«كوفيد الطويل الأمد»... تجربة صعبة معذّبة لآلاف المرضى

«كوفيد الطويل الأمد»... تجربة صعبة معذّبة لآلاف المرضى

إخفاق النظام الصحي المتعدد الاختصاصات الحالي في علاج أعراضه
الاثنين - 1 شوال 1443 هـ - 02 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15861]

بدخول العالم سنته الثالثة مع فيروس «كوفيد»، وصل عدد المصابين حول العالم إلى 425 مليوناً، يقدّر الباحثون أنّ ما يتراوح بين 10 و30 في المائة منهم قد يعانون من عوارض «كوفيد طويل الأمد» التي تمتدّ لأشهر عديدة بعد الإصابة بالعدوى.


رحلة عذاب

في ورقة بحثية نُشرت أخيراً في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين»، كتب كلّ من ستيفن فيليبس، نائب رئيس العلوم والاستراتيجية في تحالف الخبراء بمؤسسة «كوفيد كولابوراتيف» Covid Collaborative، وميشال ويليامز، عميدة كلية تشان للصحّة العامّة التابعة لجامعة هارفرد، «ستواجه مجموعة المرضى الذين يعانون من عوارض (كوفيد الطويل) تجربة صعبة ومعذّبة مع نظامنا الصحي المتعدّد الاختصاصات والذي يركّز على كلّ عضو على حدة في ضوء تقديمٍ عيادي معقّد وضبابي».

وسلّطت ملحمة المعاناة التي عاشتها سيدة شابة أميركية اسمها ليندسي بوليغا مع «كوفيد»، الضوء على خذلان النظام الصحي الأميركي للكثير من المرضى وفقاً لوسائل الإعلام الأميركية. إذ وبعد عامين، وثلاث إصابات بفيروس «كوفيد»، وزيارة 11 طبيباً، لم يستطع أحد معرفة لماذا لا تزال ليندسي بوليغا مريضة إلى هذه الدرجة.

تبلغ ليندسي 28 عاماً من العمر ولم تكن تواجه أي مشاكل صحية قبل إصابتها بالفيروس، ولكنّ الشابّة التي تخرّجت من كلية الحقوق العام الماضي، تعاني اليوم من آلام في الصدر وارتفاع ضغط الدمّ وخدرٍ في اليد، وغيرها الكثير من العوارض.

وقد تحوّلت حياتها إلى سلسلة من مواعيد الأطبّاء الموزّعين في أرجاء مدينتها سان بيترسبرغ، فلوريدا. فقد أرسلها طبيب الرعاية الصحية الأولية إلى طبيب متخصص بالمناعة أحالها إلى طبيب متخصص بالقلب أحالها بدوره إلى طبيب للكلى، وآخر متخصص بالغدد. شعر الأخير أنّه قد يحصل على المزيد من المعلومات من طبيب أعصاب، ولكن عندما فشلت فحوص طبيب الأعصاب في تحديد سبب لمرض ليندسي الشديد، عاد وأرسلها إلى طبيب المناعة.

في مرحلة معيّنة، نصحها أحد أطبّائها المذهول من عجز العلوم الطبية عن تفسير حالتها، بدراسة فكرة عزل نفسها في منزلها على أمل أن يساعدها هذا الأمر في تجنّب مسببات المرض.


مرض محيّر

كانت ليندسي بوليغا من بين مصابي الموجة الأولى في الولايات المتّحدة قبل بدء الإغلاق العام في البلاد في 15 مارس (آذار) 2020 – أي قبل فرض قواعد التباعد الاجتماعي وارتداء أقنعة الوجه واللقاحات. نظرياً، كان يجب أن تتجاوز الشابّة المرض دون مشاكل جدية لأنّها صغيرة السنّ وتتمتّع بصحّة جيّدة ولياقة بدنية عالية كونها كانت تمارس الجري أو السباحة أو أي نوعٍ من التمارين بشكلٍ يومي. ولكن الفيروس أنهكها لشهر ونصف ولم تعد منذ ذلك الحين كما كانت قبل المرض.

وتقول أريانا إنجونغ تشا الكاتبة الأميركية التي تحدثت بالتفصيل عن معاناة بوليغا، أن المريضة شعرت بعوارض عدّة، منها الألم في الصدر الذي كان يظهر ويختفي أحياناً، ليعود ويظهر في الأشهر القليلة المقبلة. وتعاني من ارتفاع ضغط الدم خلال النهار الذي وصل في إحدى المرّات إلى 153-210 ملم زئبق– مسجلاً ارتفاعاً قياسياً عن المعدّل الطبيعي لها 70-120. وتصاب أيضاً بالدوار والتشويش والارتباك أثناء تصفّحها الهاتف. وأحياناً، تُصاب بالدوار وتسمع طنيناً في الأذنين. وتعاني من آلام شديدة في المفاصل.

أكّدت بوليغا أنّها خلال هذه الفترة كانت تشتمّ رائحة سمك حتّى ولو لم يكن موجوداً، حتّى أنّها في أحد الأيّام بحثت في كلّ مكان في سيارتها مصرّة على وجود فطيرة سمك متعفّنة كانت قد نستها؛ ما دفع حبيبها المرتبك للبحث معها.

اليوم، ومع ظهور ما يسمّى بـ«كوفيد الطويل» الذي يسبب عوارض كثيرة تتداخل مع عوارض متلازمة الإرهاق المزمن، انطلقت أخيراً الأبحاث المخصصة لدراسته. فقد أطلقت معاهد الصحة الوطنية العام الماضي مبادرة بقيمة 1.5 مليار دولار لتكوين فهمٍ أفضل عن «كوفيد الطويل»، وستشمل 40 ألف شخص بالغ وطفل.


فرضيات ونظريات

يركّز البحث على استكشاف مجال أساسي هو الاختلال الوظيفي في الجهاز العصبي اللاإرادي الذي يتحكّم بالوظائف غير الواعية كالتنفّس ومعدّل ضربات القلب والهضم.

يرجّح الباحثون نظرية ثانية تقول إنّ الفيروس قد يستمرّ في التخفّي في «خزانات» في الجسم، مسبباً التهابات تؤدّي إلى جميع أنواع العوارض، وثالثة تقول، إن الجهاز المناعي يفرط بالتفاعل أو يضطرب في هذه الحالات ويهاجم نفسه.

قدّر تقرير مكتب محاسبة الحكومة الذي نُشر في مارس، أنّ ما يقارب 23 مليون أميركي تأثّر بحالة «كوفيد الطويل»، مليون منهم اضطرّوا إلى ترك عملهم. ورجّح التقرير، أنّ الضرر الذي يصيب الأعضاء جرّاء الفيروس والتخثّر الجزئي في الأوعية الدموية قد يكون على صلة بالحالة أيضاً.


رحلة بين الأطباء

> طبيب المناعة. أدركت بوليغا في صيف 2020 أنّها لا تشعر بأي تحسّن. عندها، أحالها طبيب الرعاية الأولية إلى طبيب متخصص بالمناعة – فقد تساءل الأوّل ما إذا كانت عوارضها تشير إلى الالتهاب المفصلي الروماتويدي أو أي حالة أخرى يضطرب فيها الجهاز المناعي ويهاجم نفسه.

تشير سجلّات المريضة إلى أنّ طبيب المناعة أخضعها في يوليو (تموز) 2020 للكثير من فحوص الدم. وبعد صدور النتائج، استبعد داء الذئبة وغيره من أمراض المناعة الذاتية، ولكنّ بوليغا كانت تعاني من ارتفاع في مؤشرات الالتهاب، وهذا ما يفسّر آلام المفاصل. عمد الطبيب أخيراً مذهولاً إلى إحالتها إلى طبيب متخصص بالقلب أمِلت المريضة أن تجد لديه معلومات أكثر.

> طبيب القلب. عندما ضرب «كوفيد» الولايات المتّحدة، تفاجأ الجميع بأن الفيروس يمكن أن يهاجم القلب والأوعية الدموية مباشرة ويؤدي إلى مشاكل لا تعدّ ولا تحصى، بعضها نادر والبعض الآخر شائع، كتصلّب جدران القلب والتهاب الأنسجة الشبيهة بالأكياس التي تحيط به، والتخثّر والجلطة الدماغية.

خضعت بوليغا لفحوص شاملة للقلب والأوعية الدموية بسبب ألم الصدر وجدية ارتفاع ضغط الدمّ اللذين تعاني منهما. أعطى تخطيط صدى القلب، وهو اختبار تصويري يفحص ضخّ صمامات وحجرات القلب، نتائج جيّدة. وكانت نتائج اختبار آلة المشي التي تفحص نشاط القلب في حالات الضغط والتوتر، سليمة أيضاً. وجاءت نتائج تصوير كالسيوم الشرايين التاجية الطبقي المبرمج الذي يساعد في تقييم عدد الصفائح المتكلّسة في القلب، مطمئنة.

> طبيب الكلى. كان موعد بوليغا لدى طبيب الكلى الأسهل والأبسط. عانى بعض البالغين الذين أصيبوا بفيروس «كوفيد» من مشكلة في الكلى اضطرّت البعض منهم إلى الخضوع للغسيل الكلوي، وهو علاج يُصار خلاله إلى ضخّ الدم إلى خارج الجسم لتنظيفه من السموم وفائض السوائل. لم تنطبق هذه الحالة على بوليغا على ما يبدو لأنّ قراءات القياسات لكليتيها كانت «طبيعية جداً».


الغدد والاعصاب

> طبيب الغدد. يتألّف جهاز الغدد الصمّاء في الجسم من غدد عدة تفرز الهرمونات، ويعمل المختصّون في هذا المجال على دراسة جميع أنواع الحالات الطبية المرتبطة به كالتمثيل الغذائي والنمو والتطوّر الجسدي، ووظائف الأنسجة، والنوم. لاحظ الأطبّاء خلال الجائحة عدداً من العوارض المرتبطة بالجهاز كخسارة حاستي الشمّ والتذوّق، والإرهاق، وتفاقم حالات السكريّ، والإصابة بالسكري في بعض الأحيان.

اعتقد طبيب الغدد الصمّاء أولاً أنّ بوليغا تعاني من شيءٍ مختلفٍ كلياً، وأنّها مصابة بورم لا علاقة له بـ«كوفيد».

لم يلتقط جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي أي شيء، فبدأ الطبيب يبحث عن نقص في الأدرينالين تفرز خلاله الغدد الكظرية – أعضاء صغيرة مثلثة موجودة فوق الكلى – كمية غير كافية من الكورتيزول المعروف بهورمون التوتّر ومهمّته المساعدة في الحفاظ على استقرار سكر الدمّ، وتقليل الالتهابات، وتكوين الذاكرة. رُصدت هذه الحالة منذ وقتٍ طويل لدى مرضى «كوفيد»، ولكن في حالة بوليغا، ارتفع معدل الكورتيزول خلال إصابتها بالفيروس ومن ثمّ عاد إلى طبيعته بعد بضعة أسابيع، ما حال دون تفسير مشاكلها المستمرّة.

ولكنّ فحوص الدم أظهرت مشكلة مختلفة وهي الإفراز المفرط لهرمون مختلف من الغدّة نفسها – الألدوستيرون، المنظّم الرئيسي للملح والمياه في الجسم والذي يمكن أن يسبب السمنة في القسم الأعلى من الجسم، وضعف في العظام والعضلات، وارتفاع في ضغط الدم. لم تقدّم هذه النتائج شرحا وافيا لمشاكل بوليغا ولكنّها كانت البداية.

> طبيب الأعصاب. عادت بوليغا والتقطت عدوى «كوفيد» مرّة أخرى في فبراير (شباط) 2021، كانت العدوى الثانية أقلّ شدّة من الأولى ومرّت وكأنّها زكام قويّ. ولكنّ عوارض «كوفيد الطويل» التي كانت تعاني منها عادت – وبدأت تلاحظ ظهور عارض آخر غريب وهو خدر يدها عند الاستيقاظ لبضع مرّات في الأسبوع في البداية، ثمّ أصبح حالة يومية.

أظهرت الفحوص التي أجراها طبيب الأعصاب، أنّ لا شيء مثير للشبهة في الدماغ، وكتب في التقرير أنّ صورة الرنين المغناطيسي لم ترصد شيئاً «مهماً». قالت بوليغا، إنّ نتائج الدراسة كانت غير طبيعية ولكنها لم تحدّد «شيئاً يشرح الخدر التام».

> عيادة «كوفيد الطويل». في حالة بوليغا، طلبت كاثلين هاغرتي، الطبيبة المتخصصة بالطب الباطني والتي ترأس عيادة واتسون لبرنامج «كوفيد الطويل»، إجراء فحوص مخبرية واسعة ومتنوّعة وجاءت نتائجها جميعها جيّدة. اعتبرت هاغرتي أنّ هذا النمط عادي ورصدته لدى 450 مريضاً و«لكن هذا لا يعني أنّه لا يوجد أمر سيئ شديد ما». فقد وجدت أنّ السبب الرئيسي هو اضطراب في الغدد الصمّاء في الجهاز العصبي اللاإرادي الذي يحدّد استجابة الجهاز المناعي في حالة الدفاع أو الهرب.


اختيارات المحرر

فيديو