«توب شيف» يتوج اللبناني شربل حايك بتجربة العمر

«توب شيف» يتوج اللبناني شربل حايك بتجربة العمر

أكثر البرامج فخامة وإلهاماً يختتم موسماً خامساً
السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15761]

يقفل مطبخ «توب شيف» أبوابه للمرة الخامسة، متوجاً اللبناني شربل حايك نجم الموسم. ثلاثة أشهر من التعب، تؤهل أربعة طهاة محترفين إلى النهائيات، فيبذلون أقصى الجهد لتحقيق الحلم. أفخم البرامج على الشاشات، تعرضه «إم بي سي» و«إم بي سي العراق»، يرتقي بالأطباق إلى العقل والمخيلة، فيجعلها بمثابة دروس من صميم الحياة. يتخطى الابتكار التوقعات، كما يقول الشيف مارون شديد. آخر ما تخاطبه الأطباق هي المعدة. تحضر للمتذوقين الصعب إرضاؤهم. يكسب الطهاة الجولات بتحدي أنفسهم أولاً. 15 متسابقاً عربياً حضروا إلى البرنامج بنسخة عن ذاتهم وخرجوا منه بنسخة أخرى، أكثر ثقة بالمهارات والتقنيات واحتراماً للنكهات.

موسم خامس يصور في السعودية. يحرص المخرج اللبناني وسيم سكر على إظهار حضارة المدينة وقيمها. رائع هذا الانسجام بين الماضي والمستقبل؛ الإرث والعصر. على ارتفاع شاهق في قلب الرياض، يقف الحكام الثلاثة، الشيف السعودية منى موصلي، اللبناني مارون شديد والمصري بوبي شين، يراقبون الأضواء الساحرة، ويذكرون اللحظات المؤثرة.

يلتقون في عدالة التحكيم وصواب النصيحة التي يسديها كل على طريقته: شديد بحنكة اللين والقسوة، يخدش حيناً، لكنه يعلم عميقاً؛ شين بنظرته الثاقبة للملمس والنكهة، يشجع مردداً عبارته المحبوبة: «ياااااه». ومنى موصلي المرهفة، بلطفها المسيطر عليها، ورقي أخلاقها. معسولة اللسان وكبيرة القلب، تمنح المشتركين راحة نفسية. ولو أنها بسن صغيرة تقارب سنهم، فهي تحتضنهم كأم وتمدهم بالمعنويات والكلمة الحلوة.

أضخم إنتاج تلفزيوني يحط في الرياض، عاصمة الابتكار، بعد بيروت ودبي. يتجاوز الطبخ بكونه وجبة يومية تسكت أمعاء الجائعين، فيتسلق السلالم إلى العلا، حيث المذاقات الفخمة القادرة على قلب الأمزجة الإنسانية. تحديات غير مسبوقة في كل حلقة، ولا حدود لما قد يطلب من الطهاة. برنامج الأفكار الخلاقة والإبحار في الخيال. كل شيء خارج الصندوق، من المطبخ إلى المخزن والسكاكين والساعة العملاقة. وما أحلاها الشيف منى وهي تطلق إنذار الوقت وتعلم المتنافسين إدارته: «وقتكم يبدى دحين (الآن)»! الجملة المنتظرة تسرع الخفقان وتنذر بالآتي الأعظم، كـ«سلم سكاكينك وامش»، جملة الوداع.

التشويق دائم: ماذا سيحدث الليلة؟ لم تخيب حلقة التوقعات، ومن أسبوع إلى آخر، يرتفع المستوى وتشتعل المنافسة. في الأسبوع الأخير، ودع أربعة مشتركين المكان، بعدما كانوا ودعوا زملاءهم واحداً تلو الآخر: الشيف طارق طه من فلسطين، الشيف نسيم رسروماني من البحرين، وحالمان من لبنان، الفائز شربل حايك و«الشيف الثائر» باتريك مرعب، بوصف الشيف مارون. أربعة متحمسين يشاءون التهام الحياة كما تلتهم الأطباق بعد تحضيرها، لكن ما يجمل المنافسة هو أنها عصية على الابتلاع، وعلى المرء المحاولة من دون توقف لتذوق لذائذها.

تكمن العبرة خلف الاختبار والتحدي، جولة كل حلقة. لا شيء بالمجان ولا مكان للعبث. حتى التفاصيل الصغيرة تتكلم. حتى الثواني لها قيمتها. كرشة الملح، كدوزنة البهارات. الخطأ ممنوع، وعلى الشيف أن يتعلم من أخطائه وأخطاء الآخرين. عين وعقل. المعدة تأتي لاحقاً أمام هذين الجبارين.

تظهر الرياض من الأعلى مدينة مشعة، تمتلئ بالبهجة. منى موصلي في الوسط بين مارون شديد وبوبي شين. يمر شريط المشتركين الأربعة كأنه شريط الحياة: بداياتهم واكتسابهم خبرات إضافية، فتطور الموهبة ولحظات التفوق والإخفاق. ثلاثة أشهر بمثابة مدرسة. يكاد الشيف نفسه لا يصدق كيف بدأ وأين انتهى. الشيف باتريك برفعه معاييره وصراعاته الشخصية من أجل الوصول، وبإصراره على الهدف فيبذل كل ما يستطيع. الشيف طارق بثلاثية التقنيات والمهارة والرقي، يضاف إليها ما أدهش الحكام: هدوء أعصابه وسكينته في المطبخ، فلا يعمل تحت الضغط. جولة أولى أخرجت الشيف باتريك، فثانية أخرجت الشيف طارق، ابن فلسطين. قوانين اللعبة والحياة. لا شيء يدوم إلى الأبد، وبعض الجولات تتوج فائزاً واحداً باللقب وفائزين كثيرين بالأحلام الملونة والذكريات.

والشيف نسيم تضع هدفاً لكل طبق وتفرض شخصيتها بأطباقها. تشعر الشيف منى بالفخر بوصول نساء عربيات إلى مستويات عالية. ويصفها الشيف مارون بالمعطاءة والفنانة. تقف في الجولة الأخيرة من النهائيات وجهاً لوجه مع الشيف شربل، أصغر الطهاة في «توب شيف»، يبلغ 24 سنة. يسعد الحكام وجود مواهب من هذا الصنف، ويستذكرون مزاياه: يدمج خبرة المطبخ اللبناني بدراسته بين فرنسا ولوس أنجليس. ويحسن الجمع بين أكل البيت ورقي المطاعم. تترك الشيف منى ضحكة من القلب وهي تؤكد: «أطلعني حدسي بأنه سيصل إلى النهائيات». وصدقت التوقعات.

كيف يمكن للطبق أن يسافر بالمرء عبر الزمان والمكان؟ «توب شيف» يجيب. حين يتنافس المشتركون تحت لهيب الشمس في الصحراء. حين يتوافدون إلى الدرعية لاستلهام أفكار من مهد الدولة السعودية. حين يتطرقون بأطباقهم إلى إشكاليات عالمية كتغير المناخ وهدر الطعام. وحين يراعون في تحضيرها الأنظمة الغذائية والنباتية والخضرية، ويفكرون بابتكار أطباق للمستقبل. «توب شيف» أطباق لها هوية. نكهات مجنونة. ذكريات الطفولة. رائحة الأم والجدة. الكرم والشغف. التقاليد والحضارة والتراث والفن. تجربة العمر.


لبنان مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو