ربع سكان العالم شهدوا درجات حرارة قياسية في عام 2021

ربع سكان العالم شهدوا درجات حرارة قياسية في عام 2021

الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ
العام الماضي كان السادس على الإطلاق من حيث السنوات الأكثر سخونة (أرشيفية-رويترز)

شهد ما يقرب من ربع سكان العالم عاماً حاراً قياسياً في سنة 2021، حيث استمرت أزمة المناخ في إطلاق العنان لدرجات حرارة متصاعدة في جميع أنحاء العالم، وفقاً لبيانات جديدة من كبار علماء المناخ الأميركيين، بحسب تقرير لصحيفة «الغارديان».

كان العام الماضي هو السادس على الإطلاق من حيث السنوات الأكثر سخونة، حيث كانت درجة الحرارة العالمية أعلى من متوسط ما قبل الصناعة بمقدار 1.1 درجة مئوية، وفقاً لتحليل سنوي جديد من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي.

قال بيل نيلسون، مدير وكالة «ناسا»: «العلم لا يترك مجالاً للشك: تغير المناخ هو التهديد الوجودي في عصرنا».

وأشار نيلسون إلى إن ثمانية من بين السنوات العشر الأكثر سخونة حدثت في العقد الماضي، وهو ما «يؤكد الحاجة إلى اتخاذ إجراءات جريئة لحماية مستقبل بلادنا، والبشرية جمعاء».

وكانت هناك درجات حرارة قياسية مرتفعة في أجزاء من شمال أفريقيا وجنوب آسيا وأجزاء من أميركا الجنوبية، العام الماضي، واستمر الجليد البحري في القطب الشمالي في انخفاضه، وسجلت المحيطات عاماً قياسياً آخر للمحتوى الحراري. قال راسل فوز، عالم المناخ البارز في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: «المحيطات تخزن قدراً كبيراً من الحرارة... لولا سعة تخزين الحرارة الكبيرة للمحيطات، لكان الغلاف الجوي قد ازداد دفئاً بسرعة أكبر».

وقال غافين شميدت، مدير معهد «جودارد» لدراسات الفضاء التابع لـ«ناسا»، إن التغييرات الجارية في القطب الشمالي، التي ترتفع درجة حرارتها بنحو ثلاثة أضعاف المعدل العالمي، هي «دراماتيكية للغاية»، وستؤثر على بقية العالم من خلال، من بين أمور أخرى، ارتفاع مستوى سطح البحر من ذوبان الأنهار الجليدية. وأوضح: «ما يحدث في القطب الشمالي لا يبقى في القطب الشمالي».

في حين أن عام 2021 لم يتجاوز الحرارة القياسية المسجلة في عام 2020، التي كانت أكثر سخونة بشكل جزئي من عام 2016، قال العلماء إن العام الماضي كان دليلاً آخر على الاحتباس الحراري طويل الأمد الذي يسببه النشاط البشري، مثل حرق الوقود الأحفوري وإزالة الغابات. تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي الآن عند مستويات لم نشهدها على الأرض في الأربعة ملايين سنة الماضية.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت وكالة المناخ الأوروبية «كوبرنيكوس» إن عام 2021 كان خامس أكثر الأعوام حرارة على الإطلاق، حيث سجلت السنوات السبع الماضية أعلى نسبة حرارة موثقة على الإطلاق.

على الرغم من أن عام 2021 ليس أكثر الأعوام سخونة على الإطلاق، فإنه يحتوي على عدد من العلامات غير العادية للانهيار المناخي. كان شهر يوليو (تموز) من العام الماضي هو أكثر الشهور سخونة في العالم، حيث سجل وادي الموت في كاليفورنيا أعلى درجة حرارة تم قياسها بشكل موثوق خلال هذا الشهر، عند 54.4 درجة مئوية (130 فهرنهايت).

يعيش ما مجموعه 1.8 مليار شخص، أي ما يقرب من ربع سكان العالم، في البلدان التي شهدت أسوأ عام على الإطلاق من حيث درجات الحرارة، وفقاً لتحليل منفصل نشرته شركة «بيركلي إيرث». وسجل ما مجموعه 25 دولة، بما في ذلك الصين ونيجيريا وإيران، متوسطاً سنوياً دافئاً قياسياً في عام 2021.
https://twitter.com/BerkeleyEarth/status/1481672598207582209?s=20

قال روبرت رودي، كبير العلماء في «بيركلي إيرث»: «لا أحد يعيش في متوسط درجة الحرارة العالمية»، وتابع: «ستشهد معظم مناطق اليابسة احتراراً أكثر من المتوسط العالمي، ويجب على البلدان أن تخطط لاستجاباتها لذلك».


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة حرارة الأرض درجات الحرارة

اختيارات المحرر

فيديو