أوكرانيا تتهم ألمانيا بـ«تشجيع بوتين» بعد رفضها إرسال أسلحة

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)
وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)
TT

أوكرانيا تتهم ألمانيا بـ«تشجيع بوتين» بعد رفضها إرسال أسلحة

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)
وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)

اتهم وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا ألمانيا، اليوم (السبت)، بـ«تشجيع» الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد رفض برلين تسليم أسلحة إلى كييف التي تخشى غزواً روسياً، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتحشد روسيا عشرات الآلاف من جنودها على الحدود الأوكرانية ما جعل الغربيين يخشون غزواً لكييف.
وفي هذا السياق، أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول البلطيق إرسال أسلحة إلى أوكرانيا، تشمل خصوصاً صواريخ مضادة للطائرات والدبابات.

من جانبها، أعلنت ألمانيا السبت أنها ستسلم أوكرانيا «مستشفى ميدانياً» في فبراير (شباط) رافضة فكرة إرسال أسلحة إلى الجمهورية السوفياتية السابقة.
وكتب كوليبا على تويتر «اليوم، أصبحت وحدة الغرب ضد روسيا أكثر أهمية من أي وقت». وشدد على أن «الشركاء الألمان يجب أن يتوقفوا عن تقويض الوحدة بتصريحات وتصرفات مماثلة، وعن تشجيع فلاديمير بوتين على شن هجوم جديد على أوكرانيا».
وأضاف كوليبا أن أوكرانيا «ممتنة» لألمانيا على الدعم الذي قدمته، لكن «تصريحاتها الحالية مخيبة للآمال».

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت، السبت: «قدمنا من قبل أجهزة للتنفس الاصطناعي»، مشيرة إلى أن ألمانيا «تعالج جنوداً أوكرانيين مصابين بجروح خطيرة في مستشفيات الجيش الألماني». لكنها أشارت إلى أن «تسليم أوكرانيا أسلحة لن يساهم راهناً» في نزع فتيل الأزمة.
ومع نفيها تدبيرها أي هجوم على جارتها، تشدد روسيا على أن وقف التصعيد يتطلب ضمانات أمنية مكتوبة، في مقدمها عدم قبول عضوية أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي.



ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)
ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)
TT

ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)
ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، يوم الجمعة، إنه تحدث هاتفياً مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ووعده بأنه إذا عاد إلى البيت الأبيض فإنه «سينهي الحرب» بين أوكرانيا وروسيا.

وكتب المرشح الجمهوري على منصته «تروث سوشال» أنه في حال أصبح الرئيس المقبل للولايات المتحدة «سأجلب السلام إلى العالم وأنهي الحرب التي كلفت كثيراً من الأرواح»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكثيراً ما يدّعي ترمب أنه سيكون قادراً على إنهاء الصراع في أوكرانيا بسرعة كبيرة عندما يعود إلى السلطة، لكنه لا يقدم تفاصيل حول كيفية تحقيق ذلك. وتثير إشادته المتكررة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وانتقاده للدول الأخرى الأعضاء في حلف شمال الأطلسي القلق لدى حلفاء أوكرانيا الغربيين.

والولايات المتحدة بقيادة جو بايدن هي إلى حد بعيد أكبر مانح للمساعدات العسكرية لكييف، وبالتالي فإن انتصار ترمب يمكن أن يعرّض أي مساعدات مستقبلية للخطر ويُضعف موقف أوكرانيا في ساحة المعركة.

وأكد زيلينسكي من جهته حصول المكالمة الهاتفية التي هنأ فيها الملياردير الأميركي على تسميته رسمياً مرشحاً رئاسياً عن الحزب الجمهوري.

وكتب على حسابه في منصة «إكس»: «شددتُ على الدعم الحيوي من كلا الحزبين ومجلسي الكونغرس الأميركي لحماية حرية أمتنا واستقلالها».

وأضاف «اتفقنا مع الرئيس ترمب على أن نناقش، في اجتماع وجهاً لوجه، الخطوات الواجب اتخاذها نحو سلام عادل ودائم» في أوكرانيا.

كما أدان الرئيس الأوكراني محاولة اغتيال ترمب «المروعة»، السبت، في ولاية بنسلفانيا.