مصر: أزمة «أصحاب ولا أعز» تصل إلى البرلمان

مصر: أزمة «أصحاب ولا أعز» تصل إلى البرلمان

مطالبات بوقف عرضه واتخاذ إجراءات ضد «نتفليكس»
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1443 هـ - 24 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15763]

تصاعدت حدة الجدل في مصر بشأن فيلم «أصحاب ولا أعز»، الذي يعرض حالياً على منصة «نتفليكس»، ووصلت المعركة إلى ساحة البرلمان والقضاء، عبر بيانات عاجلة ودعاوى قضائية تطالب بمنع الفيلم، واتخاذ إجراءات ضد منصة العرض الدولية «نتفليكس»، واتهامه بـ«تهديد قيم الأسرة المصرية، ونشر الفجور»، وهو ما اعتبره نقاد «أزمة مفتعلة تنم عن ازدواجية في المعايير».

واستمراراً لحالة الجدل التي بدأت منذ بدء عرض الفيلم يوم 20 يناير (كانون الثاني) الحالي، تقدم محمود قاسم، عضو مجلس النواب المصري، ببيان عاجل إلى رئيس مجلس التواب، لمخاطبة وزيرة الثقافة المصرية، بشأن «محتوى الفيلم الذي يتصادم مع النظام والآداب والأخلاق في مصر»، بحسب بيان صحافي للنائب المصري، الذي اتهم فيه الفيلم بأنه «يروج للمثلية والأفكار الهدامة التي تتعارض مع المجتمع المصري»، مطالباً وزارة الثقافة بـ«منع عرض الفيلم».

يأتي ذلك في أعقاب بيان مماثل قدمه عضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري، متهماً الفيلم بأنه «يروج للمثلية»، ومطالباً بـ«معرفة الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة لمواجهة هذا النوع من الأفلام»، وقال بكري، في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس، إن «الفيلم به 20 لفظاً إباحياً».

ورداً على من يقول إن الفيلم ليس مصرياً ولا يناقش ظواهر موجودة في المجتمع المصري، قال بكري إنه «يتحدث عن الملوخية المصرية»، مشيراً إلى أن «روسيا حظرت منصة نتفليكس التي تقدم إنتاجاً يهدف إلى ضرب القيم والثوابت، ويجب حجب هذه النوعية من الأفلام».

بدورها قالت ماجدة موريس، الناقدة الفنية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «ما يحدث أزمة مفتعلة، لإثارة الضجة لا أكثر ولا أقل، وهناك الكثير من القضايا المهمة في المجتمع التي تستدعي تدخل البرلمان أكثر من عمل فني»، مشيرة إلى أن «الحديث عن وجود عمل فني يهدم قيم الأسرة المصرية أمر مهين لدولة حضارتها 7 آلاف سنة».

وأضافت أن «الفيلم يعرض على منصة دولية ويشاهده الجمهور مقابل اشتراكات، فهو ليس متاحاً للجمهور العام، والضجة المثارة حوله حالياً ستدفع الجميع للبحث عنه ومشاهدته، وليس العكس»، مشيرة إلى أن «التعامل مع الفن لا يكون بالمنع والحجب»، موضحة أن «هذا ليس أول فيلم يناقش قضية المثلية، فقبله تطرقت السينما لهذه القضية كما حدث في فيلم (عمارة يعقوبيان)، ولم تقم الدنيا حينها كما يحدث الآن».

وفي تصعيد قضائي قدم المحامي المصري أيمن محفوظ، بلاغاً للنائب العام ضد المنتج المصري محمد حفظي، المشارك في إنتاج الفيلم، متهماً إياه بـ«التحريض على الدولة»، كما أشار إلى عزمه تقديم بلاغ ضد وزارة الثقافة لعدم اتخاذها إجراءات ضد الفيلم، وفي هذا السياق قال الدكتور خالد عبد الجليل، رئيس هيئة الرقابة على المصنفات الفنية في مصر، في تصريحات تلفزيونية، إن «الفيلم لبناني بالكامل، ولا علاقة لمصر به، و(نتفليكس) منصة دولية، والفيلم لا يخضع للرقابة إلا إذا طلب أن يتم عرضه عرضاً عاماً على الجمهور المصري».

وبينما يتعرض الفيلم لسيل من الانتقادات على منصات التواصل الاجتماعي، بدأ النقاد والفنانون حملة للدفاع عن الفيلم وبطلته المصرية منى زكي التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب دورها في الفيلم، حتى روج البعض لشائعة طلاقها من الفنان أحمد حلمي، وقال الفنان أحمد فهمي، في منشور على حسابه الشخصي على «فيسبوك» إن «الهجوم لن يقلل من قيمة منى زكي، ومنتقدو الفيلم هم من صفقوا من قبل للفنان المصري الأميركي رامي مالك، عند حصوله على جائزة الأوسكار، رغم أن الفيلم الذي قدمه كان ضد أخلاقيات المجتمع»، بينما قالت الفنانة عبير صبري، في منشور على حسابها على «إنستغرام»: «الفيلم واقعي لدرجة صادمة، ومنى زكي ممثلة عظيمة»، ووجهت الفنانة غادة عبد الرازق، تهنئة عبر حسابها على «إنستغرام» لزميلتها منى زكي، قالت فيها «الفيلم تحفة، ومنى زكي أستاذة».

وفسرت ماجدة موريس الهجوم الشديد على منى زكي، بأنه «خلط شديد بين الإنسانة والفنانة»، مشيرة إلى أن منى زكي «ارتبطت في أذهان المصريين بمصطلح السينما النظيفة ودور الفتاة الرقيقة، وزوجة الفنان أحمد حلمي، لذلك صدم من دور يهدم هذه الصورة»، مؤكدة أن «الفنان عادة ما يبحث عن أدوار غير تقليدية، تشكل تحدياً له وهو ما فعلته منى زكي».

وقالت ماجدة موريس إن «القضايا التي يناقشها الفيلم واقعية جداً وتنطبق على مختلف دول العالم، فهو يتحدث عن تأثير التكنولوجيا والسوشيال ميديا على حياتنا، وكيف يمكن أن تكشف وتفضح كل أسرارنا»، مشيرة إلى أن «انتقاد الفيلم بحجة أنه يقدم شيئاً غريباً على المجتمع المصري ينطوي على ازدواجية شديدة في ظل حوادث وقضايا نسمع عنها يومياً أكثر بشاعة مما قدمه الفيلم».

فيلم «أصحاب ولا أعز»، هو النسخة العربية من الفيلم الإيطالي «Perfect Strangers»، والذي أعيد تقديمه 19 مرة حول العالم بعدة لغات، وتدور أحداثه حول مجموعة من الأصدقاء يجتمعون على العشاء لمشاهدة ظاهرة خسوف القمر في منزل واحد منهم، وخلال العشاء يقررون أن يلعبوا لعبة، يضع خلالها كل شخص هاتفه على الطاولة، ويتم قراءة الرسائل علانية، ليتم الكشف عن أسرار وفضائح الأصدقاء».


اختيارات المحرر

فيديو