المستشارون الإعلاميون للفنانين... حيث الثقة على المحكّ

المستشارون الإعلاميون للفنانين... حيث الثقة على المحكّ

يجتهدون في الظل حفاظاً على بريق نجومهم
الاثنين - 29 جمادى الأولى 1443 هـ - 03 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15742]

يعمل المستشارون الإعلاميون في مجالات متنوعة، وهم موجودون في عالم التصميم والأزياء والغناء، كما في السياسة والاقتصاد والعلوم.

غالبية المهن الحرة، يبحث أصحابها عن إعلامي ذي خبرة يسهم في الترويج لأفكارهم ومشاريعهم، وكذلك لصورة منتجهم وتوسيع انتشاره. ولذا يُعد المستشار الإعلامي مصدر ثقة تعزّزها علاقاته مع المحرّر الصحافي والمُعدّ التلفزيوني والمذيع وأصحاب المواقع الإعلامية الإلكترونية... أي باختصار يشكل صلة الوصل بين أهل الفن وعالم الإعلام. وكم من مرة يلجأ الصحافي إلى هذا المستشار أو ذاك، كي يتأكد من معلومة أو خبر يتعلق بنجم معين. فمصداقية المحرر وتفرّده بخبر معين، يقف وراءهما مرات كثيرة المستشار الإعلامي.

البعض يصف المستشار الإعلامي بـ«كاتم الأسرار»، وغيرهم يرون فيه الـ«فلتر» (المصفاة) الذي يعرف كيف يبرز الجزء اللماع من شخصية النجم أمام الرأي العام.

مهمته الصعبة... تولد منافسة له على الساحة، لأن المطلوب منه أن يتمتّع بشبكة علاقات عامة قوية مع وسائل الإعلام، ويعرف كيفية كتابة خبر أو بيان إعلامي. أما التحدّي الجديد الذي يواجه مستشاري الفنانين هذه الأيام، فيتمثل بإتقانهم لغة الـ«سوشيال ميديا»... هذه «اللغة» المهمة التي باتت بين الأهم والأكثر حساسية.


المستشار مصدر ثقة

مستشارون إعلاميون كثر ارتبط اسمهم بنجوم وشركات ومؤسسات... حتى باتوا جزءاً لا يتجزأ منها، بعضهم أمضى نصف عمره المهني مع مغنٍ أو ممثل وشركة إنتاج، وبعضهم الآخر آثر التنقل بين مكان وآخر، ليجمع الخبرة.

تملك المستشارة الإعلامية إليان الحاج خبرات طويلة، إلى حدّ سمح لها بالخروج من دائرة العمل المحلي إلى العالمي. واليوم ترافق إليان نجوماً ينتمون لشركة «يونيفرسال مينا»، أمثال عبير نعمة ومساري وعصام النجار. كذلك هي المستشارة الإعلامية لأحد كبار مديري أعمال الفنانين العالميين وسام صليبي. لم تنحصر خبرة إليان - التي تملك شركة «ميديوم» للاستشارات - مع أهل الغناء بل طالت في حقبة سابقة شركة «الصبّاح إخوان» للإنتاج الدرامي، ومن الممثلين ترافق ريتا حرب وكارلوس عازار وستيفاني صليبا، ومعهم الموسيقي هاروت فازيليان. وخلال لقاء مع «الشرق الأوسط» قالت شارحة: «مهمتي رسم الصورة والخطة الملائمتين للفنان. ومن خلالها يطلّ على عالم إعلامي واسع يثبت من خلاله هويته الفنية. أنا أدرك تماماً كيف يجب أن تكون طبيعة كل إطلالة، إذ لا بد أن تختلف بين شاشة صغيرة، ومسرح، حفلات، وسوشيال ميديا».

إليان الحاج، تركز في عملها على الجزء الأفضل لدى النجم الذي تتعامل معه. وتعلق قائلة: «من منا بلا عيوب؟ ولكن في الإعلام يجب التركيز على نقاط القوة في شخصية الفنان».

أما أمين حمادة، فهو يعمل في هذا المجال منذ عام 2012. عندما مارس مهمته مستشاراً إعلامياً لمسلسلات عديدة كـ«خاتون» و«كواليس المدينة» و«فخامة الشك» وغيرها. وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» أوضح: «حاولت منذ خطوتي الأولى ألا أحصر عملي بشركة إنتاج واحدة. ولكوني ناقداً فنياً، لم أرغب في الخلط بين مهنتي كصحافي وعملي كمستشار إعلامي، حفاظاً على مصداقيتي. بعض الأحيان نرى نقاداً كثراً يطبِّلون لمنتج درامي أكثر من غيره، لأنهم يتعاونون مع الشركة المنتجة له. هذا أمر أرفضه بالكامل لأنني أحب وأحترم عملي كناقد».

علاقات طويلة ومديدة تربط حمادة بعدد من الممثلين، عرباً ولبنانيين. وهو واقع يعتزّ به إلى حد يسمح له بتوجيه بعض النقد لهم من دون أن ينزعجوا، «لأنهم - كما يقول - يثقون بقلمي وبأسلوب عملي، ويعرفون تماماً أني صاحب وجه واحد، ولا أتلون. لذلك أحافظ على علاقاتي الوثيقة بهم».

من جهته، يعدّ الصحافي سعيد الحريري صاحب خبرة طويلة في عالم الاستشارات الإعلامية تتجاوز الـ20 سنة. إذ تنقّل في مجالات مختلفة حاملاً مهمته هذه معه، مواكباً الجمال والتجميل والطب والفن والرياضة والفنادق وغيرها. عمل سعيد مع راغب علامة وميريام فارس ومع اختصاصي التجميل بسام فتّوح ومصفف الشعر جو رعد ومصمم الأزياء نيكولا جبران. وحسب كلامه «صلة التواصل مع الناس طيلة هذه السنوات ألفت عندي عشرة عمر وعلاقات عامة وطيدة، مع نجوم ورؤساء تحرير وصحف ومجلات، هي بمثابة متعة أتلذذ بطعم ونكهة كل منها لأني شغوف بمهنتي». ويضيف: «لكل عالم عملت فيه أسلوبه الخاص في التعاطي معه كمستشار إعلامي. عالم الترفيه والتسلية مغاير تماماً لعالم الفن والطب، وكذلك الأمر بالنسبة لعالم تصميم الأزياء والرياضة. في هذا الأخير اكتشفت أشياءً كثيرة كنت أجهلها. نجوم الرياضة هم من نوع آخر يزوّدونك بخبرة واسعة الآفاق. كذلك الأمر بالنسبة للفنادق في لبنان وخارجه».


القاعدة الذهبية للنجاح

يعزز تراكم الخبرات في أي مهنة الثقة بالنفس لدى صاحبها، وكذلك الالمام بثقافات متنوعة. وبحسب المستشارين الإعلاميين الذين التقتهم «الشرق الأوسط»، فإن مهنتهم تقوم على ركائز لا تتغير، هي بمثابة قاعدة ذهبية متبعة لدى المستشار الناجح.

إذ ترى إليان الحاج أنه «يجب على المستشار الإعلامي أن يكون قد اختبر كل زوايا الإعلام لسنوات طويلة، كي يصبح ملماً بها ويعرف زواريبها. منذ 29 سنة أمارس عملي هذا، وكل يوم أكتشف الجديد. اطلاعي على عالم الإعلام عن قرب ولّد عندي الجرأة كي أخوض مهمتي كمستشارة إعلامية. لقد جمعت من خبراتي في المرئي والمكتوب والمسموع، مهاراتي على مستويات مختلفة. واليوم بتّ أعرف النصيحة والخطة والصورة التي يجب أن أرسمها للآخر بفضل معرفتي هذه».

والحقيقة أن إليان الحاج وجدت صعوبة في المرحلة الأولى من انطلاقها في هذه المهمة، كونها من أوائل من خاضوها. «لم تكن المهنة منتشرة ومعروفة بعد، كانت تقتصر على المجال السياسي. كنت أسأل نفسي باستمرار، ماذا يريد بالتحديد الفنان والملحن أو الممثل والمغني من الاستشارة الإعلامية؟ في منطقة الشرق الأوسط رأي الفنان أو النجم بشكل عام هو السائد. بعضهم لا يقدّر عملنا، ولكن شريحة لا يستهان بها باتت تثق بقدراتنا، وتعرف النتائج الأكيدة التي بإمكاننا تحقيقها».

سؤال يطرحه كثيرون حول طبيعة عمل المستشار الإعلامي لدى الفنان. فهل هو بمثابة مدير أعمال أو ملحق إعلامي أم متحدث باسمه؟

يرد سعيد الحريري قائلاً إنه الشخص الذي يلجأ إليه صاحب العمل ليروج له منتجه إعلامياً وإعلانياً. وذلك يحصل ضمن مؤتمر صحافي أو لقاءات مع إعلاميين أو إطلالات عبر الشاشة الصغيرة. لذلك على المستشار الإعلامي أن يتمتع بخبرة صحافية، ويكون صلة وصل مميزة مع زملائه الصحافيين. كذلك يجب أن يتمتع بشبكة علاقات عامة واسعة تخوله أن يدق الأبواب من دون أن تقفل بوجهه لأي سبب كان. عليه أن يمشي بين النقاط، أن يحافظ على مسافة واحدة مع الجميع، فالمستشار معلن من نوع آخر، لا يدفع الأموال بل يستفيد من الخدمات بفضل علاقاته العامة هذه. والكارثة الكبرى تتمثل في جهله بأصول الصحافة، وفي كتابة بيان صحافي، عندها سيكون الفشل له بالمرصاد».

من ناحية أخرى، مع تطور الإنتاجات الدرامية، ولدت منافسة قوية. إذ لم يعد المسلسل ينحصر عرضه على الشاشة الصغيرة المحلية، بل توسعت لتطال منصات إلكترونية وقنوات فضائية. هذه المنافسة انعكست على مهمة المستشارين الإعلاميين أيضاً، وهكذا صار يحاول كلّ من ناحيته أن يطور خططه الإعلامية، ويضعها في خطها المستقيم كي، لا تتشابك مع عناوين تجارية تفقده مصداقيته. وهنا يعلق أمين حمادة: «لكل عمل ظروفه ووجهته الخاصة لجذب المشاهد، كما أن لكل شركة منتجة سياستها، ويجب احترامها من قبل المستشار الإعلامي. البيانات التي تطال حبكة العمل وأبطاله، والأحاديث التي يصرّح بها الممثلون تتطلب مناقبية من المستشار الإعلامي، ولذا عليه أن يطّلع عليها ويتحمّل مسؤولية ما يرد فيها. وفي موضوع الأخبار والشائعات الكاذبة عليه أن يصحّحها، وبالتالي عليه أن يحرص على ألا تخرج تفاصيل تسيء إلى صورة العمل، فتنعكس سلباً عليه. بكلام آخر، مهمة المستشار الإعلامي خدمة هذا العمل إعلامياً وليس العكس».


وسائل التواصل الاجتماعي

في سياق موازٍ، يدخل المستشارون الإعلاميون اليوم تجربة جديدة، ألا وهي ميديا وسائل التواصل الاجتماعي. وهنا يشرح الحريري: «على المستشار الإعلامي أن يتكيّف مع لغة العمل الجديدة هذه ويتعلمها. فالتحوّل إلى وسائل التواصل بات الملعب الأكبر والأكثر شهرة في عالم الإعلام، وكبريات الشركات تخصّص محتوى إعلامياً خاصاً لهذه الوسائل. ومَن يتشبّث بالماضي ويرفض تعلّم هذه اللغة، سيبقى هو أيضاً من الماضي ولن يتطور».

ماذا تعلم أمين حمادة من تجربته كمستشار إعلامي؟ أجابنا: «علمتني أهمية الثقة التي تربطني بمن أعمل معهم. لم أصادف أي مشاكل لأنني مهني وموضوعي».

وعن الإنجازات التي حققتها آليان الحاج قالت: «من الصعب أن يحكي الشخص عن إنجازاته، ولكنني فخورة بما وصلت إليه حتى صار بمقدوري أن أقرأ الناس من داخلهم. الأهم هو هذه المسؤولية التي يوكلها النجم لنا، فهو يسلّمنا أحلامه ومهنته، فهو إذا ما انكسر لا بد أن ننكسر معه. إن علاقاتنا مع نجومنا هي مشوار حياة... ومن دون الخبرة لن نعرف كيف نرشده».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو