«الحج والعمرة» تستثني المحصّنين باللقاحات المعتمدة من الحجر

«الحج والعمرة» تستثني المحصّنين باللقاحات المعتمدة من الحجر

أكدت لـ «الشرق الأوسط» أن تخفيض أعداد المعتمرين مرتبط بالجهات المختصة
الأربعاء - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 19 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15758]
استثناء المحصّنين من الحجر الصحي (واس)

استثنت الجهات المعنية في السعودية المحصّنين القادمين من خارج البلاد للعمرة بلقاحات (فايزر - أسترازينيكا – موديرنا – جونسون) المعتمدة في البلاد من إجراءات الحجر الصحي المؤسسي، على أن يستكمل الوافدون كامل الجرعات قبل الوصول إلى الأراضي السعودية.

وقالت وزارة الحج والعمرة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الالتزام بهذه الجرعات المعتمدة يعد كافياً في حين يعدّ الحجر الصحي المؤسسي المقدر بـ3 أيام إلزامياً على أولئك الذين استكملوا لقاحات (ساينوفارم - ساينوفاك - كوفاكسين) لمواجهة فيروس «كورونا» وقدِموا للبلاد لتأدية العمرة، كما يترتب على المحصّنين بهذه اللقاحات تقديم شهادة فحص مخبري (PCR) قبل يومين من قدومهم، وأخرى بعد 48 ساعة من تاريخ الحجر الصحي المؤسسي للتأكد من سلامتهم.

وحول ما إن كانت هناك اشتراطات جديدة ستُفرض لمواجهة متحور «أوميكرون»، قالت إن «الإجراءات في هذه المرحلة تقضي بالسماح للمعتمرين والزوار القادمين من داخل وخارج السعودية، بضرورة الحصول على كل جرعات التحصين المعتمدة في السعودية وحجز موعد عبر تطبيق (اعتمرنا)، وليتمكن المعتمرون والزوار القادمون من الخارج من التسجيل في التطبيق يُشترط عليهم التسجيل في منصة (قدوم) أو تسجيل إثبات اللقاح في منصة (مقيم) قبل دخول المملكة».

وعن تخفيض أعداد المعتمرين التي تجاوزت متوسط أعداد تصاريح العمرة اليومية نحو 64.008 ألف تصريح حتى يوم الأحد الماضي، أكدت وزارة الحج والعمرة أن «مثل هذه القرارات مرتبطة بشكل مباشر بالجهات المعنية المختلفة التي تتابع بشكل لحظيّ مستجدات فيروس (كورونا) ومتحوراته، وأن اتخاذ أي قرار متعلق بزيادة أعداد المعتمرين أو تقليصها يكون وفقاً لما تقرره الجهات المختصة».

وكشفت عن الاستراتيجية المزمع تنفيذها مع قدوم شهر رمضان، والتي «ستعتمد على تكثيف الجهود والبرامج الخاصة كحال باقي الجهات والأجهزة الحكومية والأهلية في المملكة، والتي من خلالها نعمل على توفير أفضل الخدمات للزوار والمعتمرين، في أجواء إيمانية صحية ومنظمة تضمن تحقيق أعلى معايير الإجراءات الوقائية، فيما سارعت الوزارة منذ اعتماد اللقاحات في المملكة بأخذ كامل الجرعات لكل العاملين في قطاع الحج والعمرة حفاظاً على الصحة العامة».

وأضافت أنه «ستؤخذ في الاعتبار التقارير الدورية التي تَرِد إلى الوزارة حول تقييم الوضع الصحي الراهن بعد انتشار فيروس (كورونا) المستجد والمتحور في أغلب دول العالم، وستحرص الوزارة كذلك على توظيف الحلول التقنية لرفع مستوى جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن مثل الاستمرار في حجز مواعيد العمرة والصلاة والزيارة عبر تطبيق (اعتمرنا) بما يتوافق مع الطاقة الاستيعابية».

وحول استحداث برامج تقنية جديدة، فإن وزارة الحج والعمرة تعمل كل عام على تطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، لتُثري تجربتهم من الفكرة إلى الذكرى عبر توظيف التقنية وتقديمها للبرامج والمبادرات المختلفة التي تسهل لهم أداءهم للمناسك وتستفيد دوماً من الخبرات المتراكمة والمشاريع الضخمة والكوادر البشرية لتقدم أرقى الخدمات بأفضل المستويات لضيوف الرحمن، وسيتم الإعلان عن أي خدمات وبرامج جديدة فور الانتهاء منها عبر الحساب الرسمي لوزارة الحج والعمرة على «تويتر».

ومن أبرز البرامج التي جرى طرحها مؤخراً من وزارة الخارجية لتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وتيسير الإجراءات «التأشيرة السعودية بيو» والتي تتيح للمستخدم تسجيل الخصائص الحيوية للحجاج والمعتمرين من خلال الهواتف الذكية، قبل إصدار تأشيرة الحج أو العمرة ومن ثم ربط البصمة بالتأشيرة.

يُذكر أن السعودية نجحت خلال الفترة الماضية في التعامل مع فيروس «كورونا» المستجد وفق ضوابط ومعايير محددة مكّنت الجهات المعنية من السيطرة على تفشي الإصابة خصوصاً في مواقع التجمعات. كما قدمت الحكومة مساعدات مالية كبيرة للشركات والمؤسسات المتضررة في جميع القطاعات من تبعات جائحة «كورونا»، في حين تمكنت وزارة الصحة من إعطاء قرابة 54.254.275 مليون جرعة لقاح (كورونا)، وبلغ مجموع الفحوصات 35.722.998 مليون فحص.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو