حميدتي يعود للخرطوم بعد حوار شفاف مع آبي أحمد

حميدتي يعود للخرطوم بعد حوار شفاف مع آبي أحمد

الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1443 هـ - 24 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15763]

عاد محمد حمدان دقلو «حميدتي» نائب رئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع في السودان إلى الخرطوم قادماً من إثيوبيا بعد زيارة رسمية استغرقت يومين بدعوة من رئيس الوزراء آبي أحمد، هي الأولى من نوعها لمسؤول عسكري سوداني بهذا المستوى، منذ تفجر النزاع بين السودان وإثيوبيا على منطقة الفشقة الحدودية.
وذكر مجلس السيادة الانتقالي في بيان نشر أمس، أن «حميدتي» بحث في لقائه مع آبي أحمد العلاقات الثنائية بين البلدين، وأكدا خلال اللقاء على «عمق وأزلية العلاقات بين البلدين، ومتانة الروابط التاريخية التي تجمع بينهما».
وذكر البيان عن مدير إدارة الاتحاد الأفريقي بوزارة الخارجية السفير محمد الغزالي التجاني، أن لقاء حميدتي وآبي أحمد تناول القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وتعهدا خلاله على العمل بمبدأ الحوار الشفاف والبناء، لتنمية وتطوير العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح وتطلعات شعبي البلدين.
وقال السفير الغزالي وفقاً للنشرة، إن الرجلين، قاما بجولة ميدانية لمنشآت حكومية حققت خلالها إثيوبيا تقدماً وطفرة نوعية متميزة، دون أن يكشف عن هوية هذه المنشآت.
وتعد زيارة حميدتي لأديس أبابا هي الأولى لمسؤول سوداني عسكري رفيع، منذ توتر العلاقات بين البلدين إثر إعلان الجيش السوداني استرداده لمنطقة «الفشقة» الحدودية بعمليات عسكرية نفذها ضد قوات الجيش الإثيوبي في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.
ويلفت النظر إلى أن وزير الدفاع الإثيوبي أبراهام بلاي ومدير المخابرات، استقبلا حميدتي في مطار بولي الدولي، والترحيب اللافت لرئيس الوزراء آبي أحمد بضيفه، إلى طبيعة الزيارة التي لم يكشف النقاب عنها، بيد أن ترجيحات المراقبين ربطت بين الزيارة والأوضاع الحدودية بين البلدين ومآلات النزاع الإثيوبي بين الحكومة المركزية وجبهة تحرير التيغراي.
وكان آبي أحمد قد قال في تغريدة على صفحته على «تويتر»: «أود أن أعبر عن تقديري للأواصر والروابط التاريخية العميقة، التي تربط شعبينا الشقيقين، والتي لا يجوز فصلهما مهما كانت الظروف، وسوف نسعى ببذل قصاري جهدنا للحفاظ عليها ولتعزيزها بما فيه خير البلدين».
وشن الجيش السوداني عمليات عسكرية في منطقة «الفشقة» السودانية قرب الحدود مع إثيوبيا، قال إنه استرد بموجبها الأراضي الخصيبة التي كانت تسيطر عليها إثيوبيا منذ نحو ثلاثة عقود، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، وهو الأمر الذي رفضته إثيوبيا وقالت إن السودان اخترق حدودها، وطالبته بالانسحاب، واتهمته باستغلال الحرب بين القوات الحكومية وقوات حكومة إقليم تيغراي التابع له.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

فيديو