ألمانيا: الاستخبارات ترصد «أعداء للدولة» بين معارضي إجراءات «كورونا»

ألمانيا: الاستخبارات ترصد «أعداء للدولة» بين معارضي إجراءات «كورونا»

السبت - 12 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ
آلاف الأشخاص يشاركون في مظاهرة مناوئة لتدابير فيروس كورونا بمدينة كاسل الألمانية (أ.ف.ب)

رصد رئيس هيئة حماية الدستور الألمانية (الاستخبارات الداخلية) بين المتظاهرين المناوئين لسياسة مكافحة جائحة «كورونا» أوساطاً جديدة معادية للدولة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال توماس هالدنفانج في تصريحات لصحيفة «فرانكفورتر ألجماينه زونتاجس تسايتونج» الألمانية تنشرها، غداً (الأحد)، إنه لم يعد من الممكن تصنيف هؤلاء ضمن الفئات الحالية من أوساط اليمين واليسار المتطرف، موضحاً أن ما يربط هذه الفئة الجديدة ليس الأفكار الآيديولوجية، بل ازدراء دولة القانون الديمقراطية وممثليها، وقال: «إنهم يرفضون كيان دولتنا الديمقراطي على نحو أساسي».


وذكر هالدنفانج أن هذه الفئة من المتطرفين لا تحتاج إلى قضية محددة، مشيراً إلى أن الجائحة بالنسبة لهم مجرد استهلال، وقال: «سواء كانت القضية الآن (كورونا) أو سياسة اللاجئين، رصدنا في بعض الأحيان نفس الأفراد الذين حاولوا إيصال انطباع بأن الدولة فاشلة ولا تفعل شيئاً من أجل المواطنين».

وأشار هالدنفانج إلى أنه ليس من الممكن الآن تحديد حجم هذه الفئة لأنها تضم أطيافا شديدة التباين.

ورصد هالدنفانج: «أوجه تشابه متزايدة بين حركة بيجيدا ومتسكعي كورونا»، مشيراً إلى أنهم أحياناً يرفعون نفس الشعارات.

وأوضح أنه كان يبدو لفترة طويلة كما لو أن المتطرفين اليمينيين يحاولون الهيمنة على المظاهرات المناوئة لسياسات «كورونا» دون جدوى، وأضاف: «يتغير هذا حالياً. في سكسونيا، على سبيل المثال، نجحت «سكسونيا الحرة» في ممارسة تأثير كبير على حركة الاحتجاج متعددة الأطياف في المنطقة. من هذا المنطلق يمكن القول إن المتطرفين اليمينيين يكتسبون نفوذاً إقليمياً على الأقل».


تجدر الإشارة إلى أن «سكسونيا الحرة» حزب صغير ثبت لهيئة حماية الدستور أنه يميني متطرف ومعادٍ للدستور.

وأشار هالدنفانج إلى أن ديناميكية الاحتجاجات ضد سياسات «كورونا» آخذة في التغير، حيث كانت تتمثل في الماضي في مظاهرات كبيرة على نحو ملحوظ، أما الآن فإن الاحتجاجات أصبحت أقل مركزية لكن بمشاركة عدد أكبر من الناس، موضحاً أنه في أول أسبوع من شهر يناير (كانون الثاني) الحالي شارك في يوم واحد فقط أكثر من 200 ألف شخص في أكثر من ألف احتجاج، مشيراً أيضاً إلى تنامي مخاوف من تطرف بعض المشاركين، والذي لا يتجسد فقط في العنف ضد رجال الشرطة وممثلي وسائل الإعلام، بل أيضاً عبر شعارات الكراهية عبر الإنترنت.

وقال هالدنفانج: «من اللافت للانتباه أن هناك تزايداً في محاولات تصوير الشرطة على أنها عدو. يتم توجيه عبارات معادية لقوات الشرطة بشكل متزايد ليس فقط خلال الاحتجاجات، بل أيضاً في الفضاء الافتراضي، وتشويه سمعتهم بوصفهم (مرتزقة) و(قتلة النظام).

وأعرب رئيس هيئة حماية الدستور عن خشيته من أن يبحث متطرفو الفئة الجديدة عن موضوع جديد بعد انتهاء الجائحة لاستغلاله لصالح أغراضهم، موضحاً أنه يمكن أن يكون هذا الموضوع هو تدابير الحكومة لحماية المناخ، على سبيل المثال، وقال: «ليس من المستبعد استغلال موضوع حماية المناخ. قد يُنظر إلى تكثيف إجراءات الدولة للحد من تغير المناخ على أنه غير قانوني ويُقابل بالرفض».


المانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو