«زهور الأقحوان» و«شابات جيفرني» لكلود مونيه في المزاد

«زهور الأقحوان» و«شابات جيفرني» لكلود مونيه في المزاد

5 لوحات لعبقري الانطباعية للبيع في «سوذبيز»
الأربعاء - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 19 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15758]

عندما تظهر لوحة لأحد عباقرة الفن العالميين في أحد المزادات الكبرى تثير معها موجة من الاهتمام والإثارة، وأيضاً التكهنات بالرقم الذي ستحصده، ولكن ما أعلنته دار «سوذبيز»، أمس، من عرضها لخمس لوحات لعبقري الانطباعية كلود مونيه للبيع في مزادها المقبل في شهر مارس (آذار) المقبل، فلا شك أنه سيكون من أهم الأحداث الفنية للعام وربما لأعوام. اللوحات الخمس التي تعود ملكيتها لمقتن أميركي تجمع فيما بينها ليس فقط ألوان وخطوط مونيه ونثرات من عبقريته في تصوير الضوء واللون، بل هي أيضاً تتشارك في كونها تعكس مرحلة مهمة في حياة الفنان وتطور أسلوبه الفني. تجمع اللوحات المعروضة عدداً من أهم موتيفات مونيه ومواضيعه الأشهر من زنابق الماء لكومات القش والمناظر الساحلية رسمها الفنان في الأعوام الأخيرة من القرن التاسع عشر.

تتصدر المجموعة لوحة «زهور الأقحوان»، التي تصور مجموعة من زهور الأقحوان تملأ فضاء اللوحة وتمتد لأطرافها، وكأنها تمد برأسها لخارج حدودها. نحن هنا أمام أحد أحب المواضيع لمونيه، فهو يعشق الحدائق ويزرع في حديقة منزله العديد من أنواع الأزهار المختلفة، منها الأقحوان. نعود للوحة المدهشة ونرى فيها تأثر مونيه بالفن الياباني، الذي يتبدى بأروع صوره في سلسلة «زنابق الماء». يشير بيان الدار إلى التأثر الواضح في لوحة زهور الأقحوان بالفنان الياباني هوكوساي، الذي اقتنى مونيه أحد أعماله التي تمثل أزهاراً ضخمة، وإلى نقطة أخرى (تثبت التأثير الياباني على الفنان)، وهي أن أزهار الأقحوان تحتل مكانة خاصة في اليابان، كما تعد رمزاً للقوة وللبلاد نفسها. اللوحة تقدر الدار سعرها بمبلغ يتراوح ما بين 10 إلى 15 مليون جنيه إسترليني.

لوحة أخرى من المجموعة المعروضة تتناول أحد الموتيفات المتكررة في عمل مونيه، وهو أكوام القش، يطلق عليها الفنان اسم «شابات جيفرني». تتميز اللوحة بالألوان الفاتحة، كومات القش تتناثر على سطح حقل جمع محصوله وخزن داخل صوامع القش. تبدو الكومات وكأنها تتراقص بخفة في الهواء الطلق، ألم يطلق عليها الفنان وصف «شابات»؟ هن مثل الشابات المتمايلات على أنغام الطبيعة وألوانها المبهجة. أشار مونيه لمجموعة اللوحات التي صور فيها أكوام القش في خطاب أرسله لأحد الأصدقاء في أكتوبر (تشرين الأول) 1890، «أعمل على سلسلة عن كومات القش، كما تبدو في هذا الوقت من العام. الشمس تغرب سريعاً ولا أكاد أستطيع اللحاق بها... كلما توغلت في الرسم كلما أيقنت أن الأمر يحتاج لمجهود كبير للنجاح في تصوير ما أريد تصويره: اللحظية». اللوحة تقدر بسعر يتراوح ما بين 15 - 20 مليون جنيه إسترليني.

تمثل لوحة «مكعبات الثلج في بينيكور» (5 - 7 ملايين جنيه إسترليني) مرحلة تمهد للسلسة الأكثر شهرة «زنابق الماء». يحاول الفنان اقتناص طفو قطع الثلج على مياه نهر السين، كما نجح في تصوير زنابق الماء الطافية على الماء في بحيرة الحديقة بالقرب من منزله بجيفرني.

تعكس لوحة «على الجرف على ساحل نورماندي بالقرب من دييب، شمس الغروب» (3.5 - 5 ملايين جنيه إسترليني) تطور أسلوب مونيه ليقترب من التجريد في تصويره المنظر، رقعة ألوانه في هذه اللوحة مميزة وتختزل الأشكال الطبيعية لحالتها الأساسية.

ورغم أن الأسعار التقديرية تمثل توقعات لما سيكون عليه المزايدة في مارس المقبل، ولكن من المؤكد أن المزايدة في حد ذاتها ستكون مثيرة، وستعكس أهمية مونيه كأحد أغلى الفنانين العالميين، إلى جانب فان غوخ وبيكاسو، وهو أمر تؤكده هيلينا نيومان مديرة قسم الفن الانطباعي والحديث في الدار، حيث تقول: «مع بيكاسو وفان غوخ، يعد مونيه أحد الفنانين المرغوبين في العالم اليوم. وقد اكتسب فنه اهتماماً متجدداً في الأعوام الأخيرة، سواء كان ذلك من خلال المعارض العالمية أو من خلال المزادات».

اللوحات ستعرض في نيويورك ولندن بدءاً من 22 فبراير (شباط) المقبل، والمزاد يقام في لندن يوم 2 مارس 2022.


Art

اختيارات المحرر

فيديو