لطفي لبيب لـ«الشرق الأوسط»: لن أترك الفن حتى يغيبني الموت

لطفي لبيب لـ«الشرق الأوسط»: لن أترك الفن حتى يغيبني الموت

تحدث عن أمنياته بتنفيذ فيلمه عن حرب أكتوبر
السبت - 13 جمادى الأولى 1443 هـ - 18 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15726]
الفنان المصري لطفي لبيب

عبّر الفنان المصري لطفي لبيب، عن حزنه الشديد بسبب شائعات اعتزاله التي تزايدت في الآونة الأخيرة، وقال «حبي للتمثيل ليس له حدود؛ فقد أمضيت عمري في هذا المجال؛ ولن أترك الفن إلى أن أذهب إلى قبري».

وتحدث لبيب في حوار إلى «الشرق الأوسط»، عن أن «اعتزال الفن ليس وارداً على الإطلاق، خصوصاً مع مشاركته أخيراً في أكثر من عمل كضيف شرف»، ولفت إلى أنه يفتخر بتاريخه الفني، وما قدمه على مدار حياته، خاصة مشواره السينمائي، الذي قدم فيه 140 فيلماً، وشارك في عشرات الأعمال الفنية.

ويرى لبيب، أنه «ما زال أمامه الكثير، وإلى الآن لم يقدم شيئاً ويرغب في المزيد»، مستكملاً «فكرت في الاعتزال في فترة ما، ولكن عدلت عن قراري؛ فقد اشتقت لجمهوري وقيل لي إنه اشتاق إليّ؛ فبعد إصابتي بجلطة دماغية أثّرت بشكل كبير على الجانب الأيسر، وودت الرجوع مجدداً لحياتي الفنية».

وعبّر الفنان المصري عن سعادته لكونه «ضلعاً رئيساً» فيما يعرف بأفلام الشباب، حيث برع في تقديم دور الأب والعم والجار والصديق وصاحب العمل، وغيرها من توليفة الأدوار التي جعلته قاسماً مشتركاً في نجاح هذه الأعمال.

وتابع «الأدوار التي قدمتها مع عدد كبير من النجوم الشباب أفتخر بها وبالعمل معهم، وأفرح بنجاحهم جميعاً لأنهم أبنائي»، وضرب مثلاً بمحمد هنيدي وأشرف عبد الباقي وكريم عبد العزيز، وقال «كانوا من أوائل الناس التي حرصت على زيارتي في فترة مرضي، وفي مقدمتهم الدكتور يحيى الفخراني، ومَنْ لم يفعل ذلك قدرت انشغاله».

وتطرق لبيب إلى تكريمه في كثير من الفعاليات والمهرجانات الفنية، كان آخرها بالمركز الكاثوليكي للسينما، وتكريمه من قبل وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم بأكاديمية الفنون. وذكر لبيب، أن مهرجاني القاهرة والجونة لم يكرماه رغم مشواره الكبير، وأنه لن يعتب عليهما.

وبالحديث عن عمله في السينما، قال «لم أقصد التواجد في الأعمال السينمائية بشكل ملحوظ، لكنه قدر ربنا ومن حسن حظي، فهي ذاكرة الفن، لا سيما أن الوسط الفني في مصر ليس له ذاكرة وخاصة الدراما؛ فنحن نجد أكثر من مائة شخص يدخلون منازلنا عبر الشاشة الصغيرة ويتبدلون كل فترة بعكس السينما».

وتابع «ليس عندي أي مشكلة أن أكون ضيف شرف، فبمجرد خروجي من المنزل أشعر بسعادة بالغة، وأستعيد أيامي الجميلة في الكرفان والعمل والتصوير؛ لأن هذه الأجواء لن أراها إلا في اللوكيشن»، معبراً عن سعادته بمشاركته في حكاية و«يبقى الأثر» التي عرضت أخيراً مع الفنانة نجلاء بدر، التي وصفها بأنها «إنسانة جميلة وممثلة مبدعة بكل المقاييس، وهي حالياً تأخذ حقها الفني».

وفيما يتعلق بـ«السوشيال ميديا»، نفى لبيب أن يكون له صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال «مدير أعمالي المسؤول عن نقل جميع أخباري للناس، فهو لم يتركني قط طوال فترة مرضي وأعتبره مثل ابني البكر».

ورغم أن الفنان المصري تحدث عن حبه الكبير للسينما، فإنه رأى أن المسرح يحتل مكانة كبيرة في قلبه وقدم به «أنجح مسرحيات» من بينها (الرهان والملك، ليلة من ألف ليلة، الملك لير)، واستدرك «المسرح هو بيتي ولن أتركه فبمجرد ذهابي إليه كأني ذهبت لمنزلي، ولكنه يحتاج إلى حركة وأنا غير قادر على ذلك».

وعن ذكرياته ومشاركته في حرب السادس من أكتوبر، قال لبيب «هذه حرب مشاة وليست طيران مثلما يعتقد الناس، فالبحرية والطيران أسلحة معاونة وأنا شاهد عيان وأقرّ بذلك لأنني كنت الموجة الأولى في العبور».

وانتهى لبيب بالحديث عن أكتوبر سينمائياً، وقال، إنه كتب فيلماً عن أحداثها، وطبعه في كتاب طبع منه 3 طبعات، ويعمل حالياً على كتابة الرابعة. ولفت إلى أن السيناريو جاهز ويتمنى أن يخرج إلى النور، ولن يستطيع أحد تقديمه إنتاجياً سوى الدولة.


مصر دراما ممثلين

اختيارات المحرر

فيديو