الإقبال على العمل عن بعد والتكنولوجيا... أبرز التوقعات لسوق عمل 2022

الإقبال على العمل عن بعد والتكنولوجيا... أبرز التوقعات لسوق عمل 2022

السبت - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ
شخص يقف إلى جوار ملصق للإعلان عن طلب توظيف في الولايات المتحدة (أرشيفية - رويترز)

توقع أنتوني كلوتز عالم النفس التنظيمي والأستاذ في جامعة تكساس (إيه آند إم)، الذي صاغ مصطلح «الاستقالات الكبرى» في عام 2021 لوصف موجة الأشخاص الذين يتركون وظائفهم بسبب جائحة، أن هناك 3 اتجاهات ستتحكم في سوق العمل خلال 2022.

وحسب شبكة «سي إن بي سي» الأميركية، فإن كلوتز لم يتنبأ بما سيحدث بعدما صاغ تعبيره، حيث ترك 4.5 مليون عامل وظائفهم، وفقاً لأحدث تقرير لوزارة العمل الأميركية.

وقال كلوتز لـ«سي إن بي سي»، عن الاستقالة خلال عرضه لتوقعاته لما سيبدو عليه العمل في عام 2022، «لا يتعلق الأمر بالحصول على وظيفة أخرى، بل بالسيطرة على عملك وحياتك الشخصية، واتخاذ قرار كبير، وهو الاستقالة لتحقيق ذلك»، وأكد أن «هذه لحظة تمكين للعاملين، لحظة ستستمر حتى العام الجديد».


«تباطؤ الاستقالات»

التوقع الأول لأنتوني كلوتز هو استمرار حركة الاستقالات في عام 2022، لكن ليس بمعدل مرتفع كما حدث العام الماضي، فهو ليس واثقاً من أننا «سنرى موجة استقالة كبيرة أخرى في عام 2022»، كما يقول.

وأرجع ذلك إلى أن سوق العمل الضيقة دفعت الشركات إلى تقديم مزايا أفضل ورواتب أعلى، وهو ما سيحافظ على معدل انتقال الموظفين عالياً في الأشهر المقبلة.

كان استطلاع لـ«ResumeBuilder.com»، أجري في ديسمبر (كانون الأول) أظهر أن الأميركيين تركوا وظائفهم بوتيرة قياسية خلال النصف الثاني من عام 2021، فيما يخطط المزيد منهم للاستقالة في العام الجديد.

وكذلك سيبحث حوالي 23 في المائة من الموظفين عن وظائف جديدة في عام 2022، بينما حصل 9 في المائة بالفعل على وظيفة جديدة.


«العمل المرن سيكون القاعدة وليس الاستثناء»

قال كلوتز، إن المزيد من الشركات ستتبنى مفهوم حرية العمل من أي مكان، لأنها كانت الفائدة الأكثر طلاً خلال الوباء، لدرجة أن الناس يقدرون المرونة بقدر 10 في المائة زيادة في الأجور، وفقاً لأحد الأبحاث.

وأضاف: «بدأ المديرون يسألون كيف يمكننا أن نمنح الناس مزيداً من السلطة على جداولهم؟ كيف يمكننا أن نكون أكثر مرونة؟».

وأكد أن المديرين الذين يلومون العوامل الخارجية على تغيير الموظفين، سواء كانت القيادة الحكومية أو الوباء أو إعانات البطالة أو أسباب أخرى، ويرفضون تقديم مرونة في العمل، سيكونون «الخاسرين الذين يكافحون في أعقاب موجة الاستقالات الكبرى».

وتوقع أن تؤدي ثقافة العمل المرنة إلى توازن أفضل بين العمل والحياة وتحسين الصحة العقلية للموظفين.

وقال: «الجانب المشرق من هذا الوباء هو أن عالم العمل سوف يتخذ خطوة إيجابية هائلة إلى الأمام بالنسبة للموظفين»، وأكد: «العمل سيتناسب مع حياتنا الشخصية بدلاً من حياتنا الشخصية التي تتناسب مع العمل».




«الوظائف عن بُعد ستصبح أكثر تنافسية»

توقع كلوتز أن تقوم الشركات بضخ استثمارات أكبر في مجال الروبوتات والذكاء الصناعي لتقليل التكاليف حتى بعد انحسار الجائحة.

وأضاف أن هذا سيدفع الشركات إلى توظيف المزيد من العاملين بالخارج، وخلق المزيد من المنافسة على الوظائف عن بُعد.

وقال كلوتز: «في الولايات المتحدة، يتقاضى الموظفون أجوراً أعلى من أجور الأشخاص في العديد من الدول الأخرى، فإذا كنت مؤسسة يمكنك تعيين عمال من جميع أنحاء العالم يمكنهم القيام بالوظيفة نفسها مقابل سعر أرخص».

وحسب الشبكة الأميركية، أدى الوباء إلى تسريع الاتجاه نحو الاعتماد على التكنولوجيا، حيث لجأت العديد من الشركات لخدمات رقمية للالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، وخوفاً من الفيروسات، خصوصاً أن الشركات في الولايات المتحدة تكافح من أجل توظيف العاملين، ومن ثم يمكن للمديرين اللجوء إلى التكنولوجيا.

كان المنتدى الاقتصادي العالمي أجرى استطلاعاً في عام 2020 حول 300 شركة عالمية، ووجد أن 43 في المائة من الشركات تتوقع تقليل العمالة لديها، وزيادة استخدام التكنولوجيا.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو