ليتيسيا كاستا تؤدي دور عازفة البيانو الرومانية كلارا هاسكل

ليتيسيا كاستا تؤدي دور عازفة البيانو الرومانية كلارا هاسكل

الأحد - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 16 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15755]
كلارا هاسكل

كانت عارضة أزياء تخجل من ظلها، صبية ذات نضارة وطراوة لكنها ليست نحيفة كما يفترض في العارضات. تفحص المصمم إيف سان لوران استدارتها وقال لمساعديه: «أي ثياب سأضع على هذا الجسد»؟ وهي عبارة اعتبرت هجاءً في ذلك الوقت، لكن ليتيسيا كاستا، الجميلة البسيطة بدون تجميل والآتية من جزيرة كورسيكا نالت الإعجاب حال رؤية الناس لها. وسرعان ما خطفتها الشاشة من منصات الأزياء، وكان عليها أن تتغلب على خجلها لكي تواجه الكاميرا السينمائية. حازت شهرة واسعة بوجهها الريفي البريء وقوامها المكتنز لكنها لم تبلغ مستويات نجمات الصف الأول. تزوجت في البداية مصوراً من أصول شامية وولدت طفلة سمتها: «صحتين»، انفصلا لترتبط بالمخرج والممثل لوي كاريل.
اليوم، في سن الثالثة والأربعين، وبعد أن صارت أماً لأربعة أبناء، تخوض كاستا تجربة جديدة بوقوفها على مسرح «رونبوان» باريس لتؤدي دور كلارا هاسكل في مسرحية بعنوان «مقدمة وهروب». وهو عرض يحتاج ثقة عالية في النفس لأنه من نوع «وان وومن شو» ولا يشاركها في التمثيل أي من زملائها.
كلارا هاسكل المولودة في بوخارست عام 1895 والمتوفاة في بروكسل عام 1960 فنانة سويسرية من أصل روماني، نبغت منذ طفولتها في العزف على البيانو. كانت في الثالثة من العمر حين بدأت تنقر على لوحة المفاتيح بإصبع واحدة وتستطيع تكرار اللحن الذي تسمعه. وبفضل أذنها الموسيقية الخارقة ودأب والدتها تعلمت العزف ببراعة على الكمان، أيضاً. أخذها أحد أصدقاء عائلتها إلى أستاذ في الموسيقى فأسمعها مقطوعة لا تعرفها لموزار. وذهل حين أعادت الطفلة عزفها على الفور وبدون أخطاء. ومن سن الخامسة جرى قبولها طالبة في الكونسرفاتوار. ولما كبرت واصلت دراستها في فيينا وسرعان ما ذاع صيتها ونالت عدة جوائز لكن كونها يهودية أدى إلى تشريدها مع صعود النازية في ألمانيا وقيام الحرب العالمية الثانية. بعد الحرب، استعادت كلارا هاسكل نشاطها وكانت تدعى للعزف على أشهر مسارح العالم، كما سجلت لإذاعة «بي بي سي» سلسلة من سوناتات الموسيقار الإيطالي سكارلاتي. وفي عام 1947 سجلت أول أسطوانة تجارية لها وتضمنت كونشيرتو بتهوفن الرابعة.
كيف أدت ليتيسيا كاستا هذا الدور الصعب الذي يتطلب مهارة في العزف، حتى لو كان ما يسمعه الجمهور مقطوعات ليست من عزفها؟ كان عليها أن تتبادل الحديث مع أفراد مفترضين من أسرة كلارا، دون أن يكون لهم وجود على المسرح. وبهذا فإنها لعبت أدوار الآخرين أيضاً، والدة كلارا وشقيقتيها وأخيها والأستاذ الذي اكتشف موهبتها. وهي تقول: «إن الموهبة العظيمة التي تركزت في أنامل العازفة لم تدر رأسها بل ظلت متواضعة جداً، وهذه هي الصفة التي حاولت تجسيدها في المسرحية».
تعترف ليتيسيا كاستا بأنها تعرضت خلال مسيرتها الفنية للعديد من الملاحظات الجارحة، لكن ذلك لم يثبط عزيمتها. وهو ما ألهمها وهي تقوم بدور كلارا هاسكل التي كانت طفلة فقيرة قاومت كل أشكال التمييز ولم تحصل على مكانتها بدون مشقة.
وتضيف في ظهور تلفزيوني لها للترويج للمسرحية: «لم أعش طفولتي بل فارقت عائلتي ونزلت للعمل في سن مبكرة ووجدت نفسي ملقاة وسط أشخاص بالغين يشككون في قدراتي. كنت مثل صفحة بيضاء يكتبون عليها ما يشاؤون، فإذا استمعت لكل تلك الأصوات لما واصلت الدرب».
كتب نص المسرحية سيرج كريبو وأخرجها صافي نيبو. ورافقت الممثلة في العزف عازفة البيانو إيزيل بنغي. وبعد عرضها في باريس سيقوم الفريق بجولة في مدن أخرى. يجري هذا بينما ينزل للعرض فيلمان تشارك ليتيسيا فيهما بالإضافة إلى دورها في مسلسل «الشعلة».


فرنسا موضة موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو