اجتماعات وزارية تناقش في الرياض فرص التعدين بالمنطقة والعالم

اجتماعات وزارية تناقش في الرياض فرص التعدين بالمنطقة والعالم

قبيل انطلاق أعمال المؤتمر الدولي غداً
الثلاثاء - 7 جمادى الآخرة 1443 هـ - 11 يناير 2022 مـ
جانب من الاجتماعات التي تسبق مؤتمر التعدين الدولي بالرياض (الشرق الأوسط)

عُقدت في الرياض، اليوم (الثلاثاء)، اجتماعات الطاولة المستديرة، والتي ضمّت أكثر من 30 دولة، بحضور الوزراء المعنيين بقطاع التعدين في الدول العربية وعدد من دول العالم، إضافة إلى منظمات إقليمية ودولية.
واتفق الوزراء ورؤساء الوفود المشاركون خلال اجتماعهم على أهمية التعاون والتنسيق بين الحكومات وشركائها من القطاع الخاص والمجتمع المدني؛ للعمل معاً من أجل التقدم في قطاع التعدين وتحقيق التطورات التعدينية المستدامة والمسؤولة والشاملة لتعزيز تحقيق المنافع المشتركة.
واشتملت المناقشات على ثلاثة مواضيع رئيسية؛ تحدّث خلالها الوزراء، وممثلو المنظمات والوكالات متعددة الأطراف، وقادة التعدين، والمنظمات غير الحكومية، عن المساهمة التي يُقدّمها ويمكن أن يُقدّمها التعدين للدول والمجتمعات، مع ضمان تعظيم فوائد قطاعات التعدين، وسلاسل التوريد لتحقيق الازدهار الاقتصادي.
كما ركّزت المشاركات أيضاً على الدور المهم الذي ستلعبه المعادن والفلزات في الانتقال العادل إلى مستقبل طاقة منخفضة الكربون، والدور الذي يمكن أن تلعبه كل دولة في المنطقة في تطوير سلاسل قيمة تعدينية مستدامة ومسؤولة.
وأكد المشاركون أن قطاع التعدين العالمي يمر حالياً بعدة تحديات مع فرص كبرى، حيث تواصل الدول وشركات التعدين التعامل مع آثار جائحة «كوفيد - 19»؛ إلا أن سلاسل التوريد تشهد تعافياً مع تزايد طلب المستهلكين، وهو ما يضاعف تحدي النمو الكبير في الطلب على المعادن والفلزات اللازمة والحدّ من ظاهرة الاحتباس الحراري، وفقاً لاتفاقية باريس عام 2015 وما تم تأكيده في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2021 في غلاسكو.
وفي نهاية الاجتماع، ناقش الوزراء فرص التعاون في الشرق الأوسط ووسط آسيا وأفريقيا، وسلّطوا الضوء على قدرة المنطقة على المساعدة في تلبية الاحتياجات التعدينية العالمية في المستقبل، حيث تمتلك بعضاً من أكبر الاحتياطيات والموارد من السلع الأساسية؛ وتتمتّع بإمكانيات عالية لنمو إنتاج المعادن.
ونوّهوا إلى أن التعدين وصناعة المعادن يملكان فرصاً ليكونا محركاً رئيسياً للتنمية في المنطقة، كما يمكن أن يزيد التعدين من فاعلية تنمية المجتمعات، وتحسين حياتهم لتمكينهم من المشاركة الفاعلة على المدى الطويل، مع الإشارة إلى أن الحكومات تلعب دوراً مركزياً في التقريب بين قطاع التعدين والمجتمع من أجل تحقيق الفوائد المشتركة.
وفي ظل اتخاذ الدول خطوات حثيثة لتأمين الإمداد بالمعادن؛ اتفق المشاركون على الحاجة إلى مناقشة التحديات الحالية والمستقبلية بشأن مستقبل المعادن المستدامة، كما اتفقوا على نهج تعاوني يجمع أصحاب العلاقة لإيجاد أرضية مشتركة لتطوير سلاسل إمداد تعدينية مرنة. وأكّدوا موقفاً جماعياً بشأن أهمية المعادن للمجتمعات والاقتصادات المستقبلية، داعين إلى تبنّي خريطة طريق لإحراز تقدّم في حوار أصحاب العلاقة من جميع الأطراف بشأن التعدين والمعادن في المنطقة.
وشدد المشاركون على أن المعادن والفلزات توفر فرصاً تنموية حيوية لتحقيق اقتصاد منخفض الكربون من خلال التقنيات الجديدة، بما في ذلك السيارات الكهربائية، وتخزين البطاريات، ومصادر الطاقة المتجددة، مشيرين إلى أن الطلب على المعادن المهمة آخذٌ في التسارع، ومن المتوقع أن يتضاعف في العقود القادمة، وسيُمثّل فرصة تاريخية للمنطقة.
ويسبق اجتماع الطاولة المستديرة، أعمال وجلسات «مؤتمر التعدين الدولي» الذي ينطلق غداً، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بهدف دفع الحوار حول مستقبل المعادن، والاستثمار في التعدين، والتعاون عبر المنطقة الممتدة من أفريقيا إلى آسيا الوسطى. وقد استهلّ المؤتمر فعالياته بعقد اجتماع مائدة مستديرة، حضره 15 وزيراً و25 من رؤساء الوفود من أنحاء المنطقة وخارجها.


السعودية السعودية الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو