أفراح «هستيرية» في مدريد... وحسرة في مانشستر سيتي

أفراح «هستيرية» في مدريد... وحسرة في مانشستر سيتي

الملكي الإسباني يضرب موعداً مع ليفربول في نهائي «الأبطال» وحلم غوارديولا يتبخر مجدداً
الجمعة - 5 شوال 1443 هـ - 06 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15865]
لاعبو الريال يحتفلون مع جماهيرهم بالانتصار المذهل والتأهل للنهائي (أ.ب)

ما بين أفراح هستيرية في العاصمة الإسبانية مدريد وحسرة وخيبة أمل في الجزء الأزرق من مدينة مانشستر الإنجليزية، حجز ريال مدريد بطاقة نهائي دوري أبطال أوروبا إثر انتصار دراماتيكي على سيتي 3 - 1 في الوقت الإضافي بإياب الدور نصف النهائي.

ودخل ريال مدريد إلى المواجهة خاسراً 3 - 4 ذهاباً قبل أن يتخلف مجدداً بهدف للجزائري رياض محرز في الدقيقة 73. مما وضع الفريق الإنجليزي في طريقه إلى النهائي الثاني توالياً، إلا أن البديل البرازيلي رودريغو سجل هدفين قاتلين في الدقيقتين (90 و90+1)، فارضاً شوطين إضافيين، حسم فيهما الملكي النتيجة لصالحه بركلة جزاء لقائده وهدافه الدولي الفرنسي كريم بنزيمة بالدقيقة 95.

وستتجدد المواجهة بين ريال مدريد وليفربول في نهائي دوري الأبطال في 28 مايو (أيار)، بعد 2018 عندما توج الفريق الإسباني بلقبه الثالث عشر في تاريخه بفوزه 3 - 1.

وبمجرد إطلاق صافرة النهاية تفجرت الاحتفالات في العاصمة مدريد كما كان المشهد في ملعب «سانتياغو برنابيو» هستيرياً ما بين أفراح مجنونة للاعبي الفريق الملكي وجمهوره، وانكسار ودموع في جانب سيتي وداعميه.

وقالت صحيفة «إس» الإسبانية في عنوانها الرئيسي إلى جانب صورة لاحتفالات الفريق: «ريال مدريد ينتمي إلى عالم آخر». وعن الإنجاز قالت صحيفة سبورت «هائل» بعد أن نجح الريال مرة ثانية في قلب تأخره ذهاباً بعد أن فعلها في مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي في دور 16.

ورحبت صحيفة ماركا بنجاح ريال مدريد قائلة: «إنها الليلة الأعظم في تاريخ ملعب برنابيو».



رودريغو يحتفل بهدفيه اللذين رجحا كفة الريال (أ.ف.ب)  -  فودن نجم سيتي وخلفه زملاؤه في حالة انكسار (رويترز)


حتى إذاعة كاتالونيا المقربة من المنافس اللدود برشلونة وصفت ما حدث بأنه «ليس كرة قدم بل ظاهرة خارقة».

وأكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد على أنه لم يفقد الأمل أبداً في لاعبيه رغم تأخر الفريق بهدف حتى الثواني القاتلة، وأعاد الفضل في الإنجاز الفريد لعدم الاستسلام الذي هو جزء أساسي من مفهوم النادي.

وقال أنشيلوتي بطريقته الهادئة المعتادة: «هذه هي روعة هذا النادي. إنه لا يستسلم حتى عندما يبدو أن كل شيء قد انتهى... إنه شعور يمنحك القوة للإيمان بالاستمرار... لعبنا مباراة ضد منافس قوي جداً، عندما بدا أن كل شيء قد انتهى، استخرجنا كل طاقتنا».

وأضاف: «إذا تعادلت في الدقائق الأخيرة ستكون لديك أفضلية نفسية. تدخل إلى حيز آخر وأمام جماهيرنا يكون الأمر صعباً على الفريق الضيف. انتصرنا على ثلاثة فرق قادرة على الفوز باللقب (سان جيرمان وتشيلسي وسيتي)... لقد كان نجاحاً مبهراً».

وقال لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو: «بعد حصد لقب الدوري الإسباني السبت كان لدينا ثقة كبيرة في مواصلة المشوار بدوري الأبطال. أمضينا عامين دون تواصل مع جماهيرنا، ونحن بحاجة للاستمتاع معها لأنها من تمنحنا الطاقة للعب كما فعلنا أمام سيتي» وأضاف: «النهج الأفضل لهذا النادي هو عدم الاستسلام حتى النهاية. إنه شعار في نشيد النادي - ‬حتى النهاية يا ريال‭ - هذه هي روحنا، لا تستسلم أبداً».‬

ويعتقد كاسيميرو، الذي كان عضواً في الفريق الفائز على ليفربول في نهائي 2018، أن المباراة المقبلة ستكون «مهمة معقدة». واتفق أنشيلوتي مع تصريحات لاعبه، وأثنى على منافس يعرفه جيداً من الوقت الذي أمضاه مع إيفرتون وتشيلسي موضحاً: «أنا سعيد جداً بخوض المباراة النهائية أمام فريق رائع، لعبت ضده كلاعب وكمدرب. عشت في مدينة ليفربول لمدة عامين، بالنسبة لي فهذه مباراة قمة فما زلت أنتمي لإيفرتون لذا أشعر بأنها مواجهة شخصية بالنسبة لي».

أما البرازيلي رودريغو مسجل الهدفين القاتلين اللذين لعبا الدور الأكبر في تأهل الريال للنهائي فقال: «سعيد حقاً بتمكني من تسجيل هدفين والصعود بالريال إلى المكانة التي ينتمي إليها، نهائي دوري الأبطال، الآن نترقب الفوز باللقب». وأضاف: «لم أسمع ما قاله زملائي لي لأنني لم أصدق ما كان يحدث... إنها

النسخة الأفضل لي في دوري الأبطال، أتمنى أن أتمكن من الاستمرار في تسجيل المزيد من الأهداف». وأكد اللاعب الذي قليلاً ما شارك أساسياً: «من خلال هذا القميص تعلمنا أن نقاتل حتى النهاية، وهكذا سارت الأمور، لقد استقبلنا هدفاً وكنا الأقرب للخروج، لكن من خلال هدفي الأول بدأنا من جديد، ثم جاء الثاني».

وختم: «بداية من الآن سنحول تركيزنا إلى مباراة ليفربول، أمامنا مباراتان في الدوري الإسباني من الممكن استغلالهما في التحضير للنهائي».

في المقابل تبخر حلم سيتي ومدربه الإسباني جوزيب غوارديولا مجدداً في التتويج بلقب المسابقة الأوروبية المرموقة في وقت كانت كل الترشيحات تصب في صالحه. وهو الفشل السادس لسيتي في ستة مواسم بإشراف غوارديولا الذي أصابته لعنة المسابقة التي فرض سيطرته عليها قبل سنوات.

غوارديولا المتوج بلقب الكأس الأوروبية الأهم للأندية في عامي 2009 و2011 مع برشلونة، شهد منذ ذلك الحين بعض الإخفاقات «الشهيرة»، التي يضاف إليها خيبة الأمل التي عانى منها في ملعب «سانتياغو برنابيو» في العاصمة مدريد.

خروج مفجع أيضاً للملاك الإماراتيين لسيتي الذين امتلكوا النادي في عام 2008: رغم خمسة - وربما ستة ألقاب قريباً - في الدوري الإنجليزي (يتصدر بفارق نقطة واحدة أمام ليفربول قبل أربع مراحل من نهاية الموسم) ولقبين في كأس الاتحاد الإنجليزي وستة في كأس الرابطة الإنجليزية منذ شرائهم للنادي، إلا أن التتويج القاري لا يزال يفلت منهم.

في الموسم السابق لوصول غوارديولا، حقق مانشستر سيتي نجاحاً كبيراً في المسابقة القارية العريقة عندما وصل إلى نصف النهائي في عام 2016 بقيادة المدرب التشيلي مانويل بيليغريني، حيث واجه ريال مدريد بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان. وبعد مباراتين باهتتين (صفر - صفر، 1 - صفر)، حجز ريال مدريد بطاقته إلى المباراة النهائية بهدف بالنيران الصديقة سجله المدافع البرازيلي فرناندو بالخطأ في مرمى فريقه إياباً في مدريد بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي في مانشستر.

في موسمه الأول في إنجلترا، فشل غوارديولا في عبور ثمن النهائي أمام موناكو حيث كان وقتها يبزغ نجم الظاهرة كيليان مبابي. انتهت مباراة الذهاب المجنونة بملعب الاتحاد في مانشستر بتفوق سيتي 5 - 3.

وفي مباراة الإياب، ضرب موناكو بقوة وخرج فائزاً 3 - 1. ومستفيداً من قاعدة الأهداف المسجلة خارج القواعد. وفي الموسم التالي لغوارديولا وصل سيتي إلى ربع النهائي، وكانت المواجهة إنجليزية خالصة أمام القوة الصاعدة ليفربول حيث فاز الأخير 3 - صفر ذهاباً وجدد انتصاره بثنائية (2 - 1) إياباً.

وفي الموسم الثالث له بلغ مانشستر سيتي ربع النهائي مجدداً، ووقع في مواجهة إنجليزية جديدة، وخيبة أمل جديدة، هذه المرة ضد توتنهام، حيث خسر في مباراة الذهاب (صفر - 1)، ثم لم يكن فوزه إياباً 4 - 3 كافياً لعبوره حيث صبت قاعدة الأهداف المسجلة خارج القواعد في صالح توتنهام.

في نسخة 2020 التي تأثرت بفيروس «كوفيد - 19»، وصل سيتي إلى ربع النهائي وكان على موعد مع ليون الفرنسي في مواجهة من مباراة واحدة في لشبونة حيث أقيمت المنافسات في دورة مجمعة لكن ودع أيضاً بالخسارة (3 - 1).

وكان الموسم الماضي هو الأقرب لسيتي وغوارديولا للتتويج حيث وصل إلى المباراة النهائية الأولى له أمام المنافس الإنجليزي تشيلسي، لكن الأخير نجح في خطف هدف الفوز عبر الألماني كاي هافيرتز (1 - صفر) موجهاً ضربة قاسية للمدرب الإسباني. وأخيراً أمام ريال مدريد دفع غوارديولا ثمن تبديلاته في الدقائق الأخيرة ففرط في انتصار كان بيده مانحاً الفريق الإسباني فرصه لتعزيز رقمه القياسي في ألقاب المسابقة.


اسبانيا الليغا

اختيارات المحرر

فيديو