تصعيد ميداني في أوكرانيا عشية «يوم النصر»

تصعيد ميداني في أوكرانيا عشية «يوم النصر»

العالم يترقّب خطاب بوتين غداً... وكييف تؤكد إجلاء المدنيين من ماريوبول
الأحد - 7 شوال 1443 هـ - 08 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15867]
عشرات الروس يتابعون استعدادات العرض العسكري في عيد النصر بموسكو أمس (أ.ب)

شهدت العمليات العسكرية في أوكرانيا تصعيداً، أمس، عشية احتفال روسيا بـ«عيد النصر»، فيما أكدت أوكرانيا اكتمال عملية إجلاء «كل النساء والأطفال والمسنين» من مصنع آزوفستال في مدينة ماريوبول.

وفيما يتحسب العالم لـ«مفاجآت بوتين» المنتظر كشفها في «عيد النصر» غداً الاثنين، أعربت السلطات الأوكرانية عن قلقها من تصاعد العمليات العسكرية.

وتجدد القصف الروسي، أمس، على كل من أوديسا وخاركيف وماريوبول، فيما أصبحت سيفيرودونيتسك إحدى المدن الرئيسية في دونباس «شبه محاصرة» من القوات الروسية والانفصاليين، وفق ما أكد رئيس بلديتها. في المقابل، تبنى الجيش الأوكراني أمس تدمير سفينة إنزال عسكرية روسية قرب جزيرة الثعبان في البحر الأسود، في غياب تأكيد من موسكو. كما شنت أوكرانيا «هجوماً مضاداً» قرب خاركيف، ثاني كبرى مدن أوكرانيا، واستعادت خمس قرى، وفق بيان نشرته هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة على «فيسبوك».وفيما تدخل الحرب في أوكرانيا يومها الـ74 تزداد حدة التوتر بين موسكو والغرب. وفي تصريحات نادرة، اعتبر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بيل بيرنز، أمس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عازم على مواصلة الحرب. وقال بيرنز: «أرى أنه (بوتين) في وضع لا يمكن أن يسمح فيه لنفسه بأن يخسر»، مضيفاً أن سيد الكرملين «واثق بأن مضاعفة الجهود ستتيح له التقدم».

في المقابل، دعا رئيس مجلس الدوما، فياتشيسلاف فولودين، إلى تحميل القيادة الأميركية المسؤولية عن «الجرائم التي ارتكبها نظام كييف في أوكرانيا وإضافتها إلى قائمة مجرمي الحرب». وأضاف فولودين أن «الولايات المتحدة اعترفت بأنها تنسق العمليات العسكرية لأوكرانيا، وبالتالي فإنها تشارك في الأعمال العدائية ضد روسيا».
... المزيد


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو