كيم جونغ أون أعدم 7 أشخاص لمشاهدتهم مقاطع فيديو كورية جنوبية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
TT

كيم جونغ أون أعدم 7 أشخاص لمشاهدتهم مقاطع فيديو كورية جنوبية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)

قالت منظمة حقوقية إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أشرف على الإعدام العلني لسبعة أشخاص متهمين بمشاهدة أو توزيع مقاطع فيديو كورية جنوبية.
قامت مجموعة عمل العدالة الانتقالية ومقرها سيول، والتي أجرت مقابلات مع 683 منشقاً كورياً شمالياً على مدى ست سنوات، بتوثيق 27 عملية إعدام في المجموع، معظمها رميا بالرصاص، بتهم تتعلق أيضاً بالمخدرات والاتجار بالبشر، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
يأتي ذلك في أعقاب ادعاءات في مايو (أيار) 2021 من قبل صحيفة «ديلي إن كيه» المنشقة على الإنترنت ومقرها كوريا الجنوبية بأن السلطات الكورية الشمالية أعدمت رجلاً علناً لبيعه أقراصا مضغوطة وأجهزة «يو إس بي» مليئة بأفلام ومقاطع فيديو موسيقية كورية جنوبية بشكل غير قانوني.
ومن بين الحالات السبع الموثقة لأفراد متهمين بمشاهدة أو توزيع أفلام وفيديوهات كورية جنوبية، وقعت ست حالات في هايسان بمقاطعة ريانغجانغ بين عامي 2012 و2014 وواحدة في مدينة تشونغجين بمقاطعة شمال هامغيونغ، في عام 2015 بحسب التقرير.
ووجد التقرير، الذي يحمل عنوان «رسم خرائط عمليات القتل في ظل كيم جونغ أون: رد كوريا الشمالية على الضغط الدولي»، أن بيونغ يانغ بدأت في تنفيذ عقوبة الإعدام بطريقة غير مرئية ردا على تدقيق دولي أكبر لانتهاكات حقوق الإنسان.


وأعلنت المنظمة الحقوقية أن كوريا الشمالية تواصل تنفيذ عمليات إعدام علنية لكنها تعمل الآن على جعلها غير مرئية للعالم الخارجي، ما يشير إلى أن بيونغ يانغ تهتم أكثر بصورتها في الخارج.
وقال بارك أه يونغ، المؤلف الرئيسي للتقرير، الذي نُشر أمس (الأربعاء): «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن نظام كيم جونغ أون يولي مزيداً من الاهتمام لقضايا حقوق الإنسان بسبب زيادة التدقيق الدولي».
وتابع: «هذا لا يعني أن وضع حقوق الإنسان هناك يتحسن - عمليات القتل التي تقودها الدولة لا تزال تحدث بطرق قد لا تكون مرئية للعامة كما كانت من قبل».
ونفت كوريا الشمالية وجود معسكرات اعتقال واتهمت الدول الغربية باستخدام انتقاد حقوق الإنسان كجزء من سياسة معادية لها.
وقالت المنظمة إن بيونغ يانغ نفذت في الماضي عمليات إعدام في قرى ومعسكرات يمكن أن تتجمع فيها حشود، كتحذير علني. لكنها تجنبت بشكل متزايد عمليات الإعدام في المناطق السكنية المكتظة بالسكان، حيث واجهت السلطات صعوبة في تتبع أولئك الذين يحضرون الحدث.
وأشارت المنظمة إلى أن الدولة أوقفت أيضا تنفيذ عمليات إعدام بالقرب من حدودها وفي منشآت يمكن مراقبتها بسهولة عبر الأقمار الصناعية.
ولطالما اتُهمت كوريا الشمالية بتنفيذ عمليات إعدام علنية من أجل إخضاع السكان عبر بث الرعب. حتى أن كيم جونغ أون أعدم العديد من مستشاريه المقربين، ومنهم زوج عمته جانغ سونغ - ثيك الذي كان يعتبر المسؤول الثاني في كوريا الشمالية بشكل غير رسمي في عام 2013.


مقالات ذات صلة

بوتين يغادر أقصى شرق روسيا إلى كوريا الشمالية

آسيا بوتين يغادر أقصى شرق روسيا إلى كوريا الشمالية

بوتين يغادر أقصى شرق روسيا إلى كوريا الشمالية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غادر منطقة ساخا في أقصى شرق روسيا متوجهاً إلى كوريا الشمالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)

كوريا الشمالية تبني طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح

أفادت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، السبت، بأنّ الجيش الكوري الشمالي بنى طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الشمال والجنوب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا منطاد محمل بالنفايات تم رصده في كوريا الجنوبية (رويترز)

كوريا الشمالية ترسل مناطيد محملة بـ«النفايات والفضلات» إلى سيول

أرسلت كوريا الشمالية مناطيد محملة بنفايات وورق المراحيض وما يشتبه بأنها فضلات حيوانات إلى كوريا الجنوبية، حسبما أعلنت وسائل إعلام محلية اليوم (الأربعاء).

«الشرق الأوسط» (بيونغ يانغ)
آسيا أشرف كيم على اختبار راجمة صواريخ «حديثة» وفق الإعلام الكوري الشمالي (أ.ب)

كوريا الشمالية تستعد لنشر «راجمات صواريخ» حديثة

تعتزم كوريا الشمالية تزويد جيشها براجمات صواريخ جديدة من عيار 240 ملم، بدءاً من العام الحالي، مع قرب حصول «تغيير مهم» في القدرات المدفعية للقوات المسلحة.

«الشرق الأوسط» (سيول)
آسيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يتصافحان خلال اجتماعهما في قاعدة فوستوشني الفضائية خارج مدينة تسيولكوفسكي شرق روسيا 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)

سيول تؤكد أن كوريا الشمالية زوَّدت روسيا بسبعة آلاف حاوية سلاح

زوَّدت كوريا الشمالية روسيا بنحو 7 آلاف حاوية أسلحة منذ يوليو لعملياتها العسكرية في أوكرانيا وفق ما أعلن وزير الدفاع الكوري الجنوبي اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (سيول)

موسكو تحمّل واشنطن «مسؤولية» الهجوم الصاروخي على القرم

أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
TT

موسكو تحمّل واشنطن «مسؤولية» الهجوم الصاروخي على القرم

أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)
أعلنت واشنطن في أبريل أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز» (رويترز)

حمّلت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة «مسؤولية» في الهجوم الصاروخي، الأحد، على شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو، كونه نُفذ بواسطة صواريخ «أتاكمز» التي سلمتها واشنطن لكييف.

وقالت الوزارة في بيان نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» إن «مسؤولية الضربة الصاروخية المتعمدة على مدنيين في (مدينة) سيفاستوبول تقع في الدرجة الأولى على واشنطن التي زودت أوكرانيا أسلحة»، وكذلك على سلطات كييف، مؤكدة أن «أفعالاً كهذه لن تبقى من دون رد».

وأسفر الهجوم الصاروخي عن 3 قتلى بينهم طفلان، ونحو 100 جريح في سيفاستوبول، وفق الحاكم المحلي الذي عينته موسكو ميخائيل رازفوجاييف.

وضمت روسيا القرم في 2014.

وأعلنت واشنطن في أبريل (نيسان) أنها أرسلت إلى أوكرانيا صواريخ «أتاكمز»، بعدما طالبت بها لوقت طويل للتمكن من إصابة أهداف بعيدة من خط الجبهة.

واستخدمت كييف هذه الصواريخ للمرة الأولى ضد موسكو في أكتوبر (تشرين الأول)، لكن ما أرسلته واشنطن في الآونة الأخيرة يمتاز بمدى أبعد يمكن أن يصل إلى 300 كيلومتر.

ولم تعلق أوكرانيا إلى الآن على قصف سيفاستوبول.