«نشر غسيل» مسرحية تعتمد على الفن الجماعي

«نشر غسيل» مسرحية تعتمد على الفن الجماعي

تتناول الطبقية الاجتماعية بأسلوب ساخر
الثلاثاء - 6 رجب 1443 هـ - 08 فبراير 2022 مـ رقم العدد [ 15778]

كان من المتوقع أن تُعرض مسرحية «نشر غسيل» من تنظيم جمعية سيناريو للفنون والتعليم في شهر يناير (كانون الثاني) الفائت. ولكن مع تزايد عدد الإصابات بـ«كورونا» والطقس العاصف الذي ساد لبنان في تلك الفترة، تقرر تأجيلها إلى 11 فبراير (شباط) الحالي. تُقدم المسرحية على خشبة «دوار الشمس» في بيروت، ضمن عرض مخصص لأهل الصحافة. وستُصوّر كي تعرض «أونلاين» في وقت لاحق، حسب البرمجة التي تضعها «سيناريو».

يشارك في المسرحية مجموعة من الممثلات غير المحترفات التقين في مشروع لجمعية «سيناريو». بعضهن جاء من البقاع وبيروت وأخريات تم اختيارهن من جنسيات أخرى، سوريات وفلسطينيات يعشن في لبنان. إضافة إلى تلك النساء، اختيرت مجموعة من النيبال والفلبين وإثيوبيا. وتحكي المسرحية التي صممتها المشاركات بأنفسهن وأخرجتها سارة عطا الله، عن عدد من العاملات في مصبغة تحت الأرض. ولأنّ زبائن هذا المكان ينتمون إلى الطبقة المخملية شكّلت ثيابهم المرسَلة إلى المصبغة من أجل التنظيف المتنفس الوحيد للعاملات.

توضح مخرجة العمل سارة عطا الله في حديث لـ«الشرق الأوسط»، «اخترنا الموضوع بعد تمارين عدة جمعتنا مع المشاركات. ومن خلال فكرة أزياء الأثرياء المرسلة إلى المصبغة، سنشهد أحداث مسرحية ساخرة. نقوم برحلة مليئة بالمواقف الاجتماعية ترتكز في كل مرة على واحد من هذه الأزياء».

وتعد «نشر غسيل» من المسرح الجماعي المعروف بالأجنبية بـ«Divising theatre». وهو من الفنون المسرحية التي لا ترتكز على نص جاهز، بل على مجموعة أفكار تولد بين المشاركات تحت إشراف المدرب.

على مدى أربعة أشهر، ومن خلال تمارين مختصة بهذه التقنية الفنية، ولدت موضوعات المسرحية. فجمعية «سيناريو» تدرج في برنامجها السنوي أعمالاً فنية خاصة بالنساء. وعادة ما تكون أحداث هذه المسرحيات مرتبطة ارتباطاً مباشراً بأفكارهن وهمومهن ومشكلاتهن. وبعد إقامة لقاءات عدة تُغربل الأفكار لتنبثق منها شخصيات وأحداث العمل. وهو ما ينعكس إيجاباً على أوضاع النساء المشاركات، فيستفدن من التجربة على الصعيدين الشخصي والاجتماعي.

خليط من مشاهد لا كواليس فيها، حيث تقف المشاركات مجتمعات طيلة وقت عرض العمل على الخشبة، نتابع موضوعات منوعة. بينها ما يتطرق إلى الهجرة والفساد والطبقية ونظام الكفالة، إضافة إلى الحريات بشكل عام.

«كل ما نشاهده يدور في قالب ساخر وارتجالي يعكس وجهة نظر المشاركات وتجربتهن في الحياة». تقول عطا الله التي لم تجد صعوبات تذكر خلال تمرينها للممثلات. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»، «لم نصادف أي عائق في عملنا على الرغم من التنوع الثقافي والاجتماعي اللذين يطبعان المشاركات. حتى أنّ اللبنانيات بينهن، وهن طالبات جامعيات أخذن على عاتقهن ترجمة الحوارات من العربية إلى الإنجليزية والعكس؛ كي تستوعبه جميع النساء على اختلاف مشاربهن، لا سيما السيدات من الفلبين والنيبال».

الديكورات والإضاءة في المسرحية هي وحدها التي تتبدل في سياق القصة، فتلون مشاهد العمل بمشهدية تكمل محاور المسرحية المليئة بمواقف ساخرة وكوميدية.

وتقول الفلبينية ميريام برادو، المشاركة في العمل وهي أم لولدين، إنّ تجربتها في هذا العمل كانت شاملة. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»، «استطعت من خلالها التعبير عن أحاسيسي وأفكاري وطموحاتي. كما سمحت لي بالتواصل مع أشخاص رائعين، لا سيما الممثلات الآتيات من منطقة البقاع. هذه المسرحية ساعدتني لتجاوز مخاوفي وقلقي، وأتمنى أن أعيد الكرّة مع جمعية سيناريو مرة جديدة».

أمّا السورية لينا درويش، فهي تنتمي إلى جمعية «نساء الآن»، تقول، إنّ تجربتها في المسرحية، فتحت أمامها آفاقاً منوعة. وتضيف لـ«الشرق الأوسط»، «كل حركة في جسمي، ونبرة في صوتي، عبّرت فيها عن مشاعري، وفضفضت من خلالها عن كل ما في أعماقي. كنت أجهل قبل هذ التجربة كيف أتحدث عن همومي، لكنّ التمثيل كان علاجاً من نوع آخر. ولعل هذا العمل الذي يعتمد الفن الجماعي أسهم في تعريفي على ثقافات جديدة أفتخر بها».

يذكر أن مسرحية «نشر غسيل» تقام بالتعاون مع جمعيات «نساء الآن»، و«أليانس» (تحالف عاملات المنازل)، ودار الأيتام الإسلامية. أمّا تمويلها فيعود إلى الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية.


اختيارات المحرر

فيديو