{أرامكو}: الطلب العالمي على النفط يقترب من مستويات ما قبل الجائحة

{أرامكو}: الطلب العالمي على النفط يقترب من مستويات ما قبل الجائحة

برنت تحت 85 دولاراً للبرميل
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1443 هـ - 25 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15764]
ترى {أرامكو} أنه لا توجد مؤشرات حتى الآن على أن ارتفاع الأسعار يقود المستهلكين لتقليص استهلاك المحروقات (رويترز)

أعلنت شركة أرامكو السعودية أن الطلب على النفط يقترب من مستويات ما قبل جائحة كورونا، وجددت التأكيد على أن المنتجين حول العالم يضخون استثمارات أقل بكثير مما يتطلبه مواكبة الطلب.
ونقلت وكالة بلومبرغ عن أمين الناصر، كبير الإداريين التنفيذيين بالشركة، القول للصحافيين أمس الاثنين في الظهران، حيث مقر الشركة: «نقترب كثيراً من مستويات ما قبل الجائحة... وما زلنا نتوقع طلباً قوياً في المستقبل».
وبعد تفشي جائحة كورونا، تراجع استهلاك النفط الخام بعدما كان وصل لنحو مائة مليون برميل في اليوم في مطلع عام 2020، إلا أن الوكالة الدولية للطاقة قالت إن مستوى الاستهلاك عاد لنحو 98 مليون برميل في اليوم اعتباراً من سبتمبر (أيلول) الماضي.
كما ارتفعت أسعار النفط بنسبة 13 في المائة هذا العام إلى أكثر من 85 دولاراً للبرميل مع استمرار تحسن الطلب.
ولفت الناصر إلى أنه لا توجد مؤشرات حتى الآن على أن ارتفاع الأسعار يقود المستهلكين لتقليص استهلاك المحروقات.
وتجدر الإشارة إلى أن دول الخليج من الدول القليلة التي لا تزال تنفق مليارات الدولارات لزيادة قدرتها الإنتاجية. وتخطط المملكة لزيادة قدرتها الإنتاجية اليومية من الخام من 12 مليون برميل إلى 13 مليون برميل بحلول عام 2027.
وأشار الناصر إلى أن أرامكو ستواصل دراسة بيع بعض الأصول بغض النظر عن سعر النفط.
وعززت الشركة خططها للتخلص من بعض الأصول غير الأساسية بعدما انهارت أسعار النفط في بداية الجائحة. وباعت العام الماضي حصصاً في خطوط أنابيب نفط وغاز لمستثمرين مقابل نحو 28 مليار دولار.
في غضون ذلك، تراجعت أسعار النفط، خلال تعاملات أمس الاثنين، وسط قلق متزايد بشأن انتشار المتحورة أوميكرون حول العالم. بينما كان الخلاف بين روسيا وأوكرانيا وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط، مسيطراً في الجلسة الصباحية أمس، التي شهدت ارتفاعا في الأسعار.
وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 2.40 في المائة إلى 84.99 دولار للبرميل بحلول الساعة 1528 بتوقيت غرينتش. ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.8 في المائة إلى 82.69 دولار للبرميل.
وارتفع كلا الخامين القياسيين للأسبوع الخامس على التوالي الأسبوع الماضي نحو 2 في المائة مسجلين أعلى مستوى لهما منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2014، وارتفعت الأسعار أكثر من 10 في المائة حتى الآن هذا العام بسبب المخاوف من قلة المعروض.
وقال كارستن فريتش من كومرتس بنك، وفق «رويترز»، بينما كانت الأسعار مرتفعة في بداية الجلسة: «أسعار النفط تحقق مكاسب بفعل المخاطر التي تواجه المعروض والتوترات السياسية». وأضاف: «المزيد من التصعيد في أوكرانيا والوضع الأمني المشحون في الشرق الأوسط يبرران فرض علاوة مخاطر على أسعار النفط لأن دولتين معنيتين، وهما روسيا والإمارات، عضوان مهمان في مجموعة أوبك+».
وتصاعدت التوترات في أوكرانيا في الشهور الأخيرة بعد أن حشد الكرملين قواته قرب حدودها، مما أثار مخاوف من تعطل الإمدادات في أوروبا الشرقية. ومن المرجح أن تتأثر أسواق الطاقة إذا تطور الوضع إلى صراع. وتعتمد أوروبا على روسيا في تلبية حوالي 35 في المائة من احتياجاتها من الغاز الطبيعي.
وفي الشرق الأوسط، اعترضت الإمارات صاروخين باليستيين أطلقتهما جماعة الحوثي اليمنية صوب الدولة الخليجية أمس بعد هجوم دام قبل أسبوع.


السعودية أرامكو

اختيارات المحرر

فيديو