اتهامات متبادلة بين تركيا واليونان بانتهاك المجال الجوي في بحر إيجه

اتهامات متبادلة بين تركيا واليونان بانتهاك المجال الجوي في بحر إيجه

ميتسوتاكيس تحدث عن تقويض لوحدة حلف شمال الأطلسي
السبت - 29 شهر رمضان 1443 هـ - 30 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15859]
جانب من لقاء الرئيس التركي مع رئيس الوزراء اليوناني في إسطنبول 13 مارس الماضي (أ.ب)

تفاقم التوتر بين أثينا وأنقرة، خلال الأيام الماضية، على خلفية تبادل اتهامات بشأن انتهاك المجال الجوي في بحر إيجه.

وقالت تركيا إنها ردّت على طلعات وصفتها بـ«الاستفزازية» وانتهاكات للقوات الجوية اليونانية فوق جزر بحر إيجه، ردّاً على استدعاء اليونان سفيرها في أثينا وتسليمه احتجاجاً شديد اللهجة على انتهاكات للطيران الحربي التركي للأجواء اليونانية فوق بحر إيجه. وأكدت أن اليونان هي الطرف الذي بدأ بالاستفزاز.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، تانجو بيلجيتش، إن قوات بلاده ردّت على طلعات استفزازية وانتهاكات للقوات الجوية اليونانية فوق بحر إيجه، معتبراً أن تصريحات وزارة الخارجية اليونانية حول الأحداث التي جرت بين القوات الجوية للبلدين في إيجه، الأربعاء، «لا تعكس الحقيقة». وأضاف بيلجيتش، في بيان تناول فيه اتهامات اليونان لتركيا بانتهاك مجالها الجوي، أن سلاح الجو اليوناني قام بـ«طلعات استفزازية» بالقرب من السواحل التركية بين يومي الثلاثاء والخميس الماضيين، وانتهك مراراً المجال الجوي التركي في مناطق «ديديم» و«داتشا» و«دالامان»، وأن سلاح الجو التركي ردّ على تلك الطلعات «الاستفزازية» و«الانتهاكات»، وفقاً لقواعد الاشتباك.

وقال المسؤول إن «اليونان هي الطرف الذي بدأ التوتر وقام بتصعيده، وبالتالي فإن اتهام تركيا بمزاعم لا أساس لها يتعارض مع الأجندة الإيجابية التي تشكلت في الفترة الأخيرة وعلاقات حسن الجوار بين البلدين». ودعا المتحدث التركي الجانب اليوناني إلى وضع حد لأفعاله وخطاباته الاستفزازية، وأن يدعم بصدق إجراءات بناء الثقة التي بدأت على الصعيد الثنائي وداخل حلف شمال الأطلسي (الناتو)، حتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث مرة أخرى. وأكد بيلجيتش أنه لم يطرأ أي تغيير على موقف تركيا تجاه حل جميع المشكلات في إيجه، بما في ذلك مساحة المجال الجوي، وفقاً للقانون الدولي وفي إطار حوار صادق مع اليونان.

وكانت اليونان قد استدعت السفير التركي لديها، الأربعاء، وسلمته احتجاجاً شديد اللهجة على ما وصفته بـ«انتهاكات متكررة» للمجال الجوي اليوناني من جانب طائرات تركية مقاتلة. وذكرت الخارجية اليونانية، في بيان، أن مقاتلات «إف – 16» التركية حلّقت في مجموعات ثنائية أربع مرات على الأقل، صباح أول من أمس، فوق جزر شرق بحر إيجه، وشمل التحليق مناطق سكنية. وقال الأمين العام للشؤون الخارجية بوزارة الخارجية اليونانية ثيمستوكليس ديميريس، الذي سلم الاحتجاج للسفير التركي، إن هذه الأفعال التركية «تشكل انتهاكاً للسيادة اليونانية، واستفزازاً غير مقبول، وتتعارض مع المبادئ الأساسية للقانون الدولي وتعرض الملاحة الجوية الدولية للخطر، وتتعارض تماماً مع مبادئ علاقات حسن الجوار بين اليونان وتركيا، وتقوض الجهود المبذولة لتهيئة أجواء من الثقة».

واتّهم رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، تركيا بتقويض وحدة حلف الناتو بانتهاكات «غير المقبولة» للمجال الجوي اليوناني. وقال ميتسوتاكيس، خلال مؤتمر صحافي مع نظيرته الفنلندية سنا مارين، ليل أول من أمس: «لقد أوضحت للأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ أن هذا النوع من السلوك من جانب أحد حلفاء الناتو على الجانب الجنوبي الشرقي من الحلف هو ببساطة غير مقبول، إنه يقوض الأمن الأوروبي وكذلك وحدة هدف الناتو». وأضاف أنه أبلغ ستولتنبرغ، خلال مكالمة هاتفية، بانتهاك المجال الجوي من قبل القوات الجوية التركية فوق جزر ساموس وليمنو وخيوس وكارباثوس، الواقعة في منطقة ذات حدود بحرية وجوية متنازع عليها. وقالت اليونان، الخميس، إنها لا تستطيع مناقشة إجراءات بناء الثقة مع تركيا بعد أن كثّفت زميلتها العضو في الناتو الطلعات الجوية التي قالت إنها تنتهك المجال الجوي اليوناني. وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية يوانيس أويكونومو: «هذه الإجراءات غير مقبولة... إنها انتهاك لسيادة اليونان»، مضيفاً: «من الواضح تماماً أن مثل هذا المناخ غير مناسب للاجتماعات بشأن إجراءات بناء الثقة».

وتخيّم ملفات خلافية مزمنة على العلاقات بين البلدين الجارين الحليفين في الناتو، من بينها النزاع على ملكية الجزر في بحر إيجه ومناطق الصلاحية البحرية في شرق البحر المتوسط، والهجرة، وتقسيم جزيرة قبرص على أساس عرقي. واستأنف البلدان، مطلع العام، المحادثات الاستكشافية لمعالجة خلافاتهما بعد توقف دام 5 سنوات، لكن لم تحرز أي تقدم على مدى جولتين وتوقفت، كما لم تسفر اجتماعات بناء الثقة التي عقدها الناتو عن تقدم أيضاً. كما عُقدت قمة في إسطنبول بين إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في مارس (آذار) الماضي، بسبب الحرب في أوكرانيا، كان ينتظر أن تسهم في تحسين العلاقات الثنائية.

وكانت اليونان وتركيا، على شفا الحرب في 1996 بسبب جزيرة مهجورة في بحر إيجه. وتحسّنت العلاقات الثنائية بمرور السنين رغم التوترات من وقت لآخر، التي كان أحدث أسبابها في الآونة الأخيرة مصادر الطاقة في البحر المتوسط. وبلغ الخلاف ذروته في صيف 2020، ما دفع الاتحاد الأوروبي إلى فرض بعض العقوبات على تركيا.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو