شكوك حول فاعلية الفحص السريع لـ«كورونا»

شكوك حول فاعلية الفحص السريع لـ«كورونا»

أوروبا توقف استخدام اختبار «جنروي بيوتك» الصينية
الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1443 هـ - 11 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15750]

طلبت الوكالة الأوروبية للأدوية من السلطات الصحية في بلدان الاتحاد الأوروبي وقف تسويق الاختبار السريع لتحديد الإصابة بـ(كوفيد) الذي تنتجه شركة «جنروي بيوتك» الصينية، وذلك بعد الاشتباه الذي نجم عن كثرة النتائج الإيجابية الخاطئة بهذا الاختبار. وقالت الوكالة إنها باشرت بإجراء تحقيق حول هذا المنتج الذي سبق للوكالتين الآيرلندية والإسبانية للدواء أن أبلغتا عن ازدياد الحالات المماثلة وقررتا سحبه من التداول.

وبعد أن تحولت الاختبارات السريعة إلى الأداة الأساسية لرصد انتشار فيروس «كورونا» في هذه الجولة الجديدة التي تحطم فيها الإصابات اليومية كل الأرقام السابقة، حيث أوصت السلطات الصحية باللجوء إليها والخضوع للحجر الصحي الذاتي بهدف تخفيف الضغط على المنظومات الصحية، تبين أن موثوقيتها أدنى بكثير من اختبارات PCR التي تفرضها دول كثيرة كشرط للسفر. لكن الاختبارات السريعة تتميز، فضلا عن سرعتها، بقلة تكلفتها وإمكانية إجرائها في المنزل، وأنها مع انتشار أوميكرون أظهرت حساسية كافية لرصد الإصابة، خاصة عندما تكون الشحنة الفيروسية عالية، أي عندما يكون المصاب قادراً على نقل الوباء بسهولة أكبر إلى الآخرين.

وفي تعميمها الأخير حول هذه الاختبارات تنبه الوكالة الأوروبية للأدوية من أنه إذا جاءت نتيجة الاختبار سلبية، فإن ذلك لا يشكل دليلاً قاطعاً على عدم الإصابة، إذ إنه خلال الأيام الأولى والأخيرة بعد الإصابة تكون الشحنة الفيروسية ضعيفة، وبالتالي فإن الاختبار السريع لا يرصدها ولا يظهر الخط الثاني مقابل الحرف T. أما النتيجة الإيجابية فهي شبه أكيدة لرصد الإصابة، فيما السلبية قد تعني أن الشحنة الفيروسية ليست كافية بعد، وأن الفيروس ما زال في مرحلة الاحتضان. يضاف إلى ذلك أنه في حالة الإصابة بأوميكرون، يمكن أن تظهر الأعراض قبل النتيجة الإيجابية، أي عندما تكون شحنة الفيروس لا تزال متدنية.

ويذكر أنه بعد ظهور وبائية في الترويج مؤخراً بدأ المصابون يعانون من أعراض المرض، مثل السعال وآلام الحنجرة وارتفاع درجة حرارة الجسم، بعد ثلاثة أو أربعة أيام من التواصل مع المصاب الناقل، ما دفع الخبراء إلى القول إن متحورة أوميكرون غير المعادلة التي كانت قائمة بين ظهور الأعراض الأولى وبلوغ الشحنة الفيروسية ذروتها. ويقول العالم الوبائي مايكل مينا إن ذلك قد يعود إلى مواصفات المتحورة الجديدة، أو إلى أن أوميكرون يتسبب في إصابات متكررة، وبالتالي فإن ردة فعل الجسم تختلف إزاءه. وتنصح الوكالة الأوروبية بتكرار الاختبار عند الارتياب من النتيجة، إذ من المرجح أنه لا يرصد الإصابة خلال الأيام الأولى لكنه يرصدها مع ارتفاع الشحنة الفيروسية.

وتوصي الوكالة باتخاذ أقصى التدابير الاحترازية حالما تظهر الأعراض التي باتت معروفة، حتى إذا كانت النتيجة سلبية. وهذا ما بينته دراسة أولية نشرت مؤخراً، وأفادت بأن غالبية الإصابات بأوميكرون أدت إلى إصابة آخرين طوال عدة أيام قبل أن ترصد الإصابة باختبار سريع. لذلك تقترح الوكالة الأوروبية «التصرف بحذر شديد عندما تكون نتيجة الاختبار السريع سلبية لكن مع وجود أعراض، والتزام العزل عند الإمكان في انتظار نتيجة اختبار آخر صباح اليوم التالي أو حتى في نفس الليلة». أما ظهور الخط الثاني مقابل الحرف T فهو تأكيد قاطع على وجود إصابة، وأنه بقدر ما يكون لون الخط باهتاً بقدر ما دل على تدني مستوى المستضدات، أي أن الإصابة في مراحلها الأولى أو الأخيرة. ومع ارتفاع الشحنة الفيروسية، يصبح لون الخط قاتماً أكثر، وهذا ما يظهر عادة عند بلوغ الإصابة ذروتها، أي أن احتمالات انتقال العدوى إلى الآخرين أصبحت عالية جداً.

وعند التأكد من الإصابة ينبغي إبلاغ السلطات الصحية التي لم تعتمد بعد بروتوكولاً موحداً على الصعيد الأوروبي بشأن فترات العزل والحجر الصحي، خاصة أن معظم التدابير التي فرضت، وجرى تعديلها لاحقاً، كانت متأثرة باعتبارات اقتصادية ولوجيستية لمنع الشلل في الحركة الإنتاجية والنشاط الإداري بسبب الارتفاع الكبير في عدد الإصابات.


أوروبا العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو