البس «غوتشي» وقُد عربة فاخرة بعشرات الدولارات في عالم الميتافيرس

البس «غوتشي» وقُد عربة فاخرة بعشرات الدولارات في عالم الميتافيرس

«NTF» يدخل العلامات التجارية العالمية للعالم الافتراضي
الأحد - 20 جمادى الآخرة 1443 هـ - 23 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15762]

تخيل هذا المشهد، أنت في إحدى منصات عالم «ميتافيرس» الافتراضي، تدخل إلى أحد المنتجعات أو النوادي شخصيتك تحمل اسماً خاصاً تختاره بنفسك مثل أي لعبة افتراضية، حيث يمكن للأشخاص اختيار كل تفاصيل مظهرهم. غير أننا الآن في مرحلة متقدمة منطلقة بسرعة الصاروخ عن شخصيات الأفاتار القديمة التي كانت تدخل العوالم الرقمية مثل «سكوند لايف». نحن في عالم «ميتافيرس»، حيث يمكن لأي شخص أن يعيش حياة كاملة موازية لحياته الواقعية... الميتافيرس يفتح أبواباً واختيارات لا نهاية لها.

في «ميتافيرس» يمكن للأفاتار ارتداء أفخم الملابس الموقعة من مصممين عالميين، وأن يحمل حقيبة مميزة من «غوتشي» أو «بالنسياغا» مكملاً ذلك بحذاء رياضي رقمي من «نايكي».

مع رواج التجارب الافتراضية بين المستخدمين بدأت الشركات العالمية تبحث عن مكان لها في ذلك العالم، حيث الربح الوفير وهو أمر سارعت دور مثل غوتشي وبيربيري ونايكي وفانز للاستفادة منه. تقدم دور الأزياء نسخاً افتراضية لأزياء رواد عالم الميتافيرس، تستطيع شراء التيشيرت وبنطال الجينز الممهور بشعار دار غوتشي ثم للإكسسوارت المكملة، لا تبحث بعيداً فالدار تقدم نسخاً افتراضية من أشهر تصميماتها فسوف تجد حقيبة يد بتصميم حدوة الحصان الشهير، سعرها 799 من عملة روبوكس الرقمية (تساوي نحو 9 دولارات أميركية) أو إذا أردت التميز فهناك حقائب محدودة الإصدار من خط غوتشي ديونسيس تصل لـ28 ألف ربوكس (نحو 300 دولار) أو نظارة شمس سداسية العدسات سوداء بأطراف بيضاء، عنوان الأناقة الافتراضية بسعر 779 روبوكس، يمكنك أيضاً شراء عطر من غوتشي بسعر أقل من 10 دولارات وهلم جرا. هناك أيضاً منتجات افتراضية أخرى تستطيع شراءها، ما رأيك بكوب قهوة من ستاربكس؟ أو حلوى مصاصة بطعم الكرز؟ أيضاً موجودة، كل ما عليك هو الاختيار والدفع.

ولا يتوقف الأمر على المظهر الخارجي، هنا الاحتمالات لا نهائية بالفعل، فعلى سبيل المثال هناك سيارات بآلاف الدولارات من بنتلي ومنازل وأراضٍ للبيع. للترفيه يمكن حضور حفلات غنائية في نادي باريس هيلتون أو الاستماع لمغني الراب سنوب دوغ أو الدخول في ألعاب مختلفة ضمن «نايكلاند» حيث يمكنك اللعب وشراء تصميمات خاصة بتوقيع «نايكي».

وعودة لعالم الأزياء يرى البعض أن إصدار منتجات رقمية هي طريقة لدمج العالمين الواقعي والافتراضي حيث يلجأ بعض المصممين لاختبار التصاميم في العالم الافتراضي على شخصيات رقمية رمزية أفاتار.

على سبيل المثال أطلقت شركة RTFKT في شهر فبراير (شباط) الماضي مجموعة «ليميتد» من الأحذية تضم 621 زوجاً من الأحذية الرياضية عبر «NTF» بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية. وتمثّلت إحدى جوانب العملية بمطابقة كل زوج رقمي بيع في ذلك اليوم بأحذية ملموسة ويمكن كل مشترٍ الحصول عليها بعد ستة أسابيع. وأشارت الوكالة إلى أن منصة «Farfetch» للأزياء الراقية تعد مثالاً آخر على ازدهار هذا المجال. حيث أطلقت في أغسطس (آب) من العام الماضي صيغة تسمح للناس بالطلب المسبق لمنتجات «بالنسياغا» أو «أوف - وايت» أو «دولتشي أند غابانا» الرقمية فقط. وتُصنّع القطع بعد ذلك في المشاغل بحسب الطلبات المسبقة فقط، وهي طريقة جذابة خصوصاً للعلامات التجارية الراقية بدلاً من شركات الملابس الجاهزة الضخمة.

وكما يحدث في العالم الواقعي تواجه دور الأزياء والمصممين مشاكل في تقليد التصاميم، وهنا تنطبق قوانين العالم الواقعي على عالم الميتافيرس في حالة حدث تعدٍ على الملكية الفكرية لأي منتج، مثال مجموعة «إرميس» الفرنسية التي أطلقت إجراءات قانونية ضد فنان أميركي لتصميمه نسخاً افتراضية مستوحاة من حقائبها «بيركين» الشهيرة بحسب الصحافة الفرنسية. يشير التقرير إلى أن الفنان مايسن روثشيلد درج على ابتكار أعمال فنّية رقمية وبيعها بتكنولوجيا الرموز غير القابلة للاستبدال، أو ما يُعرف بالـ«NFT».

وأطلق روثشيلد على أعمال تصور حقائب «بيركين» المصنوعة من الفرو اسم «ميتا بيركينز» وباعها عبر مواقع إلكترونية مخصصة لبيع رموز الـ«NFT» وهو ما رأت فيه «إرميس» مساساً بعلامتها التجارية وقالت في شكواها التي رفعت في نيويورك يوم 14 يناير (كانون الثاني) الحالي أن العلامة التجارية «ميتا بيركينز» للمدعى عليه مسروقة من علامة بيركين التجارية الشهيرة لـ«إرميس» من خلال إضافة كلمة «ميتا» إلى «بيركين»، بحسب الوكالة.

وأكد روثشيلد في منشور إلكتروني أنّه لم يصنع نسخاً مقلّدة من حقائب «بيركين» أو يطرحها للبيع.

وقال: «صنعت أعمالاً فنية تصوّر حقائب بيركين المغطاة بالفرو»، مضيفاً أنّ الفن يمثل حرية في التعبير يحميها الدستور الأميركي.

وتابع: «فكرة أنّني أبيع الفن باستخدام الـ(NFT) لا يغيّر حقيقة أنّ ما أقوم به هو فن».


المملكة المتحدة الإنترنت موضة

اختيارات المحرر

فيديو