مزاعم «أشباح الصحراء» تثير جدلاً عراقياً

مزاعم «أشباح الصحراء» تثير جدلاً عراقياً

الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1443 هـ - 24 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15763]

أثارت مزاعم عن وجود قوة عسكرية جديدة تحت اسم «أشباح الصحراء» وتدين بالولاء لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي، حفيظة الأخير وشخصيات سنية أخرى، وأثارت جدلاً واسعاً في العراق.

وفيما يبدو رداً على هذه المزاعم التي انتشرت في شكل تقرير على نطاق واسع في مواقع التواصل والمواقع الخبرية المقربة من الفصائل المسلحة، قال الحلبوسي، أمس الأحد، في تغريدة عبر «تويتر» إن «سياسة التهويل الدعائي لإحداث الاضطرابات وبث الإشاعات بواسطة زمرة من المرتزقة لم تعد تنطلي على أحد».

وحسب هذه المزاعم فإن «أشباح الصحراء} هي قوة من أبناء المحافظات الغربية «تم تدريبهم وإعدادهم تحت إشراف القوات الأميركية وتم اختيارهم بعناية فائقة ممن يدينون بالولاء السياسي لرئيس تحالف تقدم محمد الحلبوسي والسياسيين المنضوين تحت قيادته». وحسب «التقرير الغامض» فإن مهمة هذه القوة حماية مقرات الأحزاب والكتل السنية في بغداد من الهجمات التي تتعرض لها وأن القوة تسعى للانتشار في بغداد بذريعة حماية المقار الحزبية والسياسية.

وفي اتهام صريح للمجاميع المسلحة بالوقوف وراء التقرير، قال مصدر مقرب من الحلبوسي، أمس الأحد إن «(أشباح الصحراء) قصة مفبركة هدفها خداع البسطاء من الناس، وإيهامهم بوجود قوات شبيحة طائفية منتشرة في الصحراء، وهي قصة مثيرة للسخرية».

كما هاجم الزعيم القبائلي ورئيس «مؤتمر صحوة العراق» أحمد أبو ريشة «كذبة الأشباح» وأن هدفها إقصاء تحالف «تقدم» بزعامة الحلبوسي من المشاركة في الحكومة. وأضاف أن «على المتربصين أن يعلموا أننا لا نؤمن بدولة الميليشيات والعصابات بل نؤمن بدولة يسودها القضاء ويحميها جيشنا الباسل».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو