«دولتشي آند غابانا» تنثر أزهارها في «العُلا»

«دولتشي آند غابانا» تنثر أزهارها في «العُلا»

عرض حالم يجمع عراقة فساتين «التا مودا» وسحر موسيقى «موريكوني» وأساطير جبل «عكمة»
السبت - 26 جمادى الآخرة 1443 هـ - 29 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15768]

يُعيد الثنائي دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا اكتشاف علامتهما «دولتشي آند غابانا» مجدداً، لكن هذه المرة من مدينة العُلا (شمال غربي السعودية)، في عرض استثنائي أشبه بولادة جديدة لدار الأزياء المفتونة بنقوش الأزهار وغنى الألوان واستلهام الأساطير. إذ أينعت أزهار «دولتشي آند غابانا» وسط جبل عكمة التاريخي، مساء أول من أمس، ليندمج الإرث الفاخر للدار الإيطالية مع عراقة العُلا التي لم تقتصر على ثرائها التاريخي، لتغدو اليوم مدينة خلابة للأناقة والجمال.

وجاء العرض الذي اتخذ مسمى «أزياء الفرسان» كثيفاً وغنياً بالتفاصيل، بداية من فساتين «التا مودا» التي جمعت التول والدانتيل والمخمل وطبقات تفتا الشيفون، واستعرضت الدار حِرفيتها العالية في الشغل اليدوي على القطع الممتلئة بالشك الكثيف والرسومات الغزيرة، وهو أسلوب عتيق يعتز به بيت الأزياء الإيطالي.

وتألقت الأقمشة المطبّعة بالورد على الفساتين، وكذلك الأقمشة المطرزة والمزخرفة بدقة واضحة. وجاءت العارضات بتسريحات شعر مرفوعة، وزيّن التاج الروماني رؤوسهن، بأشكال مختلفة، باللون الذهبي تارة، وبالأزهار الملونّة تارة أخرى. وبرزت كذلك السمة الرومانية عبر الصنادل والأحذية المكشوفة التي انتعلتها العارضات، وكثير منها جاء مسطحاً.

والمدهش في قطع «التا مودا» أنها تعيد للأذهان تاريخ أزياء الحقبة الباروكية والفساتين المنفوخة والأناقة الباذخة، وفي الوقت ذاته تُعبر عن واقع حياة اليوم المُفعمة بالحيوية والكثافة والغنى البصري، وهي مفارقة تشبه مدينة العُلا التي تستحضر التاريخ كله في مواقعها، كما يشعر زائرها بالروح العصرية.

ولأن فترة العرض جاءت بعد العصر، في مكان مفتوح يقابل جبل عكمة الممتلئ بالنقوش التاريخية، فلقد خلق التناغم ما بين غروب الشمس وبريق المجوهرات والشك الكثيف على القطع المشغولة يدوياً، إشعاعاً ساحراً، أشعر الحضور بأن الشمس ما زالت باقية ومشرقة، حيث طغى اللون الذهبي على معظم قطع العرض، التي استفتحها فستان ذهبي منفوخ مليء بالتفاصيل والنقوش الكثيفة، وما بين كل مجموعة وأخرى تظهر قطعة جديدة من الفساتين المنفوخة المتكلفة، التي تشابه أشكال الثريات الكلاسيكية، بأناقة باذخة.

أما مجموعة «التا سارتوريا» للأزياء الرجالية الراقية، فجاءت متوهجة بألوان فاتحة وقوية، حيث ارتدى كل عارض لوناً واحداً للقطعتين «القميص والبنطال»، وخطف بريق أحذية العارضين اللامعة أنظار الحضور، فقد جاء كل حذاء أشبه بقطعة فنية متفردة. والأمر ذاته مع مجموعة «التا جيويليريا» للمجوهرات، والتي ركزت على الأقراط المتدلية، وجمعت بريق الماس وتوهج الذهب مع الأحجار الفاخرة.

وامتزجت فتنة العرض مع ألحان أسطورة الموسيقى الإيطالي إنيو موريكوني، العبقري الذي حفر موسيقاه في الوجدان قبل أن يُغيبه الموت عام 2020؛ لتترافق الألحان مع الأصوات البشرية كعادة موريكوني، ابن روما الذي لطالما أدهش العالم بمعزوفاته، وحصل على جائزة الأوسكار عام 2016، لتستعين بمقطوعاته «دولتشي آند غابانا» تأكيداً على عراقة الفن الإيطالي، واعتزازاً بإرث موريكوني الموسيقي الآسر.

وجمع «أزياء الفرسان» حشداً من المهتمين بصناعة الأزياء الراقية، من حول العالم تباهى معظمهم بأزياء من تصاميم الدار تنوعت ما بين المعاطف والحقائب والأحذية والأحزمة، في احتفاء بهيج بالدار التي تضخ روائعها لمحبي الأزياء الراقية منذ عام 1985، في حين قدمت «دولتشي آند غابانا» هدية للحضور، تتمثل في نظارة شمسية من تصميم الدار، بتقنية «إن إف سي» اللاسلكية، وحملت مسمى «سراب في العُلا».

ويتجاوز «أزياء الفرسان» البعد التقليدي لعروض الأزياء الراقية، ليشكل عناقاً واضحاً ما بين الثقافتين العربية والغربية، حيث فاحت رائحة بخور العود من المباخر المنتشرة حول مكان العرض، لتمتزج مع نفحات العطور الأوروبية الفواحة. وصافحت فناجين القهوة أيدي الحضور، ليتعرفوا عن قرب على كرم الضيافة العربية، كما شاركت في العرض الخيول العربية الأصيلة المزينة بتصاميم مبتكرة تعكس عمق وتنوع الثقافة السعودية.

وسالت «الشرق الأوسط» عدداً من الحضور قبيل دقائق من بدء هذا العرض الاستثنائي عن انطباعهم؛ إذ تقول لولوة الخطاف، وهي مصورة كويتية يتابعها على تطبيق «إنستغرام» ما يفوق 730 ألف متابع «أنا منبهرة، كل شيء هنا عظيم جداً»، والخطاف التي عبرت عن دهشتها بكلمات عفوية بسيطة، زارت العلا عام 2019، إلا أنها تراها اليوم مدينة عالمية بكل المقاييس، مع حضور أهم النخب من حول العالم، في الفن والأناقة والجمال.

وتشاركها الرأي مدونة الموضة الكويتية عهود سليمان، موضحة أنها جاءت أيضاً بدعوة من الهيئة الملكية في العلا، وعهود التي يتابعها على «إنستغرام» أكثر من 123 ألف متابع، اكتفت بالقول «ما يحدث هنا غير عادي!».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو