«أصحاب ولا أعز» يأخذ النسخة الإيطالية إلى فضاء الجدل العربي

«أصحاب ولا أعز» يأخذ النسخة الإيطالية إلى فضاء الجدل العربي

بعد أيام من بث الفيلم على «نتفليكس»
الأحد - 20 جمادى الآخرة 1443 هـ - 23 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15762]
الفيلم سرعان ما واجه انتقادات متداولة على السوشيال ميديا

بعد ساعات من عرض فيلم «أصحاب ولا أعز» على منصة «نتفليكس»، تحوّل لمادة للجدل على ساحات التواصل الاجتماعي، بداية من مقارنته بالنسخة الإيطالية المأخوذ عنها «perfect strangers» وصولاً لما اعتبره قطاع كبير من المشاهدين يطرح معالجة غربية جريئة لقضايا مثل الخيانة الزوجية.

يبدأ الفيلم، كما النسخة الإيطالية، بترقب العالم لظاهرة خسوف القمر، وانتهاز سبعة أصدقاء لتلك الظاهرة النادرة للاجتماع على العشاء لمشاهدة الخسوف معاً، وخلال العشاء تدعوهم صديقتهم صاحبة دعوة العشاء لأن يقوموا بلعب لعبة يضعون فيها هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، ويقومون بفتح ومشاركة جميع المكالمات والرسائل على مرأى ومسمع منهم جميعاً، وسرعان ما تتحول تلك اللعبة إلى كابوس، بعد أن تكون سبباً في كشف أسرار بين الأصدقاء المقربين، سرعان ما تفسد علاقاتهم الزوجية والأسرية، ويكتشفوا أن صداقتهم على المحك.

فيلم «أصحاب ولا أعز» من إخراج المخرج اللبناني وسام سميرة، ومن بطولة منى زكي، وإياد نصار، وعادل كرم ونادين لبكي وجورج خباز، ودياموند عبود. ويسود الفيلم اللهجة اللبنانية التي تجمع بين أبطال الفيلم، وسط ظهور للهجة المصرية على لسان البطلين منى زكي وإياد نصار، اللذين يظهران في الفيلم أنهما متزوجان ويعيشان في لبنان منذ سنوات.

«كان الجدل متوقعاً حول الفيلم حتى من قبل صدوره»، كما تقول هبة محمد علي الكاتبة والناقدة الفنية بصحيفة «روزاليوسف» المصرية، وتضيف في كلمتها لـ«الشرق الأوسط» إن النسخة الإيطالية الأصلية للفيلم عرضت في مهرجان القاهرة السينمائي عام 2016. وحظيت آنذاك بترحاب واهتمام شديدين، وحصل على جائزة أفضل سيناريو في المهرجان.

تتابع: «مع تحول الفيلم لنسخة عربية كان متوقعاً أن يجد البعض أن فكرته جريئة على عالمنا العربي، لذلك كان الجدل متوقعاً بالتالي، خاصة أن الكثيرين توقفوا عند إبراز الفيلم لإيحاءات واستخدام ألفاظ رأوها جريئة على السينما العربية.

وحقق الفيلم الإيطالي «perfect strangers» رقماً قياسياً في عدد مرات النسخ التي تم تقديمها حول العالم بإجمالي 18 نسخة، وسبق عرض النسخة العربية «أصحاب ولا أعزّ» في 20 يناير (كانون الثاني) الحالي، حالة من الفضول لمعرفة كيف سيظهر نجومهم العرب في حُلة جديدة للفيلم الإيطالي الذي حقق شعبية جارفة.

وسادت منصات التواصل الاجتماعي انتقادات للفيلم بوصفه غريباً على الثقافة العربية، ويتبنى نمط حياة غربياً دون غربلة تلائم النمط العربي في العلاقات الاجتماعية، وتصاعدت بعض الانتقادات ضد الفنانة المصرية منى زكي التي وجد الكثير من مشاهدي الفيلم أنها ظهرت في نمط جريء على شخصيتها الفنية.

«فكرة الريميك في السينما تستلزم أن يتم تقديم الفيلم كنسخة طبق الأصل من النسخة الأصلية للفيلم، وتعد النسخة العربية هي النسخة التاسعة عشرة بين نسخ العالم المقدمة، ومنها النسخة الفرنسية المعروضة حاليا على نتفليكس كذلك»، كما تقول هبة محمد علي وتضيف: «القصة جريئة، وهذا جانب أصيل من نجاح الفيلم، عنصر الصدمة والتناقض داخل النفس البشرية هو السبب الرئيسي وراء اهتمام العالم به، وأغلب الانتقادات التي توجه للنسخة العربية إلى الآن هي أحكام أخلاقية وليست فنية، تتحدث في مجملها عن الألفاظ الجريئة والسياق المتحرر الذي ظهر فيه الحديث بين الأصدقاء، وهو الجدل الذي يحتدم على السوشيال ميديا، الذي شئنا أم أبينا يظل مؤشراً على القبول المجتمعي، ولكنه يظل مؤشراً غير منضبط وبعيد عن النقد الفني الحقيقي».

ويعرض النسخة العربية في 190 دولة حول العالم. وهو أول الأفلام التي تنتجها شركة Front Row في إطار اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها العام الماضي مع «نتفليكس» لإنتاج نخبة من الأفلام العربية.

«كثير ممن يشاركون في انتقاد الفيلم، لم يشاهدوه من الأساس، ربما يتبنوا موقفاً أخلاقياً منه لمجرد أن علموا أن أحد أبطاله من المثليين، وراحوا يشاركون في نغمة أن الفيلم يروج للمثلية، رغم أن السياق الذي ظهرت به شخصية المثلي تناقش فكرة قضية التقبل المجتمعي للمثلي حتى بين دوائر الأصدقاء المقربين» كما تقول الكاتبة المصرية. وجسّد الفنان اللبناني فؤاد يمين شخصية مثلي جنسياً يُخفي الأمر عن أصدقائه، حتى يتكشف لهم هذا الأمر بالصدفة خلال العشاء، ضمن أسرار أخرى أظهرت للأصدقاء بعد سنوات علاقتهم الطويلة أنهم مجرد غرباء، وسط سؤال يتكرر على مدار الفيلم إذا كان الصدق في علاقاتنا الاجتماعية قد تراجع وحل محله الغموض، بسبب الهواتف المحمولة التي نحملها ليل نهار، وما باتت تحمله من أسرار؟


مصر دراما نتفلكس

اختيارات المحرر

فيديو