الحوثي يواصل تحديه المجتمع الدولي ويستهدف السعودية والإمارات بثلاثة صواريخ تم تدميرها

الحوثي يواصل تحديه المجتمع الدولي ويستهدف السعودية والإمارات بثلاثة صواريخ تم تدميرها

مطالبات عربية بتحرك دولي لوقف استهداف أذرع إيران للأعيان المدنية
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1443 هـ - 25 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15764]
آثار العدوان الحوثي الذي استهدف منطقة صناعية بظهران الجنوب فجر أمس

نجحت القوات الدفاعية الجوية في كل من السعودية والإمارات أمس، في اعتراض وتدمير ثلاثة صواريخ باليستية أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران باتجاه أهداف مدنية، الأمر الذي أدى لخسائر مادية فقط، ولم تسجل أي خسائر بشرية.

وحذرت السعودية من أن الهجمات المتكررة التي تقوم بها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران على الأعيان المدنية في المملكة والإمارات، تعد تحدياً ضد المجتمع الدولي وانتهاكاً صريحاً لقواعد القانون الدولي الإنساني.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان خطورة سلوك هذه الميليشيات على أمن المنطقة واستقرارها، والحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي، لا سيما مجلس الأمن الدولي لوضع حد لهذا السلوك العدواني بما يحفظ الأمن والسلم الدوليين.

يأتي ذلك، في وقت اعترضت فيه الدفاعات السعودية ودمرت فجر أمس صاروخا باليستيا أطلق باتجاه ظهران الجنوب، الأمر الذي أدى إلى سقوط شظايا على المنطقة الصناعية، ووقوع خسائر مادية لبعض الورش والمركبات المدنية بحسب التقارير الأولية.

وأعلن التحالف عن تدمير منصة إطلاق الصواريخ الباليستية بمحافظة الجوف اليمنية، والتي استخدمت في عملية الإطلاق. ويأتي هذا الاعتداء بعد يوم واحد فقط على استهداف الحوثيين للمنطقة الصناعية بأحد المسارحة بجازان، وإصابة مقيمين هندي وسوداني.

فيما أعلنت الإمارات اعتراض وتدمير دفاعها الجوي صاروخين باليستيين أطلقتهما جماعة الحوثي الإرهابية تجاه البلاد، مؤكدة أنه لم ينجم عن الهجوم أي خسائر بشرية، حيث سقطت بقايا الصواريخ الباليستية التي تم اعتراضها وتدميرها في مناطق متفرقة حول إمارة أبوظبي.

وأكدت وزارة الدفاع في بيان لها أنها على أهبة الاستعداد والجاهزية للتعامل مع أي تهديدات، وأنها تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية الدولة من كافة الاعتداءات، داعية لاستقاء كافة الأخبار من الجهات الرسمية في البلاد.

وكانت قيادة العمليات المشتركة بوزارة الدفاع أعلنت عن نجاح طائرة «إف 16» عند الساعة 4:10 صباحاً بتوقيت اليمن من تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية في مديرية الحزم بالجوف فور إطلاقها صاروخين باليستيين على أبوظبي.

ويعد هذا الهجوم الحوثي الثاني على الإمارات في غضون أسبوع، حيث تسببت طائرات مسيرة وصواريخ أطلقتها الميليشيا في حريق في منطقة مطار أبوظبي في السابع عشر من شهر يناير (كانون الثاني) الجاري، وأسفر الحادث عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة 6 آخرين إصاباتهم بين البسيطة والمتوسطة.

وبالعودة إلى بيان الخارجية، أكدت السعودية موقفها الرافض وإدانتها لكل الهجمات الإرهابية العدوانية للميليشيا الحوثية المدعومة من إيران على المملكة والإمارات وممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر، والتي تنفذها قوى الإرهاب التي عاثت في اليمن فساداً فقتلت أبناءه واستمرت في نشر أعمالها الإرهابية بهدف زعزعة أمن المنطقة واستقرارها.

إلى ذلك، أدان العديد من الدول محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية استهداف المدنيين والأعيان المدنية في السعودية والإمارات، مشددة على تأييدها لكل التدابير والإجراءات التي يتخذها البلدان للحفاظ على أمن واستقرار وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيهما.

وأدان الدكتور نايف الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية، صاروخا باليستيا باتجاه ظهران الجنوب السعودية.

وأكد الحجرف، أن استمرار هذه الاعتداءات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي تعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، ورفضها لجميع المساعي الهادفة لإحلال السلام في اليمن، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ موقف حاسم تجاه ميليشيات الحوثي لوقف هذه الأعمال الإرهابية المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية والمدنيين.

كما أشاد الدكتور نايف بالكفاءة العالية واليقظة المستمرة لقوات الدفاعات الجوية السعودية التي تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخ. مجدداً تضامن دول المجلس مع المملكة ضد كل ما يستهدف أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها، وضرورة اتخاذ المجتمع الدولي إجراءات ومواقف فورية وحاسمة لوقف هذه الأعمال العدوانية التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة العربية السعودية.

من جانبها، أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الإرهابية «الجبانة» التي شنتها ميليشيا الحوثي بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية ضد المدنيين والأهداف المدنية في السعودية والإمارات.

وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية في بيان يوم أمس أن استمرار استهداف ميليشيا الحوثي المدنيين والمناطق المدنية وإصرارها على تحدي المجتمع الدولي وانتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني وتعمدها الإضرار بأمن دول المنطقة واستقرارها يؤكد خطورة سلوك هذه الميليشيات، مشددة على الحاجة الملحة لتحرك المجتمع الدولي، وأكدت وقوف الكويت الكامل إلى جانب السعودية والإمارات، وتأييدها لكل ما تتخذانه من خطوات للحفاظ على أمنهما واستقرارهما.

بدورها، أدانت البحرين واستنكرت بشدة الهجمات الإرهابية التي شنتها ميليشيا الحوثي بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على السعودية والإمارات، في عدوان إرهابي آثم يستهدف حياة الأبرياء والآمنين والأعيان المدنية في البلدين، ويتنافى مع القانون الإنساني الدولي والقوانين الدولية.

وأكدت وزارة خارجية البحرين وقوفها إلى جانب السعودية والإمارات ودعمهما في الإجراءات المتخذة كافة للمحافظة على أمنهما واستقرارهما وضمان أمن وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيهما.

من جهتها، أدانت مصر مواصلة ميليشيا الحوثي هجماتها الإرهابية تجاه أراضي السعودية، والتي كان آخرها باتجاه محافظتي ظهران والجنوب، وكذلك التي قامت بها تجاه الإمارات. وشددت مصر، في بيان لوزارة الخارجية على أن استمرار ميليشيا الحوثي في هذه الهجمات الجبانة تجاه الدولتين، يُعد تهديداً صريحاً لأمنهما واستقرارهما، وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما، فضلاً عما تمثله تلك الهجمات من انتهاك جسيم لقواعد القانون الدولي.

وأكدت مصر تضامنها الكامل مع كل من السعودية، والإمارات، ودعمها لكل ما تتخذه الدولتان من إجراءات للتصدي لتلك الهجمات الإرهابية الجبانة، وصون أمنهما واستقرارهما.

فيما أعربت وزارة الخارجية الأردنية وشؤون المغتربين عن إدانتها لاستمرار ميليشيات الحوثي استهداف السعودية.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذه الأفعال والممارسات الإرهابية واستهداف أمن واستقرار السعودية، مشدداً على تضامن ووقوف الأردن المطلق إلى جانب السعودية في وجه كل ما يهدد أمنها وأمن شعبها.

من جانبه، أدان البرلمان العربي بشدة قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية بإطلاق صاروخين باليستيين تجاه الإمارات، والاعتداء الوحشي لميليشيا الحوثي الإرهابية على مدينة جازان بالسعودية بإطلاق صاروخ باليستي سقط في المنطقة الصناعية.

فيما عبرت منظمة التعاون الإسلامي عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الباليستي الذي نفذته ميليشيا الحوثي باتجاه مناطق مدنية في السعودية والإمارات والذي تصدت له قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن والقوات المسلحة الإماراتية وتمكنت من إحباطه.

وندد أمينها حسين إبراهيم طه، بتمادي ميليشيا الحوثي في استهداف المدنيين والأعيان المدنية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة، واصفاً تلك التصرفات بالإجرامية وبأنها انتهاك للقوانين والأعراف الدولية.

وأكد وقوف المنظمة مع المملكة والإمارات وتأييدها لما تتخذانه من إجراءات لحماية أراضيهما وأمنهما واستقرارهما.

بدورها، أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اليمنية بأشد العبارات استمرار ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة باتجاه السعودية والإمارات، مؤكدة أن هذه الهجمات الإرهابية والعدوانية التي تعمدت استهداف الأعيان المدنية والمدنيين تدل على نهج الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران واستخفافها بالمجتمع الدولي وإصرارها على تهديد أمن واستقرار المنطقة.

وطالبت الخارجية اليمنية المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته وتصنيف الميليشيات كجماعة إرهابية منظمة، وذلك لتحقيق الأمن والسلم الدوليين وعودة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.


السعودية صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو