نهاية العالم «المعلوماتية»: هل علينا الخوف من عصر تنتهي فيه خصوصيتنا الإلكترونية؟

نهاية العالم «المعلوماتية»: هل علينا الخوف من عصر تنتهي فيه خصوصيتنا الإلكترونية؟

الخميس - 24 جمادى الآخرة 1443 هـ - 27 يناير 2022 مـ
دول عدة تستثمر مبالغ ضخمة من المال لتطوير أجهزة الكمبيوتر الكمومية فائقة السرعة (رويترز)

تخيل عالماً يتم فيه فتح ملفات سرية ومشفرة فجأة - وهو ما يُعرف باسم «نهاية العالم الكمومية»، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

ببساطة شديدة، تعمل أجهزة الكومبيوتر الكمومية بشكل مختلف تماماً عن أجهزة الكومبيوتر التي تم تطويرها خلال القرن الماضي. من الناحية النظرية، يمكن أن تصبح في النهاية أسرع بكثير من آلات اليوم.

هذا يعني أنه في مواجهة مشكلة معقدة للغاية وتستغرق وقتاً طويلاً - مثل محاولة فك تشفير البيانات - فإن الكومبيوتر العادي سيستغرق سنوات عديدة لحل المعضلة. لكن الكومبيوتر الكمومي المستقبلي، من الناحية النظرية، يمكنه فعل ذلك في ثوانٍ فقط.

قد تكون أجهزة الكومبيوتر هذه قادرة على حل جميع أنواع المشاكل للبشرية. تستثمر حكومة المملكة المتحدة في المركز الوطني للحوسبة الكمية في هارويل، أوكسفوردشاير، على أمل إحداث ثورة في البحث في هذا المجال.

ولكن هناك جانب مظلم للأمر أيضاً.



* لصوص البيانات

يعمل عدد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين وروسيا والمملكة المتحدة، بجد ويستثمرون مبالغ ضخمة من المال لتطوير أجهزة الكومبيوتر الكمومية فائقة السرعة بهدف اكتساب ميزة استراتيجية في المجال السيبراني.

يتم حصاد كميات هائلة من البيانات المشفرة يومياً - بما في ذلك بياناتنا - دون إذن منا وتخزينها في بنوك البيانات، وهي جاهزة لليوم الذي تكون فيه أجهزة الكومبيوتر الكمومية التابعة لـ«لصوص البيانات» قوية بما يكفي لفك تشفيرها.

ويقول هاري أوين، كبير المسؤولين الاستراتيجيين في شركة «بوست كوانتوم» أن «كل ما نقوم به عبر الإنترنت اليوم، من شراء الأشياء عبر الإنترنت، والمعاملات المصرفية، والتفاعلات على وسائل التواصل الاجتماعي، يتم تشفيره».

وتابع: «ولكن بمجرد ظهور جهاز كومبيوتر كمي فعال سيكون قادراً على كسر هذا التشفير... يمكنه على الفور تقريباً إنشاء القدرة لأي شخص طوره لتصفية الحسابات المصرفية، وإغلاق أنظمة الدفاع الحكومية تماماً - سيتم استنزاف محافظ بيتكوين».

وهذا التوقع ردده إلياس خان، الرئيس التنفيذي لشركة «كوانتينوم» ومقرها كامبريدج وكولورادو، ويقول: «ستجعل أجهزة الكومبيوتر الكمومية معظم طرق التشفير الحالية عديمة الفائدة... يشكل ذلك تهديداً لأسلوب حياتنا».



* طرق وقائية

بينما يبدو ذلك مروعاً تماماً، فلماذا لم نسمع المزيد عنه؟

سيكون هذا هو الحال بالفعل إذا لم يتم اتخاذ الاحتياطات. يقول مسؤول في الحكومة البريطانية طلب عدم نشر اسمه: «إذا لم نفعل أي شيء لمكافحة الأمر، فستحدث أشياء سيئة».

ومن الناحية العملية، فإن جهود التصدي لهذه التكنولوجيا جارية بالفعل، وقد ظلت كذلك منذ عدة سنوات. في المملكة المتحدة، جميع البيانات الحكومية المصنفة على أنها «سرية للغاية» هي بالفعل ضمن ما يسمى «ما بعد الكم» - أي باستخدام أشكال جديدة من التشفير يأمل الباحثون أن تكون مقاومة للكومبيوتر الكمومي.

ويعمل عمالقة التكنولوجيا مثل «غوغل» و«مايكروسوفت» و«إنتل» و«آي بي إم» على حلول، بالإضافة إلى شركات أكثر تخصصاً.

الأهم من ذلك، هناك حالياً خطة ترتبط بالتشفير الكمومي يتم البحث فيها ضمن المعهد الوطني الأميركي للعلوم والتكنولوجيا (NIST) خارج واشنطن العاصمة. الهدف هو وضع استراتيجية دفاعية موحدة من شأنها حماية الصناعة والحكومة والأوساط الأكاديمية والبنية التحتية الوطنية الحيوية من مخاطر «نهاية العالم الكمومية» أي الإلكترونية.

والحوسبة الكمومية باهظة الثمن وشاقة وتولد كميات كبيرة من الحرارة. يعد تطوير خوارزميات آمنة كمومية أحد التحديات الأمنية الرئيسية في عصرنا. لكن الخبراء يقولون إن البديل - عدم القيام بأي شيء - هو ببساطة ليس خياراً.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أمن إلكتروني الإنترنت القرصنة الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو