تعزيز ريادة الأعمال في الصناعة والخدمات اللوجستية السعودية

تعزيز ريادة الأعمال في الصناعة والخدمات اللوجستية السعودية

إعلان عن اتفاقيات لبرامج ومبادرات تتخطى قيمتها 1.6 مليار دولار
الأربعاء - 27 شعبان 1443 هـ - 30 مارس 2022 مـ رقم العدد [ 15828]
جانب من الاتفاقيات المبرمة في المؤتمر الدولي لريادة الأعمال في الرياض أمس (الشرق الأوسط)

كشف برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية «ندلب» - أحد برامج رؤية السعودية 2030 - عن إطلاق برنامج الألف ميل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في المجالين الصناعي والخدمات اللوجستية والذي يعمل على تزويد المنشآت بالدعم المادي ودراسات الجدوى، وكذلك الاستثمار بالأصول.

جاء ذلك خلال الجلسات الحوارية للمؤتمر العالمي لريادة الأعمال في يومه الثالث، والذي تنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» بالتعاون مع الشبكة العالمية لريادة الأعمال في العاصمة الرياض، حيث شهد توقيع وإطلاق العديد من البرامج والمبادرات والتي تجاوزت إجمالي قيمتها أكثر من 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار).

ويطلق «ندلب» فرصة من خلال البرنامج الجديد لتأهيل ريادي الأعمال في الصناعة والخدمات اللوجستية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، للتمكين من تأهيل المهارات نظرياً وعملياً، ودعم في إعداد دراسات جدوى أولية وتفصيلية، بالإضافة الى توفير حوافز نوعية.


الإنفاق التقني

من جهته، قال أحمد الصويان، محافظة هيئة الحكومة الرقمية السعودية، إن 73 في المائة من التمويل الذي يأتي من صناديق رأس المال الجريء في المملكة يستفيد منها أصحاب المشاريع التكنولوجية والرقمية.

وبين الصويان خلال إحدى الجلسات الحوارية ضمن المؤتمر العالمي لريادة الأعمال، أن المملكة هي الأعلى عالمياً في الإنفاق الحكومي التقني من الإنفاق الوطني التقني بنسبة 21.7 في المائة للعام الماضي وبقيمة تصل إلى 93 مليار ريال (24 مليار دولار) حتى 2025.

وتناولت فعاليات المؤتمر الدولي لريادة الأعمال عددا من الجلسات الحوارية التي تسلط الضوء على الشباب واهتماماتهم بحضور عدد من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة التي تستهدف تطوير رواد الأعمال بجميع المجالات وتقديم الدعم المعنوي والمادي لهم لتطرح المواضيع الأبرز التي تشغل فكر الجيل الناشئ.


فرص السعودية

من جهة أخرى، استعرض بدر البدر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن سلمان «مسك»، ملفا يوضح الاتجاهات التي ستهيمن على ريادة الأعمال في 2022 والقطاعات التي يرتفع الطلب عليها في المستقبل، ويكشف أهمية اتجاه الأنظار نحو السعودية بشكل متزايد مؤخراً لكونها المكان المناسب لبدء عمل تجاري في المنطقة.

وأكد البدر، أن 50 في المائة من الشباب السعودي يفكرون ببدء مشاريعهم الخاصة، مبيناً أن برامج «مسك» متاحة لجميع الطموحين الراغبين بمزيد من الدعم.

وأضاف أن أصعب تحديات تواجه رواد الأعمال هي الأنظمة والإجراءات، والتوسع المحلي والعالمي، ونقص المواهب، مؤكداً أن الخدمات الحالية ستساهم في تذليل هذه الصعوبات وتسريع عمليات تطوير المشاريع الرائدة نحو الأمام.


تهيئة الأعمال

إلى ذلك، استضافت جلسة تحت عنوان «أهمية رعاية رواد الأعمال الشباب»، نورة التركي، نائب الرئيس لشركة نسما، وخالد الزامل، المستشار في ريادة الأعمال، وغاري شوينجر، المدير التنفيذي لمبادرة التعلم الريادي، لمناقشة احتياج الأجيال الحالية والمستقبلية إلى بيئة محفزة لتطوير مهارات وطرق تفكير جديدة لكي يزدهر القطاع في المنطقة، وكيفية استفادة الحكومات من هذه الإمكانات وتمكين الشباب من مواصلة البحث والابتكار في المستقبل.

وذكرت نورة التركي، أن الحفاظ على العقلية الريادية يجب أن تكون ثقافة متأصلة في الشركات، وفي الشباب الذين يعملون فيها لكونها من أهم محفزات استقرار المنشآت على المدى الطويل.

فيما أبان خالد الزامل، أنه في مجال ريادة الأعمال، هناك صعوبات ومعوقات قد تواجه أصحاب العمل ولذلك يجب الاستعداد لمثل هذه الاحتمالات دائما.


صناعة الترفيه

من ناحية أخرى، ناقشت جلسة عن «ازدهار صناعه الأفلام ومستقبلها»، التحديات والفرص أمام الاستوديوهات والمسارح وموزعي وسائل الإعلام والعاملين في الصناعة والمستهلكين، واستضافت مؤسس «يوتيرن» قسورة الخطيب، وزينب أبو السمح، مدير عام إم بي سي استوديو.

وطبقاً للخطيب «لدينا ما يكفي من القصص الرائعة التي يجب أن نعكس بها هويتنا لنكن خلاقين في إبراز ثقافتنا، وسقف التوقعات مرتفع في المنطقة لكون المستهلك السعودي والعربي طاقته الاستهلاكية عالية وذوقه رفيع».

وبينت زينب أبو السمح، أن كل الإمكانيات والفرص موجودة وأيادي المبدعين تستطيع الكتابة دون توقف، وأن الاحتياج الحالي يتركز على المواهب الشابة التي ستساهم في استمرار الصناعة وتطويرها.

وضمن الجلسات الحوارية، أكد مارك راندولف، الشريك المؤسس والمدير التنفيذي السابق لمنصة «نيتفليكس»، أنه يجب تنقيح الأفكار لمعرفة وصول المنتج أو الخدمة إلى العميل بأسرع وقت وأقل تكلفة، مبيناً أن معالجة الإشكالية أفضل من خلق الأفكار.


برامج ومبادرات

من جانب آخر، واصل المؤتمر العالمي لريادة الأعمال في يومه الثالث، توقيع وإطلاق العديد من البرامج والمبادرات الداعمة لقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال، والتي تجاوزت إجمالي قيمتها أكثر من 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) دعمًا للقطاع وتقديم المزيد من الحلول التمويلية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ووقع برنامج «كفالة» لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة مجموعة من الاتفاقيات، منها تعاون مع وزارتي الصناعة والثروة المعدنية، والشؤون البلدية والقروية والإسكان، وكذلك وزارة الرياضة، وصندوق التنمية الثقافي وصندوق التنمية السياحي، وبرنامج تطوير الصناعات الوطنية «ندلب»، وجامعة الملك سعود، وجامعة الجوف، وشركة ركن العمل لحاضنات ومسرعات الأعمال.

وشهد اليوم الثالث، توقيع «منشآت» عدة اتفاقيات تعاون مشتركة مع مجلس الضمان الصحي والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وأيضاً الهيئة العامة للغذاء والدواء، لدعم وتمكين رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ووقّع البنك السعودي الفرنسي اتفاقية تعاون مع الخطوط الجوية العربية السعودية.

كما أطلقت الدفعة الرابعة للإرشاد المؤثر لبرنامج طموح بالتعاون مع إنديفر السعودية، لدعم المنشآت متسارعة النمو من خلال تسهيل الوصول لأفضل المرشدين في الشبكات المحلية والعالمية والربط مع المكاتب في الأسواق الإقليمية والعالمية، ويستهدف دعم ما يزيد على 26 منشأة متسارعة نمو يمثلها 35 رائد أعمال سعوديا وبمجموع وظائف مباشرة وغير مباشرة يزيد على 400 ألف.

وبمشاركة ما يزيد على 20 منشأة متسارعة نمو سعودية، تم بالتعاون مع شبكة إيليت العالمية إطلاق الدفعة السادسة من طموح إيليت الذي يستهدف تأهيل 4 إلى 6 شركات للطرح في سوق الأسهم الموازي «نمو».

في حين وقعت شركة شايزر باور للطاقة المتنقلة اتفاقية تعاون مع مجموعة ميقا تيل الأوروبية من أجل تصنيع وتوريد شواحن السيارات الكهربائية في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو