إسرائيل تعيش حرب سايبر حقيقية

إسرائيل تعيش حرب سايبر حقيقية

الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15753]
صورة تعبيرية لاختراقات سايبرية لمواقع النت (رويترز)

حذر رئيس هيئة السايبر الوطنية في الحكومة الإسرائيلية، يغئال أونا، من «حرب فعلية تديرها قوى معادية». وقال إن هناك أكثر من 40 هدفا لمؤسسات وطنية ضخمة تريد إيران وحلفاؤها اختراقها لإحداث أذى كبير فيها.
وقال أونا، الذي سينهي خدمته هذا الشهر، إن إسرائيل تعيش في خضم حرب فعلية. صحيح أننا لا نرى فيها دبابات في الشوارع وصحيح أننا نعيش في طقس معتدل ذي أنسام حلوة وشمس ناعمة، إلا أن هناك حربا بكل ما تعني الكلمة من معنى، تديرها إيران وقوى أخرى تدور في فلكها من حزب الله في لبنان وحتى حماس في قطاع غزة، وتستهدف ضرب منظومة الحياة السياسية والأمنية والصحية والاقتصادية في إسرائيل. وتحاول العثور على نقاط ضعف لمهاجمتنا من خلالها.
وأكد أونا أن الهجوم الناجح، الذي نفذه قراصنة الإنترنت الإيرانيون في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، على مستشفى هليل يافي في الخضيرة، هو نموذج لما يستطيعون فعله ضد إسرائيل. وحذر من أن المستشفيات مستهدفة وكذلك البنوك والشركات والمؤسسات المدنية المختلفة، خصوصاً تلك التابعة للقطاع الخاص. لافتا أنه «للأسف هذه المؤسسات لا تأخذ تحذيراتنا بعين الاعتبار كما يجب».
وأوضح أونا، أن مؤسسات الدولة يقظة جدا وتصد يوميا هجمات السايبر، لكن مؤسسات القطاع الخاص تحتاج إلى تجهيز نفسها بقواعد دفاع متينة تمنع اختراقها. وقال: نحن في هيئة السايبر الوطنية انتبهنا والتقطنا بوادر الهجوم الإيراني على مستشفى الخضيرة في شهر أغسطس (آب)، أي قبل شهرين من تنفيذ الهجوم. ولكن للأسف، استهتروا بتحذيراتنا. لو اتخذوا الاحتياطات التي أرشدناهم عليها، لما كانت حواسيبهم قد سقطت بهذه الكمية من الدمار.
المعروف أن الحرب التي يتحدث عنها رئيس السايبر تدور في الاتجاهين، إذ تقوم إسرائيل بشكل شبه يومي بهجمات على «أهداف معادية»، وليس إيران فقط.


اسرائيل القرصنة

اختيارات المحرر

فيديو