جائزة المغرب للكِتاب تتوج 13 فائزاً في 8 أصناف

جائزة المغرب للكِتاب تتوج 13 فائزاً في 8 أصناف

حجب تلك المُوجهة للطفل والشباب
الأحد - 15 جمادى الأولى 1443 هـ - 19 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15727]
أغلفة بعض الكتب الفائزة

أعلنت وزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الثقافة) المغربية، مساء أول من أمس، عن النتائج النهائية لجائزة المغرب للكتاب برسم سنة 2021.
واستقبل الوزير محمد المهدي بنسعيد رئيسَ وأعضاءَ لجنة تحكيم الجائزة، وأثنى على عمل اللجنة، مؤكداً عزم الوزارة على تطوير هذه الجائزة، وتنظيم حفل كبير يليق بالكِتاب ومكانته لدى المجتمع المغربي. وقدم عبد العالي ودغيري، رئيسُ اللجنة النتائجَ النهائية للجائزة، وذلك على أثر انتهاء أشغال اللجان المكلفة قراءة وتقييم الكتب المرشحة للجائزة التي تتوزع على تسعة أصناف، هي السرد (رواية، قصة، مسرحية)، والشعر، والإبداع الأدبي الأمازيغي (الأعمال الشعرية والروائية والمسرحية والقصصية)، والكتاب الموجه للطفل والشباب، والعلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والدراسات الأدبية والفنية واللغوية، والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية، والترجمة.
وأسفرت النتائج عن فوز محمد علي الرباوي عن مجموعته «رياحين الألم» (الجزء الرابع) بجائزة الشعر (مناصفة) مع رشيد المومني عن ديوانه «من أي شيء». فيما فاز بجائزة السرد إسماعيل غزالي عن روايته «قطط مدينة الأرخبيل»، وبجائزة العلوم الإنسانية (مناصفة) بوبكر بوهادي عن كتابه «المغرب والحرب الأهلية الإسبانية 1936 - 1939»، ويحيى اليحياوي عن كتابه «بيئة المعطيات الرقمية».
وفاز بجائزة العلوم الاجتماعية (مناصفة) يحيى بن الوليد عن كتابه «أين هم المثقفون العرب؟ سياقات وتجليات»، وإدريس مقبول عن كتابه «الإنسان والعمران واللسان، رسالة في تدهور الأنساق في المدينة العربية»، فيما فاز بجائزة الدراسات الأدبية والفنية واللغوية نزار التجديتي عن كتابه «الناظم السردي في السيرة وبناتها: دراسات فيما وراء العيان والخبر»، وبجائزة الترجمة (مناصفة) أحمد بوحسن عن ترجمته لكتاب «مغامرات ابن بطوطة: الرحالة المسلم في القرن الرابع عشر الميلادي» ومحمد الجرطي عن ترجمته لكتاب «نهاية الحداثة اليهودية: تاريخ انعطاف محافظ»، وبجائزة الدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية خالد أنصار عن كتابه «الأصوات الصفيرية في الأمازيغية». فيما فاز بجائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي (مناصفة) حسن أوبراهيم أموري عن روايته «تيتبيرين تيحرضاض» (الحمامات العاريات) والطيب أمكرود عن ديوانه «أروكال» (جمر تحت الرماد)، بينما قررت اللجنة حجب جائزة الكتاب الموجه للطفل والشباب. وكانت رئاسة اللجان الفرعية قد أسندت إلى كل من أحمد الريسوني (صنف الشعر)، وعبد الكريم جويطي (صنف السرد والإبداع الأدبي الأمازيغي والكتاب الموجه للطفل والشباب)، وعلي سدجاري (صنف العلوم الاجتماعية)، وأحمد شوقي بنبين (صنف العلوم الإنسانية)، وزهور كرام (صنف الدراسات الأدبية والفنية واللغوية والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية)، وعبد النور خراقي (صنف الترجمة).
وبلغ عدد الكتب المرشحة للجائزة، في دورة هذه السنة، 192 مؤلفاً، توزعت بين الشعر (20) والسرد (46) والعلوم الإنسانية (19) والعلوم الاجتماعية (21) والدراسات الأدبية والفنية واللغوية (30) والدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية (08) والإبداع الأدبي الأمازيغي (17) والكتاب الموجه للطفل والشباب (15) والترجمة (16).
وتعد جائزة المغرب للكتاب، حسب المسؤولين عن الشأن الثقافي المغربي، «مناسبة لتكريم النبوغ المغربي» و«فرصة لإشراك عموم القراء والمهتمين في اختيارات لجان التحكيم والقراءة».
وقطعت هذه الجائزة، التي يتم تقديمها كـ«مكافأة وطنية» للأسماء المساهمة في إثراء الفكر والإبداع والبحث والترجمة في المغرب، مساراً ثقافياً مهماً كرست خلاله حضورها، كــ«محطة احتفائية سنوية بالإنتاج المغربي في مختلف الأصناف الإبداعية والمعرفية والنقدية والترجمية»، حتى «استحقت ما صارت تحظى به في الأوساط الثقافية داخل البلاد من مكانة اعتبارية، ومن اهتمام من طرف عدد كبير من المفكرين والمبدعين والباحثين والنقاد، فضلاً عن الفاعلين المعنيين بقطاع النشر وشؤون الكتاب المغربي»؛ فيما يعد «السجل الحافل» لهذه الجائزة، خلال أكثر من خمسين سنة على إطلاقها، بمثابة «خريطة مبيانية لتطور الحقل الثقافي الوطني من خلال الذخيرة الطويلة للأعمال التي ترشحت لها في مختلف الأصناف، ومن خلال قائمة الكتب التي تم تتويجها بها على مر السنوات والدورات».


المغرب كتب Art

اختيارات المحرر

فيديو