جيف بيزوس يطمح لإيقاف الشيخوخة: ماذا نعرف عن ذلك؟

جيف بيزوس يطمح لإيقاف الشيخوخة: ماذا نعرف عن ذلك؟

الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1443 هـ - 25 يناير 2022 مـ
الملياردير الأميركي جيف بيزوس مؤسس شركة «أمازون» (أ.ف.ب)

يحاول الملياردير الأميركي جيف بيزوس، مؤسس شركة «أمازون»، التغلب على الشيخوخة، وبدأ في الاستثمار بالشركة الجديدة الطموحة لمكافحة الشيخوخة «التون لابز».

فماذا يقول العلم حقاً عن ذلك؟ هل يمكننا التغلب على الشيخوخة؟

قال دانيال ديفيس، أستاذ علم المناعة بجامعة مانشستر، ضمن تقرير نشرته صحيفة «ديلي بيست»: «الشيخوخة ليست مجرد تغيير في الطريقة التي نشعر بها أو نظهر من خلالها، فالشيخوخة تحدث على المستوى الخلوي. في طبق الثقافة المعملية، تنقسم خلايا الجلد البالغة حوالي 50 مرة قبل التوقف. لكن خلايا الجلد المولودة حديثاً يمكن أن تنقسم 80 أو 90 مرة. وعلى الجانب الآخر، فإن الخلايا المأخوذة من شخص مسن تنقسم حوالي 20 مرة فقط».

والشيخوخة أيضاً واضحة في جيناتنا، وقال ديفيس: «يتم تعديل مادتنا الجينية بمرور الوقت - يمكن إرفاق مواد كيماوية لتغيير الجينات التي يتم تشغيلها أو إيقاف تشغيلها. هذه تسمى التغيرات فوق الجينية، وهي تتراكم مع تقدمنا في العمر».

ونوع آخر من التغيير يحدث في نهايات الحمض النووي لخلايانا. تعمل أجزاء متكررة من الحمض النووي تسمى التيلوميرات مثل الطرف البلاستيكي لرباط الحذاء، مما يمنع الملفات الملتوية من المادة الوراثية من الاهتراء في النهايات أو العقد معاً. لكن هذه التيلوميرات تصبح أقصر في كل مرة تنقسم فيها الخلية. لا نعرف ما إذا كانت التيلوميرات القصيرة هي مجرد علامة على الشيخوخة، مثل الشعر الرمادي، أم أنها جزء من عملية تقدم الخلايا في العمر.

للبقاء على قيد الحياة والاستمرار في الانقسام، توقف الخلايا المناعية عن تقصير التيلوميرات الخاصة بها عندما تتكاثر، كما تفعل الخلايا السرطانية. ربما يكون هذا عاملاً مساهماً في خلودهم الظاهري. تظهر الأدوية التي توقف عمل الإنزيم تيلوميراز أيضاً نتائج واعدة ضد السرطان (رغم أن الخلايا السرطانية يمكن أن تطور المقاومة)، وفقاً للتقرير.



بالنظر إلى أن الشيخوخة لها مثل هذا التأثير العميق على خلايانا وجيناتنا - الآثار المذكورة هنا ليست سوى بعض الأمثلة - يظهر سؤال أكبر بكثير: لماذا يحدث هذا؟ لماذا نتقدم في العمر؟

كان يعتقد ذات مرة أن الشيخوخة تحدث للتطور المستمر للأنواع. ومع ذلك، فإن إحدى مشكلات هذه الفكرة هي أن معظم الكائنات على الأرض لا تصل إلى الشيخوخة أبداً. تقتل معظم الحيوانات بسبب عملية الافتراس أو المرض أو المناخ أو الجوع. لذلك قد لا يكون تحديد عمر الحيوان في ثناياه عوامل مهمة للتطور.

وأشار ديفيس إلى أن الشيخوخة هي ببساطة أحد الآثار الجانبية للضرر الذي يتراكم بمرور الوقت بسبب التمثيل الغذائي أو التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس. وقال: «نحن نعلم أن الجينات تتضرر مع تقدمنا في العمر، لكن لم يثبت أن هذا يؤدي إلى الشيخوخة بشكل مباشر».

وتابع: «الاحتمال الآخر هو أن الشيخوخة ربما تكون قد تطورت كدفاع ضد السرطان. نظراً لأن الخلايا تراكم الضرر الجيني بمرور الوقت، فقد تكون قد طورت عملية كي لا تستمر في الجسم لفترة طويلة جداً في حالة تسبب هذا الضرر في النهاية في تحول الخلية إلى سرطانية».

مع تقدمنا في العمر، تدخل بعض خلايا الجسم في حالة تسمى الشيخوخة، حيث تظل الخلية حية ولكنها تتوقف عن الانقسام. تتراكم الخلايا الشائخة في الجسم على مدى العمر - خاصة في الجلد والكبد والرئة والطحال - ولها تأثيرات مفيدة وضارة.

وقد تكون مفيدة لأنها تفرز مواد كيماوية تساعد في إصلاح الأنسجة التالفة، ولكن على مدى فترة طويلة من الزمن، مع زيادة عدد الخلايا الشائخة، يمكن أن تعطل البنية الطبيعية للأعضاء والأنسجة. وقد تكون هذه الخلايا سبباً أساسياً للعديد من المشكلات التي نربطها بالشيخوخة.



يمكننا وصف الكثير مما يحدث أثناء الشيخوخة على مستوى ما يحدث جسدياً لجيناتنا وخلايانا وأعضائنا. لكن السؤال الأساسي حول سبب تقدمنا في العمر لا يزال مفتوحاً. في جميع الاحتمالات، هناك أكثر من إجابة واحدة صحيحة.

بالطبع، لا أحد يعرف ما إذا كان بإمكان شركة بيزوس أن تنجح في المساعدة على إطالة عمر الإنسان. لكن ما هو واضح هو أنه من خلال دراسة الشيخوخة، لا بد من ظهور اكتشافات جديدة ومثيرة.



وقال ديفيس: «لا تستمع أبداً إلى أي شخص يقول إن الأسئلة الكبيرة قد تمت الإجابة عليها بالفعل. كما أوضحت مؤخراً في كتاب عن التكنولوجيا الجديدة وجسم الإنسان، (ذا سيكرت بادي)، أنا واثق من أن الاختراقات الدراماتيكية ستغير بشكل عميق تجربة الإنسان في القرن المقبل».


أميركا أخبار أميركا أمازون الطب البشري الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو