تلوث المياه وانقطاع الإنترنت في تونغا بعد ثوران بركاني هائل

تلوث المياه وانقطاع الإنترنت في تونغا بعد ثوران بركاني هائل

نيوزيلندا أرسلت طائرات استطلاع لتقييم الأضرار
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 17 يناير 2022 مـ
صورة فضائية تُظهر عموداً من الدخان يتصاعد قبل ثوران البركان في تونغا (رويترز)

تُجري نيوزيلندا، اليوم الاثنين، طلعات استطلاعية لتقييم حجم الأضرار في جزر تونغا المجاورة في المحيط الأطلسي التي قد تبقى من دون خدمة إنترنت مدة أسبوعين إثر ثوران بركاني قطع كابلاً بحرياً للاتصالات.

وكان ثوران البركان (السبت) قوياً إلى درجة سُمع دويه في ألاسكا وتسبب بتسونامي في المحيط الهادي طال السواحل من اليابان إلى الولايات المتحدة وتسبب بمقتل شخصين في بيرو.

وأرسلت نيوزيلندا، صباح الاثنين، طائرة استطلاع «لإجراء تقييم أوّلي للأضرار في المنطقة وفي الجزر المتدنية الارتفاع» إلا أن ورود المعلومات بطيء، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.





وقبلت جزر تونغا أيضاً مساعدة أسترالية لإرسال طائرة مراقبة على ما أفادت كانبيرا. وتحضّر أستراليا أيضاً لإرسال «مواد غذائية أساسية».

وقالت سلطات نيوزيلندا إن الكارثة ألحقت «أضراراً جسيمة» من دون وورد معلومات بعد عن تسجيل إصابات أو وفيات في أرخبيل تونغا.

وأوضحت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن أن «التسونامي كان له أثر كبير على الساحل الشمالي في نوكا الوفا عاصمة تونغا مع لفظ زوارق وصخوراً على الشاطئ».

وقالت أردرن بعد تواصلها مع سفارة بلادها في تونغا: «تغطي سحابة من الرماد البركاني نوكا ألوفا لكن الوضع هادئ ومستقر» بيد أن الأرخبيل بحاجة إلى إمدادات مياه «لأن سحابة الرماد أدت إلى تلوث مصادر المياه».


ولا تزل جزر تونغا مقطوعة عن العالم (الاثنين) إذ إن الكارثة ألحقت أضراراً على ما يبدو بكابل رئيسي للاتصالات. وقال دين فيفيركا مدير الشبكات في «ساذرن كروس كايبل نتوورك»: «نحصل على معلومات مجتزأة لكن يبدو أن الكابل مقطوع». وأضاف: «تصليحه قد يحتاج إلى أسبوعين».

وأظهرت صور لافتة مُلتقطة من الفضاء نهاية الأسبوع الماضي لحظة ثوران بركان هونغا تونغا - هونغا هاباي على جزيرة غير مأهولة من جزر تونغا مع سحابة ضخمة من الدخان والرماد تلتها مباشرة موجات مد.
​​​​​​​

وضربات موجات ارتفاعها 1.2 متر عاصمة تونغا التي فر سكانها إلى المرتفعات تاركين وراءهم منازل غمرتها المياه فيما كانت الحجارة والرماد تتساقط من الجو.

وأوضحت ميري تاوفا من سكان تونغا: «الانفجار كان هائلاً... اهتزت بنا جدران المنزل على دفعات... ظن شقيقي أن قنابل تنفجر قرب منزلنا». وبعد دقائق اجتاحت المياه المنزل حتى السقف.

وغرد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن: «أنا قلق جداً على سكان تونغا... ونحن جاهزون لإرسال مساعدات». وكتب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في تغريدة أن منظمته «مستعدة لدعم الحكومة والمساهمة بالمساعدة».

من جهتها، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أنّها في صدد إعداد إمدادات طارئة لإرسالها إلى أرخبيل تونغا، بالتعاون مع أستراليا ونيوزيلندا.





وعلى بعد عشرة آلاف كيلومتر من تونغا، قضت امرأتان غرقاً في بيرو على شاطئ نايلامب في شمال البلاد بسبب «أمواج غير اعتيادية» تلت ثوران البركان على ما ذكر (الأحد) المركز الوطني لعمليات الطوارئ.

وتسبب ثوران البركان بتسونامي في المحيط الهادي مع تسجيل أمواج ارتفاعها 1.74 متر في تشانارال في تشيلي على بعد أكثر من عشرة آلاف كيلومتر من مركز البركان وأمواج أقلّ ارتفاعاً على طول سواحل المحيط الهادي من ألاسكا إلى المكسيك. وضربت أمواج بلغ ارتفاعها 1.2 متر ساحل اليابان المطل على المحيط الهادي.

في كاليفورنيا، سجلت فيضانات في مدينة سانتا كروز ناجمة عن أمواج مدّ جرّاء تسونامي على ما أظهرت لقطات مصورة بثتها هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية.

وقال مركز المسح الجيولوجي الأميركي إن ثوران (السبت) يوازي زلزالاً قوته 5.8 درجات وقع على السطح (عمق صفر كيلومتر).

وغرّد المعهد الجيوفيزيائي في جامعة ألاسكا في فيرباكنس أن دوي الثوران كان قوياً بحيث سُمع في ألاسكا.


العالم أخبار العالم بركان زلزال

اختيارات المحرر

فيديو