صورة صادمة للاجئ سوري وطفله تقودهما للانتقال إلى إيطاليا للعلاج

صورة صادمة للاجئ سوري وطفله تقودهما للانتقال إلى إيطاليا للعلاج

النزل ومصطفى يتلقيان الدعم من جمعيات خيرية
السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ
صورة منذر النزل ونجله مصطفى الفائزة بالعديد من الجوائز وجرى تداولها بشكل كبير بعد نشرها (نيويورك تايمز)

انتشرت صورة لرجل فقد ساقه في هجوم بقنبلة في سوريا وهو يرفع ابنه في الهواء المولود بلا أطراف، وهو ضحية أخرى من ضحايا الحرب الأهلية في البلاد، في العام الماضي في إيطاليا. ووصل صاحب الصورة التي نالت العديد من الجوائز، واسمه منذر النزل، ونجله مصطفى، أمس (الجمعة)، إلى إيطاليا، بعد جهد لافت من قبل منظمي حفل جوائز سيينا للتصوير الدولي، لإحضارهما وعائلتهما من تركيا، حيث فروا من سوريا، وفي إيطاليا من المرجح أن يتلقى كلاهما العلاج والحصول على أطراف صناعية.

وقال مصطفى البالغ من العمر 6 سنوات في رسالة فيديو سُجلت قبل أن يستقل هو وعائلته - الأب والأم، وشقيقتاه اللتان تبلغان من العمر 1 و4 سنوات - طائرة في أنقرة يوم (الخميس) للسفر إلى إيطاليا: «نحن قادمون. شكراً. نحن نحب إيطاليا».

وتم الإعلان عن صورة مصطفى ووالده كصورة العام في حفل توزيع جوائز سيينا العام الماضي، والتقط الصورة المصور التركي محمد أصلان في يناير (كانون الثاني) 2021، وأطلق على الصورة اسم «مشقة الحياة».

وتصدرت الصورة العاطفية والصادمة عناوين الصحف في إيطاليا، وانتشرت دولياً على وسائل التواصل الاجتماعي، مما دفع منظمي المهرجان إلى اتخاذ إجراءات وبدء حملة لجمع الأموال لعلاج الأب والابن، حسبما أفادت صحيفة «نيويورك تايمز».


وقام منظمو المهرجان بالاتصال بالدبلوماسيين والمستشفيات ومراكز إعادة التأهيل الكاثوليكية في سيينا لاستضافة الأسرة السورية، حتى يتمكن مصطفى ووالده من الحصول على العلاج والأطراف الصناعية.

قال لوكا فينتوري، المهندس الذي أسس مهرجان سيينا للتصوير الفوتوغرافي، «الصورة تفوق كل الخيال. اعتقدنا أنه يمكننا أيضاً تجاوز خوفنا من عدم القدرة على فعل أي شيء لهذه العائلة». وأضاف: «لقد كان حلماً كبيراً للجميع».

ومثل جميع البلدان، يمكن لإيطاليا إصدار تأشيرات لأسباب إنسانية، ولكن يحتاج اللاجئون إلى رعاية منظمة محلية تتعامل مع الأوراق وتقدم الدعم المالي، قررت المنظمة غير الربحية التي تنظم مهرجان التصوير الفوتوغرافي رعاية الأسرة السورية.

أثناء عمل فنتوري على اتصالاته في إيطاليا، محاولاً الحصول على إذن لإحضار العائلة من تركيا، ظل على اتصال منتظم بالسيد النزل عبر تطبيق «واتساب»، مستخدماً ترجمة موقع «غوغل» للتواصل باللغة العربية مع الأب البالغ من العمر 33 عاماً، وهو أب لثلاثة أطفال.

كما أرسل فنتوري صوراً لمركز مدينة سيينا العريقة ليشرح للعائلة، التي عاشت بدون تلفاز لمدة عقد من الزمن، المكان الذي ستنتقل إليه. ورد النزل بعلامة تعجب.

وقال فنتوري إنه عندما أُخبرت الأسرة هذا الشهر أن تأشيراتهم جاءت «كانوا غير مصدقين»، مضيفاً أنه في مقطع فيديو، قام مصطفى بشقلبات وضحك، وهو يصرخ له «أنا أحبك».

ووُلد مصطفى بعيب خلقي نتج عن أدوية كان على والدته تناولها أثناء حملها، بعد أن أصيبت بغاز الأعصاب الذي أطلق أثناء الحرب في سوريا، وسيحتاج الطفل إلى علاج طويل الأمد حتى يتمكن من المشي أو العيش بشكل مستقل، وحتى يتحقق ذلك، يحمله والداه حالياً وتساعده إحدى شقيقته أيضاً في المنزل.


ومن المرجح أن يلتقي خبراء الأطراف الصناعية في إيطاليا مع مصطفى ووالده في الأسابيع المقبلة لتصميم أطراف صناعية جديدة. ومن المتوقع أن يكون علاج السيد النزل أسهل لأنه شخص بالغ. وسيكون العمل مع طفل يبلغ من العمر 6 سنوات أكثر صعوبة، وفقاً للأطباء والمهندسين في مركز إعادة التأهيل والأطراف الصناعية الرائد في إيطاليا.

قال غريغوريو تيتي، مدير منشأة علاجية في شمال إيطاليا، إن الأب يمكنه استعادة معظم قدرته على الحركة في غضون أسابيع قليلة، وبالنسبة لمصطفى، يمكن أن تكون العملية أطول، بدءاً بأطراف صناعية بسيطة على أطرافه العلوية التي يسهل قبولها والاعتياد عليها عادة. وفي وقت لاحق، من المتوقع أن يقوم المهندسون بتصميم أطراف صناعية حول وركي مصطفى.

قال تيتي: «إنه منحنى تعليمي تقني ولكن نفسي أيضاً. عالمه سيتغير وحتى قبول ذلك يستغرق وقتاً»، ومع نمو مصطفى، يجب تعديل أطرافه الصناعية حسب جسده المتغير.

وتابع تيتي أن الطفل قد يتمكن من قيادة السيارة والعمل بشكل مستقل عندما يكبر، لكنه سيواجه أيضاً تحديات الهجرة إلى بلد أجنبي، وتعلم لغة مختلفة وخلق حياة جديدة.

قالت آنا فيريتي، المسؤولة عن فرع «كاريتاس» في المدينة، وهي جمعية مساعدة خيرية كاثوليكية، إن الجمعية ستقدم لعائلة النزل شقة في ضواحي سيينا وستغطي احتياجاتهم المالية اليومية لمدة عام.

وأضافت فيريتي أن عائلتين سوريتين استقرتا في سيينا منذ سنوات، وسوف يساعدان أفراد عائلة النزل الخمسة على التعود على حياتهم الجديدة.


إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو