محادثات بين واشنطن ولندن لحل «نزاع الصلب والألمنيوم»

محادثات بين واشنطن ولندن لحل «نزاع الصلب والألمنيوم»

الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1443 هـ - 21 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15760]

أعلنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إطلاق محادثات ثنائية لحل الخلاف حول الصلب والألمنيوم بسرعة، الذي أدى إلى فرض رسوم جمركية متبادلة إضافية، وذلك للتعامل مع وجود فائض كبير في الطاقة الإنتاجية لقطاعي الصلب والألمنيوم على مستوى العالم، حيث ستشمل المحادثات أيضاً الرسوم الأميركية على واردات المعادن من بريطانيا.
والمملكة المتحدة واحدة من العديد من الدول التي فرضت عليها تعريفات إضافية بنسبة 25 في المائة على الصلب و10 في المائة على الألمنيوم من قبل إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب في يونيو (حزيران) 2018 في خضم حرب تجارية. وكان ترمب أكد على ضرورة حماية الأمن القومي لفرض ضرائب على هذه الواردات... ثم اتخذت لندن إجراءات انتقامية ضد منتجات أميركية.
وقال بيان مشترك، صدر عقب اجتماع افتراضي بين وزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو ووزيرة التجارة الدولية البريطانية آن ماري تريفيليان: «يلتزم الطرفان بالعمل من أجل التوصل إلى نتيجة سريعة تضمن استمرارية صناعات الصلب والألمنيوم في كلتا السوقين في مواجهة التحدي المشترك والمستمر للطاقة الإنتاجية العالمية الفائضة».
وتحدثت ريموندو وتريفيليان الأربعاء عن «تأثير الطاقة العالمية الفائضة على صناعاتهما بسبب الصين». وعدّتا أن التشوهات الناتجة عن هذه الطاقة الفائضة «تشكل تهديداً خطيراً» على صناعاتهما وعمالهما؛ وبالتالي قررتا دفن الأحقاد وتوحيد القوى. كما تشارك الممثلة التجارية للإدارة الأميركية، كاثرين تاي، في النقاشات. ولوزارة التجارة الاختصاص القضائي في ملفها، لكن مكتب الممثلة التجارية للولايات المتحدة يلعب دوراً رئيسياً في المفاوضات.
وفي منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أعلنت إدارة بايدن عن محادثات لخفض الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم من اليابان. وكانت قد أعلنت في 30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي عن اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لإلغاء الرسوم الجمركية الإضافية على الواردات الأوروبية من الصلب والألمنيوم، وهو خلاف أضر بالعلاقات التجارية بين واشنطن و«بروكسل».


المملكة المتحدة أميركا الإقتصاد الأميركي أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو