاههم إلى ما يوصف بـ«الصوت الانتقامي». ويعرب هؤلاء عن رفضهم التام للطبقة السياسية الحالية لأسباب عدة، تبدأ بفقدانهم ودائعهم ولا تنتهي عند معاناتهم اليومية من انقطاع التيار الكهربائي وارتفاع أسعار الدواء والمحروقات والمواد الغذائية وانهيار سعر صرف العملة الوطنية. يضاف إلى ذلك، أن البعض يجد في هذه الانتخابات فرصة ذهبية لتقويض «حزب الله» وسياساته «التي عزلت لبنان عن محيطه العربي».

ويؤكد الخبير الانتخابي عباس بو زيد في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «الصوت المعارض بكل ما للكلمة من معنى والانتقامي سيقترع للوائح التغييرية». من جهته، ومن خلال دراسات أجراها، يشير الخبير الانتخابي كمال فغالي إلى أن «نسبة من أعلنوا عن اعتزامهم التصويت لقوى جديدة لمعاقبة السلطة الحاكمة بلغت 37 في المائة».ويوضح فغالي أن «نسبة هؤلاء كانت تتخطى 45 في المائة قبل الإعلان عن لوائح القوى التغييرية، ولكن بعدما وجد الناخبون أن تلك اللوائح لم تلاقِ تطلعاتهم انخفضت النسبة 20 في المائة»، ويقول: «مع الأسف ظهرت القوى التغييرية مشتتة، ولم تثبت جديتها، ما أحدث خيبة أمل لدى الناخبين قد تترجم من خلال امتناع البعض عن التصويت أو لجوئهم إلى ورقة بيضاء كتعبير عن الموقف السياسي، أو قد يتجه البعض نحو مرشحين من الطبقة السياسية التي قدمت خدمات للمواطنين، لكنها لا تنتمي إلى السلطة الحاكمة كـ(التيار الوطني الحر) أو حزب الله».

إلى ذلك، أرجأ بابا الفاتيكان فرنسيس زيارته إلى لبنان التي كان من المقرر إجراؤها في يونيو (حزيران) لأسباب صحية، وفق ما أعلن وزير السياحة اللبناني وليد نصار أمس (الاثنين). وقال نصار في بيان إن «لبنان تلقى رسالة من دوائر الفاتيكان تبلغ فيها رسمياً قرار إرجاء زيارة الحبر الأعظم المقررة إلى لبنان، وذلك لأسباب صحية».
... المزيد


لبنان الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو