القاهرة وواشنطن للتعاون استعداداً لقمة المناخ

القاهرة وواشنطن للتعاون استعداداً لقمة المناخ

خلال اتصال بين المبعوث الأميركي ووزيرة البيئة المصرية
الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15767]
المبعوث الأميركي للمناخ ووزيرة البيئة المصرية (الحكومة المصرية)

أظهرت القاهرة وواشنطن رغبةً في التعاون الثنائي استعداداً لقمة المناخ (COP27) التي تستضيفها مدينة شرم الشيخ المصرية نهاية العام.
وخلال اتصال هاتفي أجرته وزيرة البيئة المصرية والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ «COP27» ياسمين فؤاد، مع جون كيري المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص بشؤون المناخ، أمس، أكد الجانبان «أهمية بدء التعاون من خلال تشكيل مجموعة عمل مشتركة استعداداً لقمة مؤتمر المناخ». وأفاد بيان حكومي مصري بأن فؤاد أكدت «اتفاق الجانبين على أهمية البناء على مخرجات (مؤتمر غلاسكو)، والعمل على تنفيذ الموضوعات الخاصة بالتخفيف والتكيف والتمويل المناخي وضرورة الوفاء بتعهدات الدول المتقدمة بتقديم التمويل اللازم».
وأشارت وزيرة البيئة المصرية إلى أن «الاتصال ناقش برنامج التعاون المشترك بين مصر والولايات المتحدة الأميركية في المشروعات التي تساعد في التصدي لآثار تغير المناخ، في إطار (الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050)».
ونقلت فؤاد عن الجانب الأميركي اتفاقه مع الطرح المصري بشأن «مشروعات التكيف، كما تم بحث إمكانية وجود القطاع الخاص في مشروعات المناخ بمصر في مجال الطاقة»، مشيرة إلى أن «قانون المخلفات الجديد يدعم التعاون مع القطاع الخاص كما تم في تعريفة تحويل المخلفات إلى طاقة». وحسب البيان المصري، فإن كيري «أكد حرص الولايات المتحدة على دعم مصر في أثناء رئاستها لمؤتمر تغير المناخ واستعداد بلاده لتقديم الدعم اللازم للخروج بالمؤتمر بشكل ناجح وكذلك دعمها لمصر على المستوى الثنائي».
كما أشار إلى «حرص الولايات المتحدة الأميركية على العمل على المستوى الثنائي مع بعض الدول مثل إندونيسيا والمكسيك والهند وجنوب أفريقيا لدعم إجراءات هذه الدول في التصدي لآثار تغير المناخ كما في برنامج الطاقة على سبيل المثال».


مصر تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو