احتفاء تشكيلي بعادات وملامح رمضان في مصر

احتفاء تشكيلي بعادات وملامح رمضان في مصر

معرض قاهري يشارك به 20 فناناً
الاثنين - 24 شهر رمضان 1443 هـ - 25 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15854]
«زينة رمضان» عمل للفنانة أروى جمعة (الشرق الأوسط)

يعد شهر رمضان المبارك محفزاً دوماً لإبداع الفنانين التشكيليين في مصر، بما يحمله من عبادات وروحانيات، وملامح احتفالية تعبر عن طقوس شديدة الخصوصية، تنفرد بيها البيئة المصرية خلال الشهر الكريم.

ومع هذه العلاقة الوثيقة، التي تتواصل بشكل مستمر، يحتفي نحو 20 فناناً مصرياً بشهر الصيام من خلال عن تفاعلهم مع عاداته وملامحه التراثية من خلال توظيف الرموز الدينية والاجتماعية التي ترمز إلى شهر رمضان، وذلك في معرضهم الجماعي الذي يستضيفه غاليري «أرت كورنر» بالعاصمة المصرية القاهرة، حتى نهاية الشهر.

يحمل المعرض عنوان «رمضان كريم مع تحيات بيت جلال»، في إشارة إلى ذلك المركز الثقافي الكائن بحي عابدين بوسط القاهرة، الذي جمع الفنانين المشاركين بالمعرض من خلال بعض الورش الفنية، والتي أثمرت عن إبداعات متعددة، ظهرت للنور خلال الأشهر الماضية، فكان التفكير في جمعها للعرض في مكان مغاير وأمام جمهور مختلف.


عمل للفنان أدهم لطفي (الشرق الأوسط)


يقول الفنان سمير عبد الغني، منظم المعرض، لـ«الشرق الأوسط»: «أنتجت الورش الفنية في (بيت جلال)، إبداعات متعددة أبدعتها أنامل فنانين من أعضاء الورش من مختلف الاتجاهات، ومع تزايد الأعمال فكرنا في أن تخرج هذه الأعمال من تلك القاعة المتحفية إلى قاعة عرض جماهيرية لترى النور، ومع حلول شهر رمضان اخترنا بعض الأعمال التي تتماس مع الشهر الكريم، إلى جانب مجموعة أخرى من الأعمال متنوعة الموضوعات، مقدمين إياها جميعاً لكي يشاهدها الجمهور المتذوق للفنون، مما يجعلها بمثابة هدايا رمضانية نقدمها لهم».

ويلفت عبد الغني إلى أن الفنانين رصدوا بعض التفاصيل البسيطة التي تميز الشهر الفضيل، واحتفلوا بروحانياته وعاداته في أعمالهم الفنية، التي تنتمي إلى فنون الرسم بالزيت والكاريكاتير والتشكيل بقماش الخيامية والكولاج والـ«ديجيتال أرت» وغيرها، مما جعل المعرض حالة احتفالية بالمظاهر الرمضانية.

من أبرز هذه المظاهر الاحتفالية أقمشة «الخيامية»، تلك الأقمشة الملونة المزخرفة بالنقوش اليدوية التي تستخدم في الديكورات والتزيين خلال الشهر الفضيل، والتي تطورت عبر الأزمنة المختلفة، إلى أن تحولت على يد الفنان المصري محمود أسعد إلى لوحات فنية، حيث طوّر الخيامية منتقلاً بها إلى رحاب الفن التشكيلي، وهي الأعمال التي تبرز من خلال المعرض.

يقول أسعد لـ«الشرق الأوسط»: «الخيامية أحد المظاهر المرتبطة بشهر رمضان، حيث تعكس تراثنا المصري، وحتى لا ينقرض هذا الفن أخذت على عاتقي تطوير الخيامية، حيث أقوم بإعادة تنفيذ لوحات عالمية باستخدام أقمشة الخيامية، ثم قمت بتمصير بعضها الآخر بإضافة الروح المصرية عليها». ويلفت إلى أن المعرض يضم عدداً من لوحاته المنفذة بالأقمشة الملونة وأيضاً الأبيض والأسود، كنوع من تجديد أفكار الخيامية خلال شهر رمضان.