«البرنامج السعودي»: ماضون في سد الفجوات التنموية والإغاثية

«البرنامج السعودي»: ماضون في سد الفجوات التنموية والإغاثية

عبر التنسيق مع السلطات المحلية في اليمن
الخميس - 17 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15759]
المهندس أحمد مدخلي

منذ الصباح الباكر، يخوض المهندس أحمد مدخلي، مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في عدن، نقاشات تنموية مع الجهات المنفذة مشاريع ومبادرات البرنامج في محافظات يمنية عدة.

وفور انتهائه من اجتماع مطول بشأن بعض الأعمال في مشروع تطوير مطار عدن الدولي الذي ينفذه البرنامج، تحدث إلينا المدخلي على عجالة بينما كان ينتظر بدء معركة تنموية أخرى.

وكشف المهندس مدخلي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، عن أن البرنامج وبمشاركة وإشراف مهندسين سعوديين ويمنيين، نفذ حتى الآن 204 مشاريع ومبادرات تنموية في 14 محافظة يمنية. وقال، إن هذه المشاريع تركزت على قطاعات التعليم، الصحة، المياه، الطاقة النقل، الزراعة والثروة السمكية، بناء قدرات المؤسسات الحكومية إلى جانب البرامج التنموية. وأضاف «مشاريعنا ومبادراتنا تشمل كلاً من المهرة، ومأرب، وعدن، وسقطرى، والجوف، وحضرموت، وحجة، وصعدة، وتعز، وشبوة، والضالع، ولحج، وأبين والبيضاء».

ومن أهم المشاريع التي ينفذها البرنامج في اليمن، 41 مشروعاً ومبادرة تنموية في مجال التعليم ساهمت في خلق بيئة تعليمية جيدة لجميع الفئات العمرية، بالإضافة إلى تكافؤ فرص التعليم بين الجنسين. يقول مدير البرنامج بعدن «في قطاع المياه تعمل مشاريع البرنامج على تعزيز المنظومة المتكاملة للمياه من حفر آبار وتوفير شبكات المياه، بما يسهم في توفير مياه نظيفة للمستفيد اليمني، أما قطاع الصحة فعمل البرنامج السعودي على 22 مبادرة ومشروعاً؛ تحسيناً لمستوى الخدمات الصحية وتقديم خدمات طبية أفضل للمجتمع اليمني، من أبرزها مشروع مدينة الملك سلمان الطبية والتعليمية في محافظة المهرة الذي تتضمن المرحلة الأولى منه بناء مستشفى بسعة 110 أسرّة بجميع تجهيزاته الطبية وبتكلفة تبلغ 213 مليون ريال».

ولفت مدخلي إلى أن البرنامج نفذ 36 مبادرة ومشروعاً في قطاع النقل للمساهمة في تسهيل وصول المساعدات ودعم الروابط الاجتماعية يشمل المنافذ البرية والجوية والبحرية، ومن أبرز تلك المشاريع إعادة تأهيل وتوسعة طريق العبر لخدمة 22 مليون مستفيد، والحد من الأخطار الناجمة عن تهالكه بما يضمن سلامة سالكيه.

وفي مجال الطاقة، أوضح المهندس السعودي، أن البرنامج نفذ 26 مشروعاً ومبادرة تساهم في رفع كفاءة الاستخدام وتعزيز مصادر الطاقة النظيفة، مبيناً أن منحة المشتقات النفطية السعودية التي قدمتها المملكة بقيمة 422 مليون دولار أميركي ساهمت في تقليل انقطاعات الكهرباء المتكررة على مدار عام كامل، لا سيما في أشهر الصيف. وتابع «ساهمت المنحة في تشغيل أكثر من 65 محطة كهربائية، حيث تم إنتاج أكثر من 1.533 غيغاواط من الطاقة الكهربائية، ومكّنت من ارتفاع الطاقة المنتجة بنسبة 17 في المائة للعام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق له، وارتفاع الطاقة المرسلة بنسبة 12 في المائة، وارتفاع مبيعات الكهرباء بنسبة 13 في المائة، كما ساهمت المنحة في ارتفاع متوسط ساعات التشغيل إلى أكثر من 20 ساعة في بعض المحافظات».

وتحدث مدخلي عن تنفيذ 18 مشروعاً ومبادرة في قطاع الزراعة والثروة السمكية، ساهمت في دعم الإنتاج الغذائي المستدام، وبناء قدرات الصيادين وتحسين سبل كسب العيش.

كما نفذ البرنامج 17 مشروعاً في قطاع بناء قدرات المؤسسات الحكومية، ساهمت في تحقيق الأمن والاستقرار منها إنشاء مبنى مكافحة الإرهاب ومباني الشرطة وخفر السواحل.

ورغم أن عملية التحول من الحرب إلى السلام تمر بتحديات كثيرة، فإن مدخلي أكد، أن البرنامج السعودي مستمر في التعرف على الفجوات الموجودة في العمل الإنساني والإغاثي في اليمن؛ للمساهمة عبر التنمية والإعمار في سد هذه الفجوات. وتابع «لا نعمل بمفردنا في اليمن، ويحرص البرنامج على عقد الشراكات بمختلف أنواعها لتنفيذ المشاريع التي تخدم المواطن اليمني، وتوحيد هذه الجهود التنموية، ولدى البرنامج اتفاقات وشراكات تعاونية من جهات دولية وإقليمية، كما أننا نتعاون وننسق الأعمال مع الجهات اليمنية في مشاريعنا وبرامجنا كافة، بالإضافة إلى الدعم اللامحدود من جميع الجهات السعودية في كل جهة واختصاصها».


السعودية صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو