أرمينيا تتوقع إقامة علاقات دبلوماسية وفتح الحدود مع تركيا

أرمينيا تتوقع إقامة علاقات دبلوماسية وفتح الحدود مع تركيا

الخميس - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ
محافظة قارص التركية قرب الحدود مع أرمينيا (أ.ف.ب)

نقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن وزارة الخارجية الأرمينية قولها، اليوم (الخميس)، إن أرمينيا تتوقع إقامة علاقات دبلوماسية مع تركيا وفتح الحدود بين البلدين كنتيجة للحوار بينهما.

وعيّنت الدولتان مبعوثين خاصين لتطبيع العلاقات بينهما العام الماضي، في محاولة لإصلاح العلاقات بعد سنوات من العداء، وسيعقد المبعوثان أول جولة من المحادثات بينهما في موسكو، غداً (الجمعة)، ومن المقرر أن تبدأ رحلات الطيران بين إسطنبول ويريفان أوائل فبراير (شباط)، بحسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأصبحت آخر محطة قطارات تركية قبل الحدود مع أرمينيا مرتعاً للطيور والكلاب الشاردة منذ إغلاقها قبل ثلاثة عقود، وسط صراعات دامية، لكن عودة التواصل المباشر بين أنقرة ويريفان يبعث بصيص أمل نادر في نفوس سكان الجبال المكللة بالثلوج في أقصى شمال شرق تركيا الذين يترقبون لقاء موفدي البلدين في موسكو.


ويقول إنجين يلدرم، رئيس جمعية تجار أكياكا، البلدة التركية الحدودية: «منذ إغلاق الحدود في 1993 حُجب النظر عن منطقتنا التي أغلقت من كل الجوانب». ويضيف: «الحدود هي نافذتنا الوحيدة على العالم»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتسبب تفكك الاتحاد السوفياتي الفوضوي عام 1991 في موجة من النزاعات الإقليمية وأطلق شرارة حرب واسعة بين الأرمينيين والأذربيجانيين بشأن منطقة ناغورني قره باغ.

وانتصار أرمينيا في النزاع دفع بتركيا، التي تسممت علاقاتها بيريفان أصلاً على خلفية رفض أنقرة الاعتراف بـ«إبادة» الأرمن على أيدي العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى، إلى إغلاق الحدود في 1993 دعماً للحلفاء في باكو.

ويشير الأهالي الآن إلى محطة القطار في أكياكا والمبنية من حجر البازلت الأسود بعبارة «محطة النوستالجيا»، شعوراً منهم بالحنين للماضي والأيام التي كانت فيها القطارات تعبر في الاتجاهين حاملة إلى المنطقة الخلابة حركة سياحية وتجارية.


واندلعت حرب على ناغورني قره باغ في 2020 استعادت فيها أذربيجان معظم خسائرها، ووافقت أرمينيا على هدنة بوساطة روسية، وأدى ذلك إلى تحسن المزاج العام.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أنه لا يرى «عائقاً» أمام تطبيع العلاقات مع أرمينيا في حال حافظت يريفان على «نية حسنة» تجاه باكو.

ثم تبادلت تركيا وأرمينيا تعيين موفدين خاصين للمحادثات. والشهر الماضي قررت يريفان إلغاء حظر على استيراد سلع تركية فرضته في أعقاب حرب 2020 على قره باغ.

ويستذكر أصحاب المحلات في أكياكا فترة كان فيها الأرمينيون يعبرون الحدود لشراء حاجاتهم. ويقول حسين كانيك الذي يملك متجراً لبيع الأجبان في محافظة قارص المجاورة: «قمنا بأعمال تجارية نشطة مع الأرمينيين».


أرمينيا تركيا أخبار أرمينيا اذربيجان و ارمينيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو