معارك حريب وجنوبي مأرب مستمرة... والجماعة تواري خسائرها بقطع الإنترنت

معارك حريب وجنوبي مأرب مستمرة... والجماعة تواري خسائرها بقطع الإنترنت

السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15761]

وسط تقارير ميدانية عن اشتداد المعارك التي تخوضها قوات ألوية العمالقة والجيش اليمني ضد الميليشيات الحوثية في جنوبي محافظة مأرب اليمنية، واصل تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس (الجمعة)، إسناد القوات بالضربات الجوية في مناطق المواجهات بالتزامن مع استهدافه أوكار الميليشيات في صنعاء والحديدة والبيضاء.

وعلى وقع الخسائر التي تكبّدتها الميليشيات الحوثية في الأسابيع الأخيرة ومع فشلها في استدراج المزيد من المغرر بهم إلى جبهات القتال لجأت (الجمعة) إلى قطع خدمات الإنترنت عن ملايين اليمنيين تحت مزاعم استهداف أحد أوكارها الموجودة قرب مركز للاتصالات في مدينة الحديدة من قبل تحالف دعم الشرعية.

وفي الوقت الذي ذكرت فيه مصادر يمنية مطلعة أن الميليشيات تحاول من خلال عزل اليمنيين عن العالم الخارجي التغطية على خسائرها ومحاولة تأليب السكان ضد تحالف دعم الشرعية، أكدت المصادر أن قادة الجماعة أمروا المسؤولين عن قطاع الاتصالات في صنعاء بقطع خدمات الإنترنت بشكل نهائي.

ومع تصاعد العمليات الميدانية التي تخوضها قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية وألوية العمالقة، أعلن تحالف دعم الشرعية أمس، أنه نفّذ 28 عملية استهداف ضد الميليشيا في مأرب خلال 24 ساعة.

وفي تغريدة بثتها «واس» قال التحالف إن الضربات التي نفّذها دمّرت 13 آلية عسكرية وكبّدت الميليشيات خسائر بشرية تجاوزت 90 عنصراً إرهابياً.

ويوم الخميس كان تحالف دعم الشرعية قد أكد أنه نفذ 12 عملية استهداف ضد الميليشيات في مأرب، وأن الاستهدافات دمّرت أربع آليات عسكرية وقضت على أكثر من 60 عنصراً إرهابياً.

في الأثناء، تواصلت عمليات التحالف في عموم المناطق الخاضعة للميليشيات في سياق السعي لتدمير القدرات النوعية الحوثية ومستودعات الأسلحة والأوكار التي تستخدمها الجماعة لتهديد الملاحة وتهريب الأسلحة لا سيما في مدينة الحديدة.

في هذا السياق، أوضح التحالف أنه نفّذ ضربات جوية دقيقة لأهداف عسكرية مشروعة في العاصمة صنعاء، وقال إن العملية العسكرية جاءت «استجابةً للتهديد وتحييد خطر الهجمات العدائية»، داعياً المدنيين إلى «إخلاء أي موقع تحت سيطرة الميليشيا لأغراض عسكرية».

إلى ذلك أكد تحالف دعم الشرعية أنه دمّر منصات لإطلاق الصواريخ الباليستية بمحافظة البيضاء، إلى جانب استهداف أحد أوكار عناصر القرصنة البحرية والجريمة المنظمة بالحديدة. وأوضح التحالف أن عناصر القرصنة البحرية والجريمة المنظمة تدير عملياتها من موانئ الحديدة، مؤكداً بدء ضربات جوية دقيقة لتدمير قدرات الميليشيا الحوثية، حيث أصبح ميناء المدينة الرئيسي شرياناً لتهريب الأسلحة الإيرانية للحوثيين ومصدر تهديد لحرية الملاحة البحرية.

وقال التحالف في تغريدة بثتها «واس» إن الحوثيين استغلوا اتفاق استوكهولم مظلةً للحماية وتهديد حرية الملاحة البحرية، مجدِّداً الدعوة للمدنيين للابتعاد وعدم الاقتراب من معسكرات وتجمعات الحوثيين.

وفي ظل التحركات الأممية والدولية لإقناع الميليشيات الحوثية بالجنوح إلى السلام للتوصل إلى حل سياسي، جدد قادتها في تغريدات على «تويتر» تمسكهم بخيار التصعيد، وتنفيذ المزيد من الهجمات الإرهابية، كما جاء على لسان المتحدث باسمها محمد عبد السلام فليتة.

في السياق نفسه، ترى الحكومة اليمنية أن الجماعة الانقلابية ليست في وارد السلام، وأنها متمسكة بأهداف النظام الإيراني لتهديد اليمن والمنطقة، حسبما جاء في أحدث تصريحات لوزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك.

وذكرت المصادر الرسمية أن بن مبارك، التقى، أمس، مبعوث الولايات المتحدة الأميركية الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، والقائمة بأعمال السفير الأميركي كاثرين ويستلي، حيث تم استعراض «مستجدات الأوضاع على ضوء التصعيد والعدوان العسكري المستمر من الميليشيات الحوثية ضد المدنيين في اليمن ودول الجوار».

ونقلت وكالة «سبأ» عن الوزير بن مبارك أنه «جدد إدانة الحكومة اليمنية للعمل الإرهابي الذي ارتكبته الميليشيات الحوثية بإطلاق الطائرات المسيّرة المفخخة تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقتل المدنيين واستهداف الأعيان المدنية». وأنه أكد أن «استمرار هذه الأعمال الإرهابية تستدعي من الولايات المتحدة إعادة النظر بجدية في إدراج الميليشيات الحوثية ضمن قوائم الإرهاب وتحميلها مسؤولية زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والإقليم».

إلى ذلك أثنى الوزير اليمني على دور الولايات المتحدة الأميركية في ضبط ووقف شحنات الأسلحة التي يقوم النظام الإيراني بتهريبها إلى الميليشيات الحوثية، في تحدٍّ صارخ للمجتمع الدولي ولقرارات مجلس الأمن.

وقال بن مبارك: «إن على المجتمع الدولي أن يرسل رسالة واضحة وقوية لكل من النظام الإيراني وللميليشيات الحوثية لتكفّ عن العبث بأمن واستقرار المنطقة والعالم». محذراً من أن «الصمت والتغاضي عن مثل هذه الأفعال الإرهابية شجّع هذه الميليشيات على اختطاف السفن وزرع الألغام البحرية مهددةً بذلك أهم طرق الملاحة الدولية في البحر الأحمر».

وفي حين جدد الوزير اليمني التزام حكومة بلاده بالسعي نحو إحلال السلام الشامل والدائم في اليمن وفقاً للمرجعيات الثلاث، نسبت المصادر اليمنية للمبعوث الأميركي أنه «أعرب عن إدانة بلاده للتصعيد الذي تقوم به الميليشيات الحوثية في اليمن وللهجوم الإرهابي الذي استهدفت به مناطق ومنشآت مدنية في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية»، ووصف تلك الهجمات بأنها «غير مقبولة».

وحسب وكالة سبأ» أكد المبعوث الأميركي ليندركينغ «موقف بلاده بدعم جميع الجهود الرامية لإنهاء الحرب وإحلال السلام الشامل في اليمن إضافةً إلى دعم الحكومة الشرعية ووحدة واستقرار وأمن اليمن».

كان المبعوث الأميركي إلى جانب المبعوث الأممي هانس غروندبيرغ قد عادا إلى المنطقة في سياق سعيهما لإنعاش مساعي السلام في اليمن، وهي المساعي المتعثرة بسبب تعنت الميليشيات الحوثية التي يرفض قادتها حتى الآن استقبال غروندبيرغ في صنعاء منذ توليه منصبه قبل أكثر من أربعة أشهر خلفاً للمبعوث مارتن غريفيث.

ويسود لدى الأوساط اليمنية السياسية والشعبية اعتقاد بأن الميليشيات الحوثية لن تتوقف عن التصعيد العسكري، وأن المساعي الدولية والأممية لن تجبرها على العودة إلى مسار السلام، إلا إذا تم كسر الجماعة عسكرياً وتم القضاء على أسلحتها واستعادة صنعاء والحديدة.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو