عدوى «القوافل الاحتجاجية» الكندية تنتقل إلى فرنسا

عدوى «القوافل الاحتجاجية» الكندية تنتقل إلى فرنسا

قيود «كورونا» تفجّر مواجهات في باريس
الأحد - 11 رجب 1443 هـ - 13 فبراير 2022 مـ رقم العدد [ 15783]
جانب من المواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين في باريس أمس (أ.ف.ب)

انتقلت عدوى المظاهرات المناهضة للتدابير الصحية من كندا، حيث يشل سائقو الشاحنات العاصمة أوتاوا، إلى عدة دول بينها فرنسا وهولندا ونيوزيلندا. وشهدت عواصم غربية مواجهات بين قوات الأمن ومشاركين في «مواكب احتجاجية» يعترضون على الجواز الصحي والفحوصات الدورية.

وألهمت حركة «قافلة الحرية» التي بدأها سائقو شاحنات كنديون في نهاية يناير (كانون الثاني)، معارضين لإجراءات مكافحة {كورونا} حول العالم.

وأطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع على محتجين في شارع «الشانزيليزيه» في باريس ومناطق أخرى، أمس، بعد دخول إحدى «قوافل الحرية» العاصمة احتجاجاً على القيود المفروضة للحد من انتشار «كوفيد - 19». وتمكنت سيارات تُقل محتجين من المرور عبر نقاط التفتيش الأمنية في وسط باريس، ما عرقل حركة المرور عند نصب قوس النصر.

وعلى غرار مظاهرات «قوافل الحرية» في كندا، لوح قائدو المركبات بالأعلام الفرنسية وأطلقوا أبواق سياراتهم في تحدٍ لأمر من الشرطة بعدم دخول المدينة.

وفي كندا، تمركزت الشرطة قرب جسر «إمباسادور» لإجلاء المتظاهرين ضد التدابير الصحية، بعدما أغلقوا هذا المحور الحدودي الرئيسي بين كندا والولايات المتحدة منذ الاثنين. ووصل عشرات من عناصر الشرطة والمركبات إلى الموقع، وتمركزوا لمواجهة نحو خمسين متظاهراً كانوا يشلون بشاحناتهم الجسر الذي يربط ويندسور في أونتاريو بمدينة ديترويت الأميركية.

وضغطت واشنطن على الحكومة الكندية، هذا الأسبوع، طالبة منها استخدام «الصلاحيات الفيدرالية» لفض الاحتجاج. وخلال اتصال هاتفي مع جاستن ترودو، الجمعة، تناول الرئيس الأميركي جو بايدن مباشرة «العواقب الخطيرة» لتعطيل الاقتصاد الأميركي جراء الاحتجاجات الكندية.
... المزيد


فرنسا كندا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو