خينتو: أسطورة ريال مدريد الفائز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا

خينتو: أسطورة ريال مدريد الفائز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا

الأحد - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 23 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15762]
خينتو أحد أبرز اللاعبين في تاريخ الساحرة المستديرة

عندما انتقل باكو خينتو إلى ريال مدريد في عام 1953، كان يعتقد أن النادي الملكي أكبر من أن يلعب له، لكنه حقق بعد ذلك إنجازات مذهلة. لقد انضم خينتو إلى ريال مدريد والنادي لم يفز بلقب الدوري الإسباني الممتاز منذ عقدين من الزمان، أي منذ قبل اندلاع الحرب الأهلية، لكن بحلول الوقت الذي اعتزل فيه كرة القدم بعد 18 عامًا، كان ريال مدريد قد أصبح الأكبر والأكثر نجاحًا في عالم كرة القدم، وحقق خينتو رقماً قياسياً لا يزال مكتوبا باسمه بعد مرور نصف قرن من الزمان، ومن الصعب على أي لاعب آخر أن يكسره.

توفي خينتو، الذي كان يُلقب بـ«العاصفة» بسبب سرعته الفائقة في المرور من المدافعين، يوم الثلاثاء الماضي عن عمر يناهز 88 عامًا. وخلال مسيرته الكروية التي قضى معظمها مع ريال مدريد، حصل خينتو على لقب الدوري الإسباني الممتاز 12 مرة، كما فاز بلقب دوري أبطال أوروبا ست مرات، وهو الإنجاز الذي لم يحققه أي لاعب آخر في تاريخ كرة القدم، بل لا يوجد سوى ناديين فقط هما من فازا بلقب دوري أبطال أوروبا أكثر من خينتو، الذي كان يشغل منصب الرئيس الشرفي للنادي الملكي.

وكان من الممكن ألا يقضي خينتو فترة طويلة في ريال مدريد. ففي نهاية موسمه الأول مع الفريق الملكي، كان رئيس النادي آنذاك، سانتياغو برنابيو، يفكر في بيع اللاعب إلى أوساسونا. نشأ خينتو في قرية غوارينزو، حيث كانت عائلته ترعى المواشي والدجاج وكان يلعب حافي القدمين بالكرات المصنوعة من الورق أو المحشوة بالريش. انتقل خينتو إلى ريال مدريد وهو في الثامنة عشرة من عمره، وقال عن ذلك في وقت لاحق: «لقد كنت صغيرا للغاية».

كان خينتو قد لعب عددًا قليلاً للغاية من المباريات مع نادي راسينغ سانتاندير، من بينها إحدى المباريات وهو لا يزال دون سن 17 عامًا. وتم توقيع عقد انتقاله إلى مدريد في الخفاء في مرأب للسيارات في مكان ما لتجنب غضب جماهير راسينغ سانتاندير. لم يكن الطريق مفروشا بالورود أمام خينتو في ريال مدريد في البداية، بل وتعرض لبعض الانتقادات من جماهير النادي الملكي، لكن النادي كان يرى شيئا لا يراه المشجعون.

وقال خينتو بعد فترة وجيزة من اعتزاله: «كان الأمر برمته كبيرًا جدًا. يكفي اسم النادي والأجواء هناك، بالإضافة إلى أنني كنت أعيش معزولا بعض الشيء بسبب شخصيتي المتحفظة وشعوري بالخجل، كما بدأت الجماهير توجه بعض الانتقادات لي، وكانت محقة في ذلك. كل هذا كان يعني أنني بدأت السير في طريق صعب. لقد بدأت أفقد القدرة على النوم بسبب الانتقادات التي كنت أتعرض لها. جعلني ذلك أعتقد أنهم سيبيعونني إلى ناد في الأقاليم». لكن ألفريدو دي ستيفانو، الذي وصل إلى ريال مدريد في الصيف نفسه، كانت لديه أفكار أخرى، حيث أخبر برنابيو بأن خينتو «لا يمكن المساس به»، حيث كان دي ستيفانو يشعر أن خينتو يمتلك قدرات كبيرة، واتضح بعد ذلك أنه كان محقا تماما. يتذكر دي ستيفانو ذلك قائلاً: «كان الصبي انطوائيًا، فقد جاء من بلدة صغيرة وكان يشعر بأنه غريب. وفي العام الثاني أصبح أفضل جناح أيسر في العالم».

وفي عام 1954، فاز ريال مدريد بالدوري للمرة الأولى منذ عام 1933. وفي الموسم التالي فازوا بالبطولة الأولى لدوري أبطال أوروبا، ليكون اللقب الأوروبي الأول من أصل خمسة ألقاب على التوالي، وهو الإنجاز الذي لم يتمكن أي ناد آخر من معادلته حتى الآن. كان خينتو من الركائز الأساسية للنادي الملكي في هذه الألقاب الخمسة، بل وواصل اللعب حتى عام 1966، عندما فاز ريال مدريد باللقب للمرة السادسة. كما وصل ريال مدريد بقيادة خينتو للمباراة النهائية مرتين وخسرهما. وكان اللقب الثالث لدوري أبطال أوروبا هو أكثر ما يعتز به خينتو، حيث سجل هدف الفوز في الوقت الإضافي في مرمى ميلان. كان اللاعبون مرهقين للغاية، وقال له دي ستيفانو: «الأمر متروك لك». من الواضح أن تلك الكلمات كان لها مفعول السحر على خينتو، ومن الواضح أيضا أنها تعكس ثقة باقي لاعبي ريال مدريد فيه.

وقال زميله إغناسيو زوكو: «كانت سرعته مذهلة، وكان من المستحيل إيقافه. ورغم سرعته الهائلة فقد كان بإمكانه التوقف في مسافة متر بينما يستمر لاعب الفريق المنافس في الركض، وهو الأمر الذي كان يمكنه من المرور من المنافسين بسهولة». ربما كان هذا هو أعظم خط هجوم في تاريخ كرة القدم، حيث كان يضم دي ستيفانو، وبوشكاش، وكوبا، وديدي، وريال، وكاناريو. ومع ذلك، فقد كتب بوشكاش أن «خطة الفريق كانت تعتمد ببساطة على خينتو، حيث كنا نعرف أنه لدينا أسرع شيء يسير على قدمين في العالم».

لم يكن خينتو سريعا فحسب، لكنه كان يجيد الاستحواذ على الكرة بشكل رائع، وكانت لديه رغبة هائلة في تحسين هذا الأمر، والتعلم بكل تواضع دون أن ينظر إلى نفسه على أنه نجم كبير. لقد كان يفعل ذلك بشكل أفضل من أي شخص آخر، وهو الأمر الذي ساعده على قيادة ريال مدريد لتحقيق كل هذه البطولات والألقاب. إن النادي الذي كان يعتقد بأنه أكبر من أن يلعب له أصبح أكبر من أي ناد آخر في عالم كرة القدم بفضل مجهودات وقدرات ومهارات خينتو. لقد قال له برنابيو ذات مرة: «لا تقلق على الإطلاق، فستكون بحجم زملائك في الفريق». وبالفعل، أصبح خينتو نجما لامعا وأحد أبرز اللاعبين في تاريخ الساحرة المستديرة.


اسبانيا الليغا

اختيارات المحرر

فيديو