حصة بنت سلمان تحتفي بالمبدعات الفائزات في حفل مجلة «سيدتي»

حصة بنت سلمان تحتفي بالمبدعات الفائزات في حفل مجلة «سيدتي»

بحضور حرم أمير الرياض وحشد من الأميرات والأكاديميات وسيدات المجتمع
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ

أكدت الأميرة حصة بنت سلمان بن عبد العزيز على الدور الكبير الذي تقوم به المرأة السعودية حاليًا في ظل الظروف الراهنة، وحضورها في تعزيز مشاعر الولاء والانتماء الوطني، مشيرة إلى حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على الاهتمام دائمًا بدعم المرأة ودورها ضمن إطار الشريعة الإسلامية.
جاء ذلك خلال كلمة الأميرة حصة في كلمتها الافتتاحية في حفل جائزة «سيِّدتي» للإبداع الذي أقيم تحت رعايتها، وبحضور الأميرة نورة بنت محمد حرم أمير الرياض، وعدد حافل من الأميرات وسيدات والمجتمع والإعلاميات، للاحتفاء بعدد كبير من الرائدات السعوديات في مختلف المجالات والتخصصات كخطوة أولى من نوعها أطلقتها «سيِّدتي»، وتعتزم الاستمرار في تقديمها سنويًا لتتويج المزيد من الرائدات السعوديات وتقديم الدعم الدائم والتشجيع المادي والمعنوي للمرأة السعودية في مسيرتها الحافلة نحو التقدم والازدهار.
وقالت «نحتفي بنماذج للمرأة السعودية التي أثبتت عبر الأيام والمراحل قدرتها ومكانتها وجدارتها بكل ما وصلت وستصل إليه، فهي تنطلق في ذلك من اعتزازها بدينها وثقافتها وقيمها الأصيلة، وتحظى بدعم قيادة تؤمن بأن البناء لا يكتمل إلا بدور حقيقي ومؤثر لبنات هذا الوطن ونسائه جنبًا إلى جنب مع إخوانهن الرجال».
وشاركت الأميرة ذكرياتها مع مجلة «سيِّدتي» وبداية القسم النسائي فيها، حيث قالت: «في هذه المناسبة التي تقيمها الليلة مجلة (سيدتي) ما زال يرن في مسامعي ويتجلى في عيني كالحلم صوت وصورة أخي الغالي الأمير أحمد بن سلمان بن عبد العزيز حين كان يتناقش مع والدتي كما كان يفعل دائمًا، أتذكر وأنا طفلة أحد تلك النقاشات حول تقديم مكانة ودور المرأة السعودية في المجلة، وإبراز المرأة السعودية المحافظة الصادقة القادرة على التفاعل مع العالم».
وأضافت «كنا نعلم أن هذا في لغة السوق والأعمال ليس سهلاً خصوصًا في ذلك الوقت الذي تعتمد فيه المبيعات على الصور والأخبار الفنية المسلية قبل ظهور الصحافة الإلكترونية واختلاف طرق الإعلان والدعاية، وأتذكر جيدًا حرص والدتي على حضور مثل هذه المحافل، كما أتذكر مجلسها الثقافي والخيري الاجتماعي الذي كانت تؤكد من خلاله أنها مستمرة في دعم بنات هذا الوطن في شتى المجالات العلمية والثقافية والإنسانية، وحظيت بدعم من والدي في تشجيع فكرة تأسيس قسم نسائي مستقل في جريدة (الرياض)».
وتابعت «تحقق ذلك الحلم مع الدكتورة هيا المنيع والدكتورة خيرية السقاف، ولقد سبق الراحل العزيز أخي الأمير أحمد بن سلمان في تحقيق رؤية والدتي، فأسس قسمًا نسائيًا في الشركة (السعودية للأبحاث والنشر)، وطالما كان يعتبر كل مطبوعة من مطبوعات الشركة بمثابة واحدة من بناته الأربع اللاتي تمنى لهن أن يكن مهتمات بالعلم والمعرفة».
وأكد محمد فهد الحارثي رئيس تحرير مجلة «سيدتي» - في كلمته التي عرضت بالفيديو - أن جائزة «سيِّدتي» للإبداع هي تتويج لتكريم مستمر تقوم به المجلة بصورة دائمة، وتحرص عليه في إطار دورها في دعم وتشجيع المرأة السعودية دومًا، واعتبر أن انطلاق الجائزة من الرياض هو عرفان لهده العاصمة لما لها من مبادرات الخير والإبداع على العالم العربي.
وقال إن «الجائزة سوف تكون احتفالية سنوية نقول فيها للرائدات والمبدعات شكرا، وهذا أقل ما يمكن عمله من أجلهن»، مضيفا أنه في ظل طبيعة المرحلة الحالية كان لا بد من لحظة تاريخية تطلق فيها «سيِّدتي» محطة مهمة لمواكبتنا للمرأة والاحتفاء بها من خلال الإعلان عن الجائزة، التي ابتدأت بالمرأة السعودية التي تعتبر الأم الأصيلة والحقيقية لـ«سيِّدتي» والابنة الأثيرة لها.
وأعلن الحارثي خلال كلمته عن استمرار الجائزة في بعدها العربي ابتداء من العام المقبل لتكون جائزة للمرأة في دول عربية أخرى، وذكر أن نظام الجائزة اعتمد على مقاييس اللجان وترشيح المختصين ومتابعات مجموعات من أصدقاء «سيِّدتي»، لافتًا إلى أنه جرى الاتفاق على الاحتفاء بفئتين، هما: الرائدات اللاتي حملن شعلة انطلاقة أولى في مجالهن وقدمن من العطاء والإبداع ما يستحق الاحتفاء التاريخي، وفئة أخرى اتفق على تسميتها بالواعدات، ويمثلن الأجيال التالية التي تكمل المسيرة وتواكبها وتتفاعل معها في إطار مفهوم التأثير والتأثر.


اختيارات المحرر

فيديو